عليكم بأربع عبادات لتفوزوا برؤية الله يوم القيامة .. التزموا بها

بقلم | عبدالرحمن | الجمعة 21 فبراير 2020 - 06:45 م
حدد الدكتور سعود بن إبراهيم الشريف إمام وخطيب المسجد الحرام 4عبادات تمكن المسلم من الفوز بالجائزة الكبري المتمثلة في رؤية الله ولتطلع لوجه الكريم يوم القيامة
تمكن المسلم من الفوز بالجائزة الكبري المتمثلة في رؤية الله ولتطلع لوجه الكريم يوم القيامة
مؤكدا أن هذه العبادات هي تقوى الله، والتمسك بالعروة الوثقى؛ والثبات على الدين، واتباع سنة النبي
ونبه الدكتور الشريم، خلال خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام بمكة المكرمة ، إنه ما من أحد إلا لديه عيوب؛ فتلك سنة الله في خلقه، وإنه لم يرَ في عيوب الناس عيبًا كنقص القادرين على التمام، وإهمال الجديرين بالتميز

اظهار أخبار متعلقة

وأشار خطيب المسجد الحرام أن التميز غاية يَنشدها كل مجتمع واعٍ، وكل فرد منتبه ، وهو مقصد ظاهر من المقاصد التي أصَّلها الإسلام وأكَّد عليها، وبيَّن أن العبرة في الأشياء بكيفها وتميزها، لا بكمها وهبائها، مستشهدًا بقوله تعالى: « لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ» الآية 2 من سورة الملك، ولم يقل أكثر عملًا؛ لأن العبرة بالحقيقة لا بالشكل.
أربع عبادات لتفوز برؤية الله يوم القيامة
ومضي للقول خلال خطبته  إن التميُّز ليس تكلفًا ولا حمل ما لا تطيقه النفس؛ إنما التميز شحذ همة وبذل جهد لنفس تملك مقومات التميز، ولديها من الهمة على بلوغ درجته ما تجعل صاحبها يبذل الغالي والنفيس من أجل تحقيق تلكم الغاية، وإنه ما من أحد من الناس إلا لديه مكمن من مكامن التميز، غير أنهم يتفاوتون في كشفه والغفلة عنه، وما يتاح أمامهم من محاضن لرعاية الموهوبين، وما يكون من مبدأ الثواب للمتميز.
العقل السليم والجسم الصحيح

وأضاف الشريم خلال خطبة الجمعة بالحرم المكي الشريف : فكما أن العقاب ملجم للمرء عما يقبح به، فكذلك الثواب خير حافز لشحذ همة التميز أمامه، وما ميز الله الإنسان بالعقل السليم والجسم الصحيح؛ إلا ليُذكي من خلالهما خصلة التميز الكامنة. والناس ليسوا على حد سواء في المستوى الذهني ولا البدني ولا المعيشي؛ لكنهم مع تفاوتهم هذا يمكن لكل أحد منهم أن يتميز بما أتاح الله له.الثبات علي الدين وتقوي الله

وخاطب الشريم عموم المسلمين قائلا إن السعي لتقوى الله، والتمسك بالعروة الوثقى؛ سائلًا الله الثبات على الدين، واتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم ؛ مشيرًا إلى أن هذه الأعمال الأربعة هي السبيل للفوز برؤية الرحمن في جنة المأوى قال تعالى: « يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ» الآية 21 من سورة البقرة

اظهار أخبار متعلقة

وخلص الشريم الي القول عليكم بهذه العبادات الأربعة تفوزوا برضا الله التطلع لوجه يوم القيامة النظر إليه معتبرا أ نظر الله الي عباده يوم القيامة هو رحمه منه تعالي بعباده في يوم هما في أشد الحاجة إليه .




اقرأ أيضاً