الحياة تريدك قوية.. فاحذري أن تكوني ضعيفة

بقلم | fathy | الاحد 01 مارس 2020 - 01:35 م

تعرضت لمواقف ومشاكل صعبة على الرغم من سني الصغير، هذه المشاكل ألمتني كثيرًا حتى أنني أصبحت أخاف من معرفة أي تفاصيل، أو التعرض لموقف جديد، حتى لا أعاني ما عانيته، لكنني الآن في حيرة: هل أعرف وأواجه، أم أتجنب وأتخيل النتائج؟

(م. ع)

 يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

تضارب المشاعر بداخل الإنسان حول الرغبة الشديدة في معرفة حقيقة ما والخوف منها وعدم سماعها، من أقسى أنواع الصراع والضغط النفسي الذي يمر به في حياته.

يجب أن تنتبهي لحقيقة أن الحياة صعبة وتحتاج للقوي المغامر المجتهد، فالحياة لم ولن تكن للضعفاء، فلا تكوني ضعيفة.

التجارب والمواقف الصعبة التي تمري بها مهمة جدًا، فهي تساعدك على استنتاج الدروس لتأخذي حذرك فيما بعد، فعليك أن تتعلمي من أخطائك وتتجنبي تكرارها، وقتها ستشعرين براحة كبيرة وقلقك سيتلاشى تدريجيًا، لأنك ستتأكدين من أن التجارب الآتية حتى وإن كانت صعبة فأنت رابحة دائمًا لأنها سبب كبير لزيادة النضج لديك.

اقرأ أيضاً