معجزة نبوية.. هكذا كشف الرسول عن أبي الخوارج

بقلم | fathy | الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 11:13 ص

يعتبر ظهور فرقة الخوارج من إعجازات ودلائل النبوة، حيث تنبأ صلى الله بخروجهم، وذلك لما وقع في غزوة حنين، أثناء تقسيم الغنائم، وظهور " ذو الخويصرة". 

وكان بعض الجهلة من أهل الشقاق والنفاق قد اعترضوا على رسول الله- صلى الله عليه وسلم- في القسمة العادلة للغنائم.

اظهار أخبار متعلقة


روى ابن مسعود- رضي الله عنه- قال: لما قسم رسول الله- صلى الله عليه وسلم- لنا هوازن يوم حنين آثر أناسًا من أشراف العرب.

 فقال رجل من الأنصار: هذه قسمة ما عدل فيها، وما أريد فيها وجه الله، فقلت: والله لأخبرن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فأخبرته، فتغير وجهه، وقال: "فمن يعدل إذا لم يعدل الله ورسوله، رحمة الله على موسى قد أوذي بأكثر من هذا فصبر".

وقد قيل إن الرجل المبهم: هو معتب بن قشير، من رؤوس المنافقين.

وروى أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وهو يقسم غنائم هوازن إذ قام إليه رجل من تميم يقال له "ذو الخويصرة"، فوقف عليه وهو يعطي الناس.

 فقال: يا محمد قد رأيت ما صنعت في هذا اليوم، فقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: أجل، فكيف رأيت، قال: لم أرك عدلت، اعدل.

 فغضب رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وقال: "شقيت إن لم أعدل، ويحك إذا لم يكن العدل عندي فعند من يكون"؟

 فقال عمر بن الخطاب: يا رسول الله دعني أقتل هذا المنافق، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم- "معاذ الله أن يتحدث الناس أني أقتل أصحابي، دعوه فإنه سيكون له شيعة يتعمقون في الدين حتى يخرجوا منه كما يخرج السهم من الرمية، ينظر في النصل فلا يوجد فيه شيء، ثم في القدح فلا يوجد فيه شيء، ثم في الفوق فلا يوجد فيه شيء.. يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم".

كما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن هذا وأصحابه يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم يمرقون منه كما يمرق السهم من الرمية، آيتهم أن فيهم رجلاً أسود، إحدى عضديه مثل ثدي المرأة، يخرجون على حين فرقة من الناس.

يقول الصحابي أبو سعيد الخدري: فأشهد أني سمعت هذا من رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وأشهد أن عليا بن أبي طالب قاتلهم وأنا معه، وأمر بذلك الرجل فالتمس حتى أتى به، حتى نظرت إليه على وصف رسول الله- صلى الله عليه وسلم- الذي نعت.

اقرأ أيضاً