5 خطوات اتبعها إذا ما أصيب ابنك المراهق بالإكتئاب

بقلم | ناهد | الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 08:08 م


يعتبر "الإكتئاب" من أكثر الأدواء النفسية انتشارًا، فهو يصيب الأطفال، والمراهقين، والبالغين، وكبار السن.
وعندما يصاب به المراهقين فإنه تظهر عليهم الأعراض التالية:
الحزن المستمر.
حدة الطبع.
الغضب والقلق الدائمين.
الشكوى من التعب المستمر.
عدم الرغبة في القيام بشيء.
تدني المستوى الدراسي.
آلام في البطن، الرأس.
الاصابة باضطرابات في الأكل.
الاصابة بالاضطرابات في النوم.
تدني احترام الذات.
الشعور بعدم القيمة.
الشعور بالفراغ.
صعوبة التركيز.
بطء الحركة.
الإدمان بأنواعه كالتدخين، والمخدرات، وألعاب الكمبيوتر، وادمان الجنس.


ولأن التعامل مع مريض الإكتئاب هو من الأمور الصعبة التي تحتاج إلى تأهيل، يمكنكم اتباع الارشادات التالية إذا ما عاني ابنك/ ابنتك في مرحلة المراهقة من الإكتئاب:
1- التواصل مع الجهات المختصة لعلاج الأمراض النفسية والاكتئاب، فأخصائيو الأمراض النفسية هم الأقدر على تقديم المساعدة الطبية للمراهق وأهله.
2- الحرص على تناول الأدوية التي يتم وصفها للتعافي من الإكتئاب فهو مرض مثل أي يمرض.
3- الانصات للمراهق، وقبوله مهما تحدث وعدم مواجهته، أو رفضه، أو التهوين مما يشعر به، فهذه فترة صعبة لابد أن يشعر فيها بالدعم، والتفهم، والمساندة وهو ما يساعده على الشفاء، ففي ذلك اتباع لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم" صاحبه سبع".
4- الاهتمام بطعام المراهق ونومه، إذ لابد من اتباع الارشادات الصحية في هذا الصدد.
5- علاج المشكلات القائمة في الأسرة، فهي أحد أسباب اصابة المراهق بالاكتئاب، وبقاء المشكلات بدون حل وانتهاء، بعد تعافي المراهق، ستؤدي إلى انتكاسته.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



اقرأ أيضاً