أيهما أصح تحريك السبابة خلال التشهد أم تثبيتها ؟ مجمع البحوث يحسم الأمر

بقلم | adel | السبت 05 اكتوبر 2019 - 04:40 م

السؤال : ما حكم الإشارة بالإصبع في التشهد ومتى يشار بها  ؟

 
الجواب :

لجنةا لفتوى بمجمع البحوث الإسلامية ردت علي هذا التساؤل قائلة إن الإشارة بالإصبع في التشهد مستحبة عند الأئمة الأربعة، وإنما الخلاف في موضع استحباب الإشارة.

.لجنة الفتوي قالت في فتواها التي نشرتها علي صفحة المجمع علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "إلي أن الأحناف  أشاروافي مذهبهم إلى مشروعية الإشارة بها عند النفي، وهو قول المتشهد: "لا إله" ووضعها عند الإثبات "إلا الله".

فيما ذهب المالكية بحسب الفتوي إلى مشروعية الإشارة بها مع التحريك دائماً يميناً وشمالاً لا فوق وتحت بينما ذهب الشافعية إلى استحباب رفعها عند الإثبات وهو قول المصلي: "إلا الله" إلى نهاية التشهد.

وفي سياق متصل ذهب الحنابلة إلى أنه يشير بها عند ذكر الله تعالى فقط . وقيل : يشير بها عند ذكر الله وذكر رسوله فقط، أو عند كل تشهد. وعليه : فالمسألة من مسائل الخلاف بين أهل العلم، ولكل رأيه.

لجنة الفتوي خلصت في نهاية فتواه إلي القول : إلي أي هذه الآراء اختارت وفعلت فلا شيء عليك، وإن تركتها ابتداء فالصلاة صحيحة ..



موضوعات ذات صلة