أخبار

ما حكم من يريد الانتحار لعجزه عن التوبة؟.. "الإفتاء" تجيب

فوائد عظيمة.. كيف يؤثرالصيام على صحتك؟

طريقة روحية وعملية مجربة تزيح عنك هموم الرزق والمستقبل.. يكشفها عمرو خالد

دعاء في جوف الليل: ربّي أسألك هدوء النّفس وطمأنينة القلب وانشراح الصدر

التشابه بين قصة سيدنا يوسف والرسول سيدنا محمد.. يكشفه عمرو خالد

هل يأثم تارك صلاة السُّنة وما كيفية صلاتها؟.. أمين الفتوى يجيب

بصوت عمرو خالد.. ادعو معي بهذا الدعاء المستجاب ـ دعاء لقضاء الديون

٦ طرق نبوية رائعة لحل أزمات البيوت والمشاكل الزوجية.. تعرف عليها

للتحكم في مرض السكري.. إليك 5 طقوس صباحية يمكن أن تغير حياتك

٧ شفاعات للنبي المصطفى يوم القيامة.. يكشفها عمرو خالد

الصدق وسيلتنا لدخول الجنة.. كيف ذلك؟

بقلم | محمد جمال حليم | السبت 26 سبتمبر 2020 - 07:40 م
Advertisements
لا يتصور ان يكون المؤمن كاذبا هذا ما أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم حينما سئل أيكون المؤمن كذابا قال لا، ومن ثم صار الصدق قرين الإيمان فالمؤمن يعني الصادق، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا الله وَكُونُوا  مَعَ الصَّادِقِينَ} [التوبة: 119]. ولقد كان قدوتنا عليه الصلاة والسلام يوصف بين  قومه رغم خلافهم وعداوتهم له (بالصدق والأمانة)؛ بل إنّ العرب -وهم مشركون- قد شهدوا له بأنهم ما جرّبوا عليه كذبًا قطّ.. وقد اشتهر بينهم بأنه (الصادق الأمين) وما كان ذاك منه إلا سيرًا على طريق الأنبياء والمرسلين.    
أهمية الصدق:                                        
الصدق وسيلة البناء الحقيقي للإنسان، وسيلة لطريق الجنة، بسبب الصدق يتحرّك القلب نحو الخير، ومن علامة صحة الإيمان أن يتمثل العبد الصدق منهاجا وطريقا في الحياة، فالصدق أمان وطمأنينة للعبد ولمن جاوره، وبالصدق يُرفع ذِكر العبد، حتى إنّ قومًا لما صدقوا ربّهم ذُكروا في الكتاب المجيد كحال كعب بن مالك -رضي الله عنه- يوم تبوك، أمَّا من سلك طريق الكذب فقد نُكت في قلبه نكات سوداء تُظلِم حياته بسببها، فضلا عن تدنيه في دركات المنازل في الدنيا والآخرة.
إنَّ المجتمعات التي تُبنَى على الكذب والخداع أمم منهارة قبل أن تبدأ في أي بناء، ولذا كان تأسيس المجتمع الإسلامي منذ بدايته قائمًا على محاربة الكذب والظنون والإشاعات والشكوك الهدّامة. يقول صلى الله عليه وسلّم: «إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ، فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ  الحَدِيثِ».
صور الصدق في حياتنا:
يشمل الصدق جميع حياتنا فلا بد من أن نكون صادقين مع أنفسنا وأهلنا ومن نعول ومن نعامل حتى نلقى قبولا، ومن أهم صور الصدق ما يلي:
الصدق  في التوبة: فلا بد للتوبة أن تكون نصوحا خالصة لوجهه الكريم يراد بها وجه الله  وتعزم على عدم العود وترد الحقوق لأصحابها وتندم من قلبك على ما اقترفت من خطايا، فهذا سيدنا كعب بن مالك -رضي الله عنه- يقول: ((فلما أنزل الله توبتي علمت أن هذا هو الصدق، فعزمت  على أن لا أقع في أي شيء من الكذب بقية عمري)).
الصدق  في المعاملات: وذلك بأن تصدق في كل معاملاتك مع الغير لا سيما المعاملات المالية مثل  البيع والشراء فلا تحلف يمينا كاذبا ولا تبخس الناس أشياءهم ولا تغش، يقول صلى الله عليه وسلّم ((البَيِّعَانِ بِالخِيَارِ مَا لَمْ  يَتَفَرَّقَا، فَإِنْ صَدَقَا وَبَيَّنَا بُورِكَ لَهُمَا فِي بَيْعِهِمَا، وَإِنْ  كَتَمَا وَكَذَبَا مُحِقَتْ بَرَكَةُ بَيْعِهِمَا)).
الصدق  في قول الحق: ففي الحديث المتفق عليه ((ومَن كان يُؤمِنُ باللهِ  واليَومِ الآخِرِ فليَقُلْ خَيرًا أو ليَصمُتْ)).. فإما أن تصدق في قول الخير أو أن تصمت عن الباطل والسوء.
الصدق  في الوعود والحديث فإن لم يعش المسلم بالصدق في كل هذا فقد صار أقرب إلى النفاق؛ ففي الحديث: "أربَعٌ مَن كُنَّ فيه كان مُنافِقًا خالِصًا، ومَن كان فيه  خَصلَةٌ مِنهُنَّ كانَت فيه خَصلَةٌ مِنَ النِّفاقِ حَتَّى يَدَعَها؟ إذا حَدَّثَ  كَذَبَ، وِإذا عاهَدَ غَدَرَ، وإِذا وعَدَ أخلَفَ، وِإذا خاصَمَ فجَرَ".

الكلمات المفتاحية

الصدق الجنة البيع والشراء الكذب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled لا يتصور ان يكون المؤمن كاذبا هذا ما أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم حينما سئل أيكون المؤمن كذابا قال لا، ومن ثم صار الصدق قرين الإيمان فالمؤمن يعني