كيف تكون قدوة حسنة لأبنائك.. مفتاح الأسرة السعيدة

بقلم | حسين | الاربعاء 26 فبراير 2020 - 11:44 م

يكشف الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد من خلال مقطع فيديو، نشره عبر صفحته الشخصية على موقع "يوتيوب"، للآباء كيف يكونوا قدوة حسنة لأبنائهم.

ويقول "خالد" إن تربية الأبناء عملية ليست سهلة أبداً، فيلزمها الكثير من الصبر والحذر والحوار والتواصل والتقبل والحكمة والاحتواء، كما يلزمها أن يكون الوالدان قدوة حسنة للابن أو الابنة، لأن الأبناء يكتسبون أخلاقهم وطباعهم ومعتقداتهم وسلوكياتهم من مراقبة سلوك الوالدين أكثر من التلقين بالكلام وسن القوانين!

والسؤال الآن؛ كيف تكون قدوة صالحة لأبنائك في مرحلة ما هي صفات القدوة الحسنة؟
ويضيف الداعية الإسلامي "قد تكون القدوة حسنة أو سيئة. فالناس يتبعون من يتأثرون به ويعجبون به، دون أن يعوا أحياناً مدى خيره أو شره، أو مدى صلاحه أو فساده.
وتابع "خالد": ولكن للقدوة الحسنة صفات وأركان أساسية، وهي:
1- الصلاح والخير والإخلاص في العمل.
2- حسن الأخلاق، أي الأخلاق الحميدة.
3- موافقة القول العمل، فالناس تدرك معنى المفاهيم والفضائل عندما تراها مترجمة إلى أفعال.
4- القناعة وعدم التكلف، أي أن تصدر التصرفات الطيبة عن الشخص القدوة دون نفاق أو رياء أو تمثيل أو تزييف، بل تعكس حقيقته وقناعاته ومعتقداته.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



اقرأ أيضاً