تحدثت والإمام يخطب يوم الجمعة فهل أحصل علي أجر الصلاة كاملة ؟

بقلم | عبدالرحمن | الجمعة 21 فبراير 2020 - 08:42 م
السؤال :تكلمت والإمام يخطب يوم الجمعة فهل صلاتي صحيحة ؟
الجواب:
دار الإفتاء المصرية ردت علي هذا التساؤل قائلة إنه ينبغي على مَنْ حَضر الجُمعة أن ينصت للإمام وهو يخطب، ولا يجوز له الكلام مع غيره
ينبغي على مَنْ حَضر الجُمعة أن ينصت للإمام وهو يخطب، ولا يجوز له الكلام مع غيره
.

فتوي دار الإفتاء المنشورة علي صفحتها الرسمية بشبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " استشهدت  بما روي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ الله صلي الله عليه وسلم قال "إذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ: أَنْصِتْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَالإِمَامُ يَخْطُبُ؛ فَقَدْ لَغَوْتَ"، وقال النووي: اللَّغْو، وَهُوَ الْكَلام الْمَلْغِيّ السَّاقِط الْبَاطِل الْمَرْدُود.

الدار أضافت في فتواها الكلام أثناء الخطبة لا يجوز، ومَنْ يتكلم فصلاته صحيحة ولكن ثوابها ناقص، مستدلًا بما قاله الإمام ابن حجر في كتاب «فتح الباري»: ومعنى قوله صلي الله عليه وسلم : «ومن تكلم فلا جمعة له». معناه لا جمعة له كاملة الثواب».

اظهار أخبار متعلقة

مشروعية خطبة الجمعة
دار الإفتاء نبهت إلي الإسلام شرع الخطبة لتكون درسًا يفهم من خلاله المسلم تعاليم دينه، ولذلك فإنه لا يجوز للمسلم أن يتكلم أثناء خطبة الجمعة، وينبغي عليه أن يصمت وألا يعبث بيده في شيء، لأن ذلك ينقص من ثواب صلاته
وفي نفس السياق مجمع البحوث الإسلامية ردت علي سؤال مماثل حول مشروعية منع خطيب الجمعة المصلين من أداء صلاة النوافل بعد صعوده المنبر .
مشيرإلي أن هناك إجماعا بين الفقهاء على أنه بجلوس الإمام على المنبر يحرم ابتداء التنفل على الحاضرين بالمسجد، أما القادمون إلى المسجد بعد جلوس الإمام على المنبر فإنه عند الحنفية والمالكية يحرم عليهم أيضا ابتداء صلاة التطوع ولو كانت تحية المسجد كالجالسين بالمسجد،
صلاة القادم لتحية المسجد مباحة
فيما اشارت لجنة الفتوي بالمجمع في صفحتها المنشورة علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "إلي إباحة الشافعية للقادم أن يصلي ركعتين خفيفتين تحية المسجد إن كان صلى سنة الجمعة خارجه، وإن لم يكن صلاها صلى ركعتين، وهذا إذا كان الإمام في أول الخطبة،

اظهار أخبار متعلقة

وتابعت فتوي مجمع البحوث قائلة :أما إذا كان في آخرها وظن الداخل حينئذ أنه لو أداها فاتته تكبيرة الإحرام مع الإمام فإنه لا يصلي التحية ندبا بل يقف حتى تقام الصلاة ولا يقعد؛ لئلا يجلس في المسجد قبل التحية ولو صلاها في هذه الحالة مع ذلك استحب للإمام أن يزيد في كلام الخطبة بقدر ما يكمل الداخل صلاة تحية المسجد،
قطع الصلاة اثناء صعود خطيب الجمعة للمنبر
وخلصت الفتوي في النهاية للقول :أما من شرع في صلاة النافلة قبل خروج الإمام وقبل صعوده على المنبر فإن الصحيح في مذهب الحنفية أنه لا يقطع صلاته بل يتمها وتكون جمعته صحيحة ولا وزر عليه .





موضوعات ذات صلة