-->
أخبار

مركز الأزهر يستتكمل مبادرة "نور فكرك ..ابنِ وعيك"للحفاظ علي الكيان الأسري

ابني دائمًا غضبان وحزين و"نكدي" حتى في الرحلات والحفلات.. ما العمل؟

لماذا الإصلاح وكيف نحقق؟

ناسا تستعد لإطلاق أحدث أقمارها الصناعية لرصد موارد الأرض

6 مهارات أساسية للنجاح في العلاقات مع الآخرين

أسلم وهو مصر على معصية بعينها.. هل يصح؟

بعد 37 عام عشرة مع والدتي فاجأنا والدي بزواجه.. ما الحل؟

دراسة: جائحة كورونا تسببت في تراجع متوسط العمر المتوقع في عام 2020

كيف تكون رحيمًا.. إليك بعض النماذج

خطيبي تجاوز معي ويشك فيّ.. ماذا أفعل؟

هذه الآية تلخص لنا الكثير

بقلم | عمر نبيل | الجمعة 03 سبتمبر 2021 - 09:05 ص



يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ )، هذه الآية تلخص لنا الكثير، فحين يتحدث رب عظيم عن المرتدين ولا يذكر بعدها أنواع العذاب التي سيراها المرتد .. وإنما يذكر بعدها أنه سيوجد غيرهم يحبهم ويحبونه !.. إذن هنا الحب له قيمة عظيمة جدًا، لكننا بحاجة شديدة لنتعرف عليه ونفهم كيف نحب لأن الحب له قوانين وآليات .. 

وأما قانون الحب فهو في قوله تعالى: (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا )، هأي جهاد في سبيله تشمل كل أنواع الجهاد وأعظمها جهاد النفس .. (فتربصوا) يعني انتظروا أي شئ سلبي يحدث لكم.. ما يعني بالتأكيد عدم انتظار البركة والتوفيق والطمأنينة..

المقصود بالآية ..

أما المقصود بالآية .. فهو أنك تحب كل هذا من حقك .. الأهل والأولاد والفلوس والتجارة .. لكن يظل حب تحت مركزية الله عز وجل.. من الطبيعي أن يشغلونك لكن فرق كبير بين وأنت منشغل بهم وبالرزق وبالدنيا لأن هذا هو أمر الله عز وجل لك وأنك تسعى وتجتهد ، أو أنهم مسؤولين منك وتعيش معهم حياة كريمة .. و بين أنك تنسى الله عز وجل وتعيش للمتعة فقط.. وبرغم أنه نفس السعي .. لكن فرق كبير بين سعي يحسب لك عبادة، وفيه بركة وتوفيق وتتحرى فيه رضا الله عز وجل ومحبته .. وبين سعي ليس له أي حسابات ولا قوانين ..  سعي للدنيا ومفاتنها ولهوى النفس وفقط، وبأي وسيلة من غير قوانين الله عز وجل في الكون.

أساس الحب

ليعلم الجميع أن الحب أساس وقاعدة كل شعور .. فهو قيمة عظيمة.. وهو شعور قادر أن يحول المعاني والمفاهيم والأفكار وينقلك من حالة لحالات أخرى تمامًا.. تكتشف بها نفسك .. والدنيا .. وربك سبحانه وتعالى.. لذا فإن الأمر يحتاج منا لأن نتعلم كيف نحب، ومن ثم فإن محبة الله عز وجل واجبة، فمن غيره يكشف البلوى؟ ومَن غيره يزيل الضر والأذى؟ قال تعالى: « وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ » (النحل: 53)، وقال أيضًا سبحانه وتعالى: « أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ » (النمل: 62)، وبالتالي فإن محبة الله تعالى رأس الإيمان، وأساس العبودية لله جل وعلا، فقد أثنى الله بها على المؤمنين فقال سبحانه: « وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ » (البقرة: 165).

اقرأ أيضا:

6 آيات قبل القيامة.. ماذا عن اجتماع الجن والإنس؟

الكلمات المفتاحية

أساس الحب مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ الردة عن الله

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَ