أخبار

حرير العنكبوت هل يحرم ارتداؤه؟

ما الحكم الشرعي لاستفادة غير المشتركين من أدوية التأمين الصحي ؟ .. مفتي مصر يرد

6أضرار خطيرة تصيبك حال استلقائك أمام جهاز كومبيوتر .. حاول تجنبه

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

ما الفرق بين المفرد والمتمتع والقارن خلال أداء مناسك الحج؟

بقلم | عبدالرحمن | الاربعاء 25 ديسمبر 2019 - 09:48 م
Advertisements
ومع تعدد واختلاف ظروف ملايين الحجاج القادمين من شتى أنحاء العالم، تعددت آراء الأئمة حول الأفضلية بين أنواع الحج، ومنهم من جمع على أنّه يجوز الإحرام بأيّ شكل من أشكال هذه النُّسُك الثّلاثة.
منهم من جمع على أنّه يجوز الإحرام بأيّ شكل من أشكال هذه النُّسُك الثّلاثة.
 
حيث أن من وصل إلى الميقات في أشهر الحج وهي شوال، وذو القعدة، والعشر الأول، ومن ذي الحجة؛ فإنه مخير بين ثلاثة أنساك، وهم العمرة وحدها، وبذلك يحرم بالعمرة وحدها في أشهر الحج،؛ فإذا وصل إلى مكة، طاف وسعى سعي العمرة ثم حلق أو قصر فإذا كان اليوم الثامن (التروية) من ذي الحجة أحرم بالحج وحده، وأتى بجميع أفعاله.
"التمتع "
وفي حالة تأخر إحرام الحاج إلى اليوم التاسع فلا حرج عليه لكنه خلاف السنة، وصفة التلفظ في هذا النسك عند الإحرام أن يقول: "لبيك عمرة" مع النية لهذا النسك، ثم يقول في اليوم الثامن ذي الحجة "لبيك حجًا"
 
 الإفراد:
 
يعني أن الحج وحده، وهو أن يحرم بالحج وحده في أشهر الحج، فإذا وصل مكة طاف طواف القدوم، ثم سعى سعي الحج -وإن شاء أخر سعي الحج فيسعى بعد طواف الإفاضة- ولا يحلق ولا يقصر ولا يحل من إحرامه، بل يبقى على إحرامه حتى يحل منه بعد رمي جمرة العقبة يوم العيد، واما التلفظ في هذا النسك عند الإحرام أن يقول"  لبيك حجًا"؛ فوجب أن تحضر النية.
القارن:
وهو استطاعة المسلم أن يقضي فريضتي العمرة والحج في نفس الوقت؛ ويجوز الجمع بين العمرة والحج، وهو أن يحرم بالعمرة والحج جميعًا فيقرن بينهما، أو يحرم بالعمرة أولًا، ثم يدخل الحج عليها قبل أن يشرع في طواف العمرة؛ والتلفظ في هذا النسك  "لبيك عمرة وحجًا" في حضور نية النسك

اظهار أخبار متعلقة

وعمل القارن مثل عمل المفرد سواء بسواء، إلا أن القارن عليه هدي، (كالمتمتع) والمفرد لا هدي عليه، اختلف العلماء في الأفضل من الأنساك الثلاثة، وسبب اختلافهم في ذلك يرجع إلى اختلافهم في نسك الحج الذي أحرم به النبي صلى الله عليه وسلم  ، وذلك أنه -كما تقدم- قد روي أنه كان مفردًا ، وروي أنه كان متمتعًا ، وروي أنه كان قارنًا.

اظهار أخبار متعلقة


واختلف العلماء في الأفضل أنواع الحج، منهم من قال إن الإفراد هو الأفضل، وبه قال الإمام مالك، والإمام الشافعي في الصحيح من المذهب؛ إلا أن مذهب الشافعي اشترط ليكون الحج ، أما إن أخر العمرة عن سنة الحج ، فكل واحد من القران والتمتع أفضل، بلا خلاف - في المذهب - لأن تأخير العمرة عن سنة الحج مكروه.

اظهار أخبار متعلقة

وقال الإمام أبو حنيفة بأن الإفراد أفضل، وحيث ورد في رواية عنه؛ فالأدلة لهذا القول "قالوا: إنه النسك الذي أحرم به النبي صلى الله عليه وسلم"، وحيث يعتبر هذا الاستدلال: بأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يحج مفرداً، على الصحيح ، وقالوا: إن الخلفاء الراشدين -رضي الله عنهم- أفردوا الحج ، وواظبوا عليه ، كذلك فعل أبو بكر وعمر وعثمان، واختلف على علي، ولو لم يكن هذا هو الأفضل عندهم ، وعلموا أن النبي صلى الله عليه وسلم حج مفردا لم يواظبوا على الإفراد.

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تبدأ مناسك الحجّ اليوم، وهو الموافق الثامن من ذي الحجّة وتنتهي في العاشر من ذي الحجّة، وهو يوم عيد الأضحى المبارك.