لا تسأل جوجل عن هذه التسعة

بقلم | ناهد | الاربعاء 26 فبراير 2020 - 11:30 م


"جوجل"، هو الساحر لهذا العصر، بضغطة زر بسيطة يخبرك عما تريد، عما تجهل، وأصبح تعبير "ابحث على جوجل" أسلوب حياة لمعظم الناس.

وعلى الرغم من الفوائد العظمي التي يمكن الحصول عليها عبر جوجل، إلا أن الاستخدام السيء لجوجل يمكنه أن يؤدي على كوارث حقيقية.
وفيما يلي قائمة بأهم الموضوعات الخطيرة  التي يؤدي البحث عنها بواسطة جوجل إلى أسوأ النتائج:

1-البحث عن الأمراض الجلدية
فالبعض يستسهل البحث عبر جوجل عن مقاطع فيديو عن السرطان بأنواعه، والولادة، وكذلك "الامراض الجلدية"، فقد تقع في حبال مواقع غير موثوقة تقدم لك معلومات مغلوطة، تؤثر على حالتك النفسية، وتغذي عقلك بمعلومات خاطئة.

2-البحث عن أغرب الحيوانات
فهي من الموضوعات التى لا ينصح لأصحاب القلوب الضعيفة بمطالعتها، سواء كانت صورًا أو فيديوهات، خاصة من يعانون فوبيا تجاه نوع معين من الحيوانات، أو الأطفال، فالأمر وقتها سيتسبب في مشكلات نفسية تشل الأفكار وتزيد من مخاوف الشخص .

3-البحث عن قصص الرعب
فاغلب من يتعرضون لكوابيس وأحلام مفزعة، من مدمني البحث عن قصص وحكايات الرعب التي يصاحبها صور وفيديوهات مخيفة، ومشاهدتها، وقد تصل بهم إلى حد تعطيل حياتهم بسبب الخوف.

4-البحث عن الطعام الفليبيني
فمن المعروف أن الفلبينيين من الشعوب التي تأكل أنواعًا غريبة وغير مستساغة من الأكلات، كأكل الضفادع، والحشرات، والخفافيش، والسحالي، وبعضها يكون "حي"، وبالتالي فتجربة مشاهدة لك تعد مجازفة قد تفقد الشخص شغفه للطعام.

اظهار أخبار متعلقة


5-البحث عن العلاجات والأدوية
فعلى الرغم من أن  جوجل ليس طبيبًا إلا أنه أقرب من الطبيب، فيلجأ إليه  الأشخاص للبحث عن علاج للمشكلات الصحية الطارئة، وقد يقعون أسرى مواقع غير موثوقة تمدهم بمعلومات غير طبية صحيحة، أو تمدهم بوصفات تجر آثارًا وخيمة على صحتهم، وتفاقم حالتهم.

6-البحث عن تفاصيل عملية الولادة
فهذه التجربة إن قام بها زوج أو زوجة في مقتبل حياتهم الزوجية، أو امرأة حاملًا للمرة الأولى،  فقد تصاب بالتوتر والقلق الشديدين، وقد تتهيب الحمل والولادة وتخافه، وفي كل الأحوال تصاب بتأثر سيء في حالتها النفسية وصورتها الذهنية عن الولادة.
.
7-البحث عن الطرق الإجرامية
كطريقة تصنيع قنبلة، أو إخفاء  آثار الجريمة، أو شراء أسلحة معينة أو طريقة استخدامها، وغيرها مما يندرج تحت بند الاهتمامات المشبوهة التي تعرض صاحبها لتعقب من قبل الأمن القومي ، والتي قد يقوم بها البعض بدافع الفضول كالمراهقين وصغار السن.

8-البحث عن الأمراض الخطيرة
فالبعض لديه هوس البحث عبر جوجل عن الأمراض الخطيرة كالسرطان لمجرد اصابتهم بالصداع أو فقدان الوزن أو أوجاع الرأس أو البطن، ظنًا منهم قد أصيبوا بأحد أنواعه.


9-البحث عن الأنواع المختلفة للفوبيا
من الأفضل عدم مناقشة هذا الأمر مع جوجل إن كنت تعاني من خوف مرضي من شيء ما، فقد تتعرض عبره لنوع الفوبيا الذي لديك، أو تكتشف نوعًا آخر لديك فتصاب بالصدمة.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة




اقرأ أيضاً