خطة النبي الكريم لنشر الإسلام بعد نزول الوحي .. هذا ما فعل

بقلم | حسين | الاربعاء 19 فبراير 2020 - 01:20 ص

يكشف الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد من خلال مقطع فيديو، نشره عبر صفحته الشخصية على موقع "يوتيوب"، عن خطة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم لنشر الإسلام بعدنزول الوحي، وموضحا أول من آمن بالرسول.

وقال "خالد" إن خطة رسول الله كانت تعتمد على الدخول في المجتمع واختيار رجال ونساء متميّزين ليكوّن الإسلام بهم الجذر الجامد والنواة الصلبة ويكون جذر عميق جدا في المجتمع مكوّن من 100 أو 200 من المتميّزين فينتقي من يصلح للعمل في الرّسالة.

وأضاف الداعية الإسلام "وكان النبي الكريم يبحث عن صفة معيّنة وهي الصفة الأساسية التي نبحث عنها في كل زمان و مكان لعمل النهضة، إنّها صفة الرجولة التي قلّت في هذه الأيام، والأخلاق العالية؛ و ذلك للتغلغل في قريش فيستحيل القضاء على هذه الدعوة لأنها ستكون مأثرة.

وتابع "خالد": "استغرقت هذه الخطّة 3 سنوات، وأسفرت عن 200 شخص. العدد قليل، و لكن انتبه أنهم المتميزون و الناجحون في حياتهم و ذوي الأخلاق العالية. إذن لو أنت طالب فاشل أو ذو شخصية ضعيفة أو على هامش المجتمع، أكيد لم يكن الاختيار سيقع عليك أكيد. فكانت دعوة انتقائية، و إذا فتحت كتب السيرة سوف تجد أن الدعوة في أوّل ثلاث سنوات كانت سرية و لكن الصحيح هو أن النبيّ لم يكن يكلّم كل الناس فكان يختار؛ لهذا فهي دعوة انتقائية اختيارية و ليست بسرية".

وأردف "خالد" بالقول إن "أول شخص طبق النبي خطته عليه كانت امرأة وهي السيدة خديجة، فرسول الله يرى أنّ أعظم الناس أخلاقا هي السيدة خديجة، وقد أجمع أهل العلم أنّ أوّل من سجد للّه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم هي السيدة خديجة..إنها كلمة عظيمة للمرأة، تتيه بها النساء، وإذا كانت المرأة في عالمنا العربي اليوم قيمتها قليلة فيكفي أنك تجيبي بأن أول من سجد لله امرأة و النبي كان يختار وفضّل المرأة العظيمة بأخلاقها ونجاحها.

وتابع "خالد": "يا رجال ارفعوا الروح المعنوية للمرأة وقولوا لها أنّ الإسلام يحتاجك كما يحتاجني فأنت من يربي الجيل القادم من المجتمع.

وأشار الداعية الإسلامي إلى أن ثاني شخص كان أبو بكر الصديق فالنبي له حديث جميل يقول: ما كلّمت أحد في الإسلام إلاّ نظر و تردّد و عكم إلاّ أبو بكر ما إن كلمته حتى قال أشهد أن لا إله إلاّ الله و أنّك رسول الله. إنّه سريع الإقبال.

وبعدها أسلم علي ابن أبي طالب و رأينا البارحة رجولته وكيفية إسلامه وأسلم زيد بن حارثة. ماذا تملك الآن يا رسول الله؟ لدي امرأة و طفل و صديق و عبد.

ويقول "خالد" إن "أبو بكر فهم أنّ النبي صلى الله عليه و سلم يبحث عن المتميّزين فأسلم على يده في أوّل أسبوع من إسلامه ستة من العشرة المبشّرين بالجنّة و هم سيدنا عثمان بن عفان (34 سنة) خليفة المسلمين فكل حسناته في ميزان أبو بكر الصديق، طلحة بن عبيد الله(15 سنة )، الزبير بن العوام (15 سنة) رجولة مبكّرة، عبد الرحمان ابن عوف (32 سنة)، سعد بن أبي وقّاس (22 سنة) فاتح العراق فكل حسنات سعد في ميزان أبو بكر الصديق، أبو عبيدة بن الجرّاح (24 سنة) فاتح الشام فكل حسنات أهل الشام في ميزان أبو بكر الصديق. اختار سيدنا أبو بكر  أشخاص متميزين؛ إما أغنياء و إما تجار و إما شباب متميز و كان هؤلاء هم الأوائل الذين بدأ بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم".

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة




اقرأ أيضاً