قاعدة العشرة آلاف ساعة للتميز .. تعرف عليها

بقلم | ناهد | الاربعاء 04 مارس 2020 - 12:18 ص


أثبتت الدراسات بحسب  اختصاصي الأعصاب  دانيال ليفيتين، أن الوصول إلى الخبرة والتميز عالميًا يتطلب عشرة آلاف ساعة من المران والتدريب.
 وجاءت هذه النتيجة بناء على اختبارات خضع لها أشهر النجوم في الرياضة والأدب والفنون، وأظهرت أن المخ يأخذ هذا الوقت من أجل أن يستوعب كل ما يحتاج أن يعرفه لكي يحقق التمكن والتميز، والاحترافية بشكل حقيقي.

اظهار أخبار متعلقة


  وفي هذا السياق خصص المؤلف، مالكوم جلادويل، فصلا كاملا في كتابه Outliers (تتوفر نسخة مترجمة منه إلى العربية بعنوان: المميزون) عن قاعدة العشرة آلاف ساعة، للإلتهام والإلهام.


ففي حين يعتقد الكثيرون أن الموهبة وحدها تكفي لأن ننجح، إلا أن الحقيقة تختلف تماما عن هذا التصور والانطباع السطحي، فالموهبة بلا مران وإعداد واستعداد لا تكفي للوصول إلى الحد الأدنى من النجاح.


 ويعتبر ببيل جيتس، المبرمج الأمريكي الشهير وأحد أثرياء العالم، أحد أبرز من طبقوا هذه القاعدة، حيث تشير سجلات شركة "آي إس آي"، إلى أن جيتس قضى خلال سبعة أشهر فقط عام 1971 نحو 1575 ساعة من الوقت أمام جهاز حاسبها الرئيس، بمعدل ثماني ساعات في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع.


إن ما أنفقه جيتس أمام هذا الجهاز في سبعة أشهر فقط للتدرب على البرمجة، فضلًا عن بقية حياته، يؤكد أنه صرف أكثر من عشرة آلاف ساعة في سبيل تطوير قدراته.


وهكذا دفع هؤلاء الأفذاذ أكثر من عشرة آلاف ساعة من أعمارهم، ودفعت لهم هي الأخرى قيمتها نجاحا واسما وصدى يتردد في كل الأرجاء، فلا نجاح حقيقي، مستقر، بلا ثمن  .

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



موضوعات ذات صلة