سخرت من حبه.. فانتقم منها بتشويه سمعتها

بقلم | fathy | الخميس 27 فبراير 2020 - 01:38 م


 أحببتها كثيرًا، لكنها لم تبادلني نفس المشاعر، وبسبب سخريتها المستمرة مني، ومن حبي هي وصديقاتها، اتخذت قرارًا بتشويه سمعتها، وقد كان، كلما أعلم بتقدم شخص لها، أو علاقتها بشخص أكون سبب تركه لها، وللأسف يصدقونني بحكم علاقتي القوية بها ولكني نادم على هذا الأمر؟

(م. ج)

اظهار أخبار متعلقة


 بأي منطق وحق تشوه صورتها وسمعتها بين أصدقائها، لمجرد أنك تحبها ولا تبادلك نفس الشعور، بأي منطق تجبر شخصًا على حبك، فأنا أرى أنك لابد أن تفهم معنى الحب أولًا، ومن ثم تحب وتتقرب لمن تحب.


فالحب عطاء وتضحية وما فعلته جرمًا كبيرًا عليك أن تدعو الله ليل نهار حتي يغفر لك ويتقبل توبتك، "إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيم".

 مواقع التواصل الاجتماعي لها سلبياتها أكثر من إيجابياتها، فأصبح من السهل على الجميع اختراق خصوصية الغير، ومحاولة لتشويه صورة الشخص بحسابات مزيفة أو باختراق حسابه الشخصي وإرسال رسائل غير أخلاقية للأصدقاء، وقد تزايدت مثل هذه الحوادث خلال الفترة الأخيرة، بسبب غياب الوعي والدين لدى كثير من الشباب.

أدعو الله أن يغفر لك ما فعلت، فقد ظلمت ورميت المحسنات وكذبت، واحذر نوبات غضبك وعصبيتك، حتى لا تؤذي شخصًا آخر، استغفر وتقرب إلى الله، وتصدق فالصدقة تطفئ غضب الرب، وحاول أن تصلح الأمر مع صديقتك، واستعن بالله، وابدأ حياتك من جديد وستجد الراحة بإذن الله.







اقرأ أيضاً