سعادة المرأة ليست بالنكات أو الإفيهات

بقلم | fathy | الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 10:57 ص


معجب بصديقة لي على "فيسبوك"، نتحدث كثيرًا وتقابلنا أكثر من مرة، ولكن لا أعرف كيف أكسب قلبها وأفاتحها في الموضوع، خاصة وأنني فهمت من منشوراتها، أن فارس أحلامها هو من يكون قادرًا على إسعادها وإضحاكها، وللأسف أنا شخص جد لا أفهم في النكات والإفيهات وغيره فكيف يمكنني إسعادها؟

اظهار أخبار متعلقة




(م. ج)


تجيب الدكتورة وسام عزت، الاستشارية النفسية والاجتماعية:

الأنثى تسعد بالاهتمام والتعبير عن الحب، فكن حذرًا يا عزيزي وخصص لحبيبتك الوقت الكافي لتشاركها اهتماماتها، اخلق الفرص لمحادثتها، اوجد وقت فراغ لتشغله بها ومعها، كن دائمًا معبرًا عن حبك، واجعلها أولى أولوياتك.

 واعلم أن النكات والإفيهات لا ترقى لتكون أساس علاقة بين اثنين، أو تقوي الحب هي فقط قد تكون مدخلاً للإعجاب الذي قد يطول أو ينتهي مع أول خلاف.

الرجل يعني للمرأة الحمى والسند، رجل يعني تحمل مسؤولية واحتواء، فكن معها رجلاً بمعنى الكلمة، خف عليها، واشعرها بالأمان واحرص على تحقيق كل رغباتها لتبقى سعيدة.

أكثر ما يشعر الأنثى، سواء زوجة أو خطيبة أو حبيبة بأنها شريكة حياة فعلية للرجل، هو الحديث عن مستقبلهما معًا، حياتهما معًا، فهذا يشعرها بقيمتها وبأنه حبيبها متمسكًا بها ولا ينوى لخسارتها في يوم من الأيام، وهو ما يطمئن الفتاة في فترة الارتباط أو الخطوبة، حيث تتأكد من أن الطرف الثاني يفكر فيها بصورة جدية ولا يتلاعب بها أو بمشاعرها.












موضوعات ذات صلة