7 مهن تعرض أصحابها للإصابة بالسرطان

بقلم | ناهد | الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 07:15 م

تعتبر بيئة العمل، والظروف المحيطة به يوميًا، والمواد المحيطة بالشخص والتي يتعامل معها أثناء أداؤه المهني والتي تكون"مسرطنة"،  من العوامل المؤثرة على إصابته بالأمراض السرطانية، ومن هنا فالمهنة تؤثر بالفعل على صحة الشخص، وأخطرها ما يسبب له السرطان، كسرطان المثانة، والرئتين، والجلد، والحنجرة، والغشاء البلوري وغيرها.

وهذه قائمة بأكثر المهن التي تعرض أصحابها لخطر الإصابة بالسرطان، إذا لم تتخذ الاحتياطات الوقائية، ويتم إتباعهم لإجراءات السلامة المهنية، والكشف الدوري، وهي:

أولًا: من يعملون في أماكن التدخين المغلقة
حيث يكون هؤلاء معرضون للإصابة بسرطان الرئة، فليس شرطًا لكي يصاب الشخص بسرطان الرئة أن يكون هو نفسه "مدخنًا"، وإنما يكفيه أن يعمل في مكان مغلق ليصاب به مع تكرار التعرض اليومي المركز، كالعمل في البارات، والمطاعم، والمكاتب التي لا تحظر التدخين، فقد أثبتت الدراسات أن خطر الاصابة  بسرطان الرئة لدى المدخنين السلبيين تبلغ نسبته 30% مقارنة بمن لا يقيمون مع أشخاص مدخنين أو في أماكن مغلقة لا يحظر فيها التدخين.
 
ثانيًا: من يعملون في المعامل الطبية والمستشفيات

حيث يتعرض هؤلاء للإصابة بالسرطان نتيجة التعامل المتكرر مع مادة  الفورمالدهيد، وهي مادة عضوية ذات رائحة مميزة، وتستخدم في هذه الأماكن كما تستخدم في التحنيط وحفظ الجثث، ويحدث السرطان نتيجة استنشاق هذه المادة بشكل متكرر من دون أخذ الاحتياطات الوقائية اللازمة.

ثالثًا: العاملين في يمهن تتعامل مع مادة الأسبستوس  (Asbestos)
مثل من يعملون في صناعات السفن، والإسمنت، ومواسير المياه الساخنة، ومواد العزل، ومكابح السيارات،  وسخانات الماء، حييث يتعاملون مع هذه المادة المسرطنة، شديدة الخطورة والتي تأتي  على رأس قائمة المواد المسرطنة، فهي تؤدي للإصابة بسرطان الغشاء البللوري، ولا يحدث ذلك إلا على المدى الطويل الذي قد يصل إلى 20 عامًا أو أكثر .
أما من يستخدمون هذه المادة في حالتها الصلبة في عزل البنايات كالمنازل، والمدارس،  والمكاتب، فإنها لا تمثل خطراً صحياً ، فخطورتها تأتي عند إزالتها من هذه الأماكن،  وتطاير الغبار الناتج عن ذلك واستنشاقه، لذلك تمثل هذه المادة خطراً صحياً على العاملين في مجموعة من المهن المختلفة مثل: عمال مصانع الإسمنت، مصانع السفن، البنائين، الميكانيكيين، وكذلك عمال المصانع التي تستخدم هذه المادة في كثير من الصناعات الأخرى، ويتلوث بها هواء المناطق المتواجدة إلى جوار مصانع الإسمنت.

رابعًا: العاملين في معامل تتعامل مع الفيروسات
فهولاء  العاملين في المجال الصحي، يكونون أكثر عرضة أكثر من غيرهم للإصابة بالعدوى الفيروسية التي تنتقل عن طريق الدم الملوث.
وتعتبر فيروسات الكبد الوبائي سي من أكثر أنواع الفيروسات التي ترتبط بحدوث بعض أنواع السرطان، وفيروس نقص المناعة المكتسب "الإيدز" على المدى الطويل.

خامسًا: المهن التي تتعامل مع المبيدات
مثل من يعملون في مجال الزراعة،  فالمزارعين من يستخدمون مبيدات القضاء على الآفات الزراعية معرضون للإصابة بسرطانات الدم، والليمفوما.


سادسًا: صالونات التجميل ومن يعملون في صبغ الجلود والأقمشة

حيث يكون هؤلاء معرضون بشكل كبيير للإصابة بسرطان المثانة البولية نتيجة التعرض للمواد الكيماوية المصبغة التيتحتوي يعلى مواد مسرطنة.

سابعًا: العاملين في مهن تتعامل مع مادة  السيليكا (Silica)
مثل العاملين في يصناعة الزجاج، والسيرياميك، والسفن، وحفر الأنفاق، وخطوط السكك الحديد، والمزارعيني في المناطق التي يتزداد بها هذه المادة المسرطنة، والتي تؤدي بكثرة التعرض لها للإصابة بسرطان الرئة.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة





موضوعات ذات صلة