وللغضب 4 فوائد مدهشة.. تعرف عليها

بقلم | ناهد | الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 08:32 م


"هل هو شيء سيء بالكلية أن أفقد هدوئي وأغضب؟!"، سؤال قد يتردد لدى البعض والاجابة هي أن الغضب ليس شرًا كله،  فبإمكاننا أن نسخر مشاعره بشكل ايجابي.
فقد أثبت عدد من الباحثين أنه من الجيد أحيانا الشعور بالغضب، ومنهم الباحث  دوغيج الذي قضى عاماً كاملاً في البحث عن أكثر جذور وأسباب الغضب خاصة في ظل الظروف السياسية والاجتماعية الصعبة في يومنا هذا، وتوصل إلى نتيجة مفادها أن  الغضب ليس دائماً سيئاً كما يعتقد الجميع..

اظهار أخبار متعلقة


فوائد الغضب
ولكن متى وكيف يمكن أن يصبح الغضب مفيدًا؟
بحسب الباحثين فإن الغضب يكون أمرًا جيدًا في الحالات التالية:حيث تبين أن المحادثات الغاضبة لا تؤدي عادة إلى الضرب والعنف،

أولًا: عندما يساعدك الغضب على التفاوض


فقد اكتشف إفيريل أستاذ علم النفس أن الأشخاص الغاضبين أقدر على حل مشكلاتهم بشكل ايجابي، عبر تجربة قام بها مع مجموعة من الأشخاص، فالتعبير عن الغضب باعتدال يجعل الجميع على استعداد للانصات والاستماع الى بعضهم البعض وأكثر ميلًا للتحدث بصدق، ومن ثم يصبحون أكثر تفهمًا للشكاوى.


ثانيًا: الغضب يساعد على التحفيز


فمن الممكن أن يتحفز ويتشجع البعض لإتخاذ قرار حاسم، أو البدء في مشروع مهم بسبب الغضب، فهو من الممكن أن يشعل الابداع، والتحفيز للإنجاز، والقيام بأشياء جديدة أو مؤجلة ومؤثرة.


ثالثًا: الغضب يساعد على تفريغ الطاقة السلبية


فبحسب إفريل أستاذ علم النفس، تفريغ الغضب باعتدال وليس بشدة يؤدي إلى الشعور بالراحة والتفاؤل، فأدمغتنا بعد الصراخ وتفريغ ما بداخلها من غضب تكون قد تعاملت مع الغضب بشكل ايجابي له انعكاساته الايجابية شريطة أن يتم باعتدال، بعيدًا عن الاعتداء والايذاء والهجوم الشخصي والشتم والإهانة.


رابعًا: الغضب يساعدك على التحدث بصراحة


في أوقات الغضب لا يستطيع الأشخاص ارتداء أقنعة، ولا فلترة أحاديثهم، فيظهرون ما يبطنون، ويتكلمون بما يشعرون بدون تزييف أو تجميل، وغالبًا ما يكون التعبير الواضح الصريح مطلوبًا ومفيدًا لكل الأطراف، من يتكلم ومن يسمع.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة




اقرأ أيضاً