أخبار

علمتني الحياة.."إن ضاع المعروف عند الناس لن يضيع أبدًا عند الله"

دراسة دولية: تكلفة باهظة لعلاج آثار العنف الجسدي والجنسي ضد المرأة المغربية

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها تولاه الله بحفظه ورعايته

الصحة العالمية : 70% من البشر بحاجة إلى التطعيم بلقاح كورونا

اقترض بالربا من أجل الزواج لأني غير مقتدر.. هل يجوز؟

وسوسة الشيطان.. كيف تتخلص منها بالدعاء والذكر؟

قد تكون من المنافقين ولا تشعر .. كيف ذلك؟

هل هناك علامة على أن الله لا يريد توفيق العبد لأمر ما لأنه ليس فيه خير ؟

لماذا تقضي المطلقة عدتها في بيت الزوجية؟

الخبراء: صدمة النزول من عالم الخيال والرومانسية إلى الحياة الواقعية أصعب اختبار للعلاقة الزوجية

كورونا لم يمنعني من الحب ومشكلتي أنني بائع أحذية وهي معلمة.. ما الحل؟

بقلم | ناهد إمام | الخميس 09 ابريل 2020 - 09:22 م
Advertisements
أنا شاب عمري ٣٠ سنة،  ولم أتزوج بعد،  وأعمل في محل بيع الأحذية، أحببت زبونة جاءت للشراء وعندما كررت زيارتها للشراء أيضًا وجدت إعجابي بها يزيد.
أنا أحبها كثيرًا وحتى الآن لم أخبرها بذلك، لأنها معلمة وأنا بائع أحذية، ولكن مستقبلي في التجارة أمامي، واستشرت شيخ صديق لي فقال لي الحديث :" ثلاثة حق على الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف"، ، ونصحني بالتقدم لها حتى يأتي المال.
لكنني لا أدري ماذا أفعل، فأنا ليس لي تجارب سابقة مع فتيات، ولا أملك المال الكافي للزواج حاليًا.
لكنني أحبها كثيرًا، وكل الناس يشغلهم "كورونا" وأنا غير مكترث بأي شيء، فلا أفكر سوى فيها، وحبي لها، ما الحل؟


أرجو عدم ذكر الإسم- مصر
الرد:
مرحبًا بك عزيزي..
لاشك أنه حق على الله إعانة طالب العفاف، فهذا عام، ولكن أين التفاصيل؟!
"مشروع العفاف المناسب" أولًا، ثم "الإعانة"، الاستخارة أولًا والسؤال عن الشريك وعدم الاكتفاء بمشاعر قلبية.

اقرأ أيضا:

الخبراء: صدمة النزول من عالم الخيال والرومانسية إلى الحياة الواقعية أصعب اختبار للعلاقة الزوجية

اقرأ أيضا:

هل من حق الآباء التفتيش في أغراض أولادهم؟

نعم، العاطفة مهمة، وضرورية، لكنها لا تأتي كما هو الحال معك، أولًا.
الأسلم، والأكثر صحة في الزواج، والعلاقة بين الرجل والمرأة يا عزيزي أن نتعلم كيف ندير مشاعرنا، فالمشاعر كالحصان، إما أن تركبه أنت وتقوده، وإما أن يركب هو ويقود، فهل يصح أن يركب الحصان انسان؟!
الحب في الزواج مهم، ولكنه ليس الأهم، والحب في الزواج له أسباب، فما هي الأسباب التي جعلتك تحب هذه الزبونة المعلمة؟!
هل تكلمت معها، هل تعرفت على أفكارها، نشأتها، ظروفها، طباعها، أحلامها ، مشاعرها نحوك، وضعها الاجتماعي والاقتصادي؟!
هل عرفت ذلك كله أو بعضه ووجدت بينكما انسجامًا، وتوافقًا، وراحةً، وقبولًا؟!
أتفهم رغبتك كشاب في الزواج، وهو حقك، واعجابك بها أيضًا الذي تسميه أنت "حب"، أتفهم أنك على ما يبدو شاب محافظ، ومتدين، وحريص على أخلاقك وهذا كله جميل، ورائع، ولكن هذا يا عزيزي ليس حبًا، ولابد أن تفكر جيدًا، وأن تجرب التعرف عليها وإخبارها عن مشاعرك ولو تلميحًا، وأن تصارح نفسك بأن الرفض شيء متوقع بسبب الفارق التعليمي، والمؤهل، وربما أيضا لا ، فكل الاحتمالات مفتوحة،  تقدم لها كما قال لك صديقك ولكن ليس ليرزقك الله مالًا تتزوجها به،  وإنما لتعلم وتتأكد أنها مناسبة لك وأنك مناسب لها،  ولا تعش في كل هذه الحيرة، والعذاب، والتعب كما وصفت، فأنت معجب أو محب من طرف واحد، تهدر طاقتك، ومشاعرك، وتنهك خيالك، وليس الحب هكذا ولا الزواج، ودمت بخير.

الكلمات المفتاحية

كورونا زواج حب بائع أحذية معلمة علاقة استخارة عفاف انسجام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أنا شاب عمري ٣٠ سنة، ولم أتزوج بعد، وأعمل في محل بيع الأحذية، أحببت زبون جاءت للشراء وعندما كررت زيارتها للشراء أيضًا وجدت إعجابي بها يزيد. أنا أحب