ابتلاني الله في أشد ما يريده قلبي

بقلم | fathy | الاحد 15 مارس 2020 - 12:25 م


أحب بنت وتحبني، لكن الأهل رافضون الزواج منه، هل هذا ابتلاء، لماذا يبتلينا الله في أشد ما تتمناه قلوبنا؟

(ع. م)

اظهار أخبار متعلقة



يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الإنسان يتعلم في الشدة والابتلاء ما لا يتعلمه في سنوات الراحة والنعم، فكل ما تتعلمه من العقبات التي تواجهها ومن حزنك وضيقك الذي تمر به طوال شبابك، يزيد من خبرتك ويقوي قلبك ويوسع مدارك.

 أنت لا تعلم الخير وأينما يوجد، لكن ثق بأن الله لا يأتي إلا بالخير، الخير فقط، وهو ما ستعلمه في المستقبل وستحمد الله عز وجل ألف مرة وقتها، فلا تبتئس وتحزن، ففي ابتلائه لك رحمة وحكمة ونعمة.

حاول يا عزيزي مع اهلك مرة أخرى، تكلم معهم ووضح مدى حبك وارتباطك بهذه الفتاة، وادع كثيرًا لعل الله يستجيب لك ويجعل فيها الخير ويتم فرحتك قريبًا، ولكن إن لم يحدث فكن على ثقة بأنه الخير.

موضوعات ذات صلة