"الساونا" 5 فوائد صحية.. تعرفي عليها

بقلم | ناهد | الجمعة 21 فبراير 2020 - 09:57 م


تعتبر الساونا من الأساليب التي تجلب الراحة والاسترخاء، والانتعاش، والحيوية، وغيرها من الفوائد الصحية النفسية والجسدية.


وتعود قصة المنشأ للساونا إلى "فنلندا" حيث كان من عادة سكان بلدان الشمال، الاجتماع في مكان خاص، يذهبون إليه برفقة العائلة أو بصحبة الأصدقاء، وقضاء الوقت في الحديث والاسترخاء في آخر النهار.

اظهار أخبار متعلقة


وهذا المكان الخاص كانت له كيفية خاصة، فهو عبارة عن "غرفة" حيث يتم تسخين قطعة من الخشب في مدفأة،  يوضع عليها حجارة بركانية، ويتم وضع الماء عليها من حين إلى آخر، بحيث تصل درجة الحرارة إلى ما بين 60 و100 درجة مئوية، والحرارة جافة جداً (درجة الرطوبة تبلغ 20 في المائة فقط)، حيث يتم  قضاء 15 دقيقة داخل غرفة الساونا، وحالما يبدأ العرق يتشكل على الجلد، ويخرج الشخص لأخذ حمام بارد ثم الاستراحة لمدة 10 دقائق، ويحدث هذا التناوب ثلاث مرات، ما بين غرفة الساونا، ثم الحمام البارد، وتجفيف الجسم والاستراحة، ثم العودة إلى الساونا مرة أخرى.
ومنها انتشرت إلى كافة دول العالم، حيث تقوم بتقديم خدمة "الساونا" في مراكز حصرية، منها ما هو تجميلي أو صحي، كالنوادي الرياضية، أو مراكز العلاج بالمياه، أو معاهد التجميل.


وبحسب الاختصاصيين فإن للـ"سونا" فوائد عديدة ، نذكر منها:


- التخلص من الإجهاد المزمن، والتوترات والتشنجات العضلية.


- تهدئة آلام الروماتيزم (التهاب المفاصل وغير ذلك)، وتقليل الالتهابات الموضعية لدى الأشخاص الذين يعانون من الصدفية.


- المساهمة في الصحة الجيدة للقلب والأوعية الدموية، فقد أثبتت دراسة حديثة أن ضغط الدم الشرياني ينخفض بعد جلسة مدتها 30 دقيقة في الساونا، أضف لذلك أن إجراء ما بين 4 إلى 7 جلسات من الساونا أسبوعيًا، تقلل خطر الإصابة بإحتشاء عضلة القلب.


- جلسة واحدة في الساونا تجعلكِ تفقدين ما مقداره لتر من الماء من جسمك، ومن هنا تأتي أهمية الترطيب الجيد لتعويض فقدان الماء.

 

- تعزز المزاج والحالة النفسية وتخفف من التوتر والإكتئاب.


- ينبغي استشارة الطبيب إذا كنت تعانين من مرض مزمن في القلب أو الجهاز التنفسي قبل الشروع في حضور جلسات الساونا.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



موضوعات ذات صلة