أخبار

مولد النبي صلى الله عليه وسلم كما لم تسمعه من قبل

٧ خطوات أهل الله بها النبي للرسالة.. يكشفها عمرو خالد

هل يجوز إخراج زكاة المال في صورة مواد غذائية؟.. "الإفتاء" تجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم بلطيف صنعك في التسخير وخفي لطفك في التيسير الطف بي"

٧ شفاعات لرسولنا المصطفى يوم القيامة.. يكشفها عمرو خالد

شاي البصل للمناعة.. أفضل علاج منزلي فعال للسعال ونزلات البرد

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب للإعتذار والتوبة الى الله ادعوا به كل صباح

هل يجوز للمطلقة أن تقضي عدتها في بيت أبيها؟.. أمين الفتوى يجيب

بالفيديو.. د. عمرو خالد: ثلاثة معاني رائعة استشعرها وأنت تحتفل بذكرى مولد رسول الله

كيف نحتفل بمولد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم؟.. عمرو خالد يجيب

لا تحزن حتى لا تصاب بهذه السبعة

بقلم | ناهد | الاثنين 17 فبراير 2020 - 07:19 م
Advertisements


"الحزن"، تلك المشاعر العميقة النبيلة، والموجعة أيضًا، بل والتي تمتد آثارها الجسدية في التأثير السلبي على أداء وصحة الجهاز الهضمي، والدماغ ووظائف الإدراك، وطريقة النوم.
لذلك تنصح الدراسات العلمية في هذا الصدد بضرورة الإبتعاد عن "الحزن" حتى لا يتسبب في إصابتنا بالتالي:
أولًا: تغيير طريقة التفكير
فقد كشفت الدراسات عن أن الشخص دائم الحزن تظهر لديه أعراض القصور الشديد في الأداء المعرفي، حيث يقاوم المخ الإدراك والحالة المزاجية، كما يسبب الحزن النسان، واضطراب الذاكرة، فالحزن يغير طريقة التفكير بالكلية.
ثانيًا: مشكلات الجهاز الهضمي
تعد العلاقة بين مشاعر الحزن ومشكلات الجهاز الهضمي من العلاقات المعقدة، حيث ترتبط القناة الهضمية بالمخ، فيتأثر الجهاز العصبي للقناة الهضمية بالحالة النفسية السلبية والضغوط، ما يؤدي إلى مشكلات في الجهاز الهضمي شديدة، وأقلها بطء الهضم، أو فقدان الشهية الكامل
المماثلة لذلك ما يؤدى إلى مشاكل بالجهاز الهضمي كآلامه، أو بطء عملية الهضم، أو فقدان كامل للشهية.
ثالثًا: حدوث مشكلات في القلب
فالحزن يتسبب في حدوث حالة إجهاد شديدة، تؤدي إلى عواقب متتالية منها الاصابة بضغط الدم المرتفع، وبحسب الدراسات فإنه خلال ال24 ساعة التي تتبع مرور الشخص بأحداث حزينة مجهدة قد تحدث اصابة بالسكتات القلبية أو احتشاء عضلة القلب الحاد، بل قد  يحدث الموت نتيجة انكسار القلب فيما يسمى بـ "متلازمة القلب المكسور"، وهي خلل وظيفي خطير بالقلب يحدث نتيجة فقد أحد الأشخاص المحببين للإنسان، ويعرف أيضًا بالاعتلال العضلي القلبي، ويشمل آلام الصدر ومشاكل خاصة بتدفق الدم.
رابعًا: إثارة مراكز المكافأة بالدماغ
لا يستطيع من يعاني من الحزن الاستمرار في مواصلة حياته بشكل طبيعي، فالحزن في شكله المزمن قد يكون ادماني، ما يؤدي إلى إثارة مراكز المكافأة في المخ وهي المرتبطة بأشياء مثل إدمان القمار والعقاقير أو اضطراب استخدام بعض المواد، للخروج من حالته.
خامسًا: الإصابة بالعدوى

حيث ينخفض هرمون "ديهيدروايبى اندرتيرون"المسئول عن تخفيف آثار هرمون الضغط،  كلما تقدم الشخص في العمر، وبالتالي يدمر الكوليسترول الجهاز المناعي ويصبح الإنسان أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والشرايين.
وبحسب الدراسات، فإن الحزن يتسبب في التأثير السلبي على وظيفة الجهاز المناعي ويجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالأمراض والأورام السرطانية، ويعانى الناس من مشاكل خطيرة بالجهاز المناعي عقب التعرض للضغط النفسي، ويسوء الحال مع كبر السن ويصبح الجسم غير قادر على التعامل مع ارتفاع الهرمون الخاص بالتوتر بشكل فعال.
سادسًا:  حدوث آلام جسدية 

فنادرًا ألا تجد شخصًا حزينًا لا يعاني من آلام جسدية متفرقة، أو عاطفية، وذلك  بسبب دفن الشخص لمشاعر الحزن وعدم التعبير عنه.
سابعًا: اضطرابات النوم
"الحزين لا ينام"، عبارة صحيحة تمامًا، حيث يشعر الشخص بالأرق واضطرابات النوم، وتزداد الحركة أثناء النوم والتقلب كثيرًا ما يميكن أن يجعل هؤلاء الأشخاص أكثر عرضه للوفاة في مراحل مبكرة من حياتهم.
لذا لابد من تقديم المساعدة للمصابين باضطرابات النوم نتيجة الحزن، ما يساعدهم على تجاوز الأزمة مع الحزن، والتعامل معه بشكل صحي، ما يؤدي إلى التعافي من اضطرابات النوم.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled "الحزن"، تلك المشاعر العميقة النبيلة، والموجعة أيضًا، بل والتي تمتد آثارها الجسدية في التأثير السلبي على أداء وصحة الجهاز الهضمي، والدماغ ووظائف الإدراك، وطريقة النوم.