أخبار

علمتني الحياة.."إن ضاع المعروف عند الناس لن يضيع أبدًا عند الله"

دراسة دولية: تكلفة باهظة لعلاج آثار العنف الجسدي والجنسي ضد المرأة المغربية

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها تولاه الله بحفظه ورعايته

الصحة العالمية : 70% من البشر بحاجة إلى التطعيم بلقاح كورونا

اقترض بالربا من أجل الزواج لأني غير مقتدر.. هل يجوز؟

وسوسة الشيطان.. كيف تتخلص منها بالدعاء والذكر؟

قد تكون من المنافقين ولا تشعر .. كيف ذلك؟

هل هناك علامة على أن الله لا يريد توفيق العبد لأمر ما لأنه ليس فيه خير ؟

لماذا تقضي المطلقة عدتها في بيت الزوجية؟

الخبراء: صدمة النزول من عالم الخيال والرومانسية إلى الحياة الواقعية أصعب اختبار للعلاقة الزوجية

حيلة شرعية من خليل الرحمن تحوّلت إلى سنة نبوية

بقلم | عامر عبدالحميد | السبت 04 ابريل 2020 - 02:08 م
Advertisements
باب الحيل في الشريعة الإسلامية باب عظيم، حيث أفرد له الفقهاء مسائل كثيرة، وتحدثوا عن أمور هي متسقة مع قواعد وأصول الشريعة لخلاص الناس من الحرج، والتوسيع عليه.
وقد كانت الحيل الشرعية موجودة في الأمم السابقة بخلاف الاحتيال، كما كان يفعل بنو إسرائيل في أحكامهم، وقصتهم مشهورة مع الحيتان في يوم السبت.
ومن المعلوم أن فطن الأنبياء فوق الفطن ، ومن ذلك ما روي عن ابن عباس- رضي الله عنهما-  قال:  لما رأت سارة زوجة نبي الله إبراهيم أنه قد شغف بأم إسماعيل غارت غيرة شديدة وحلفت لتقطعن عضوا من أعضاء هاجر.
 فبلغ ذلك هاجر فلبست درعا وجرت ذيلها فهي أول نساء العالمين جرت الذيل وإنما فعلت ذلك لتعفى أثرها في الطريق على سارة.

اقرأ أيضا:

السخرية سلوك مذموم نهى عنه القرآن.. تأدب مع الخالق ولاتذم صنعته (الشعراوي) فقال إبراهيم  عليه السلام :  هل لك في خير أن تعفى عنها وترضى بقضاء الله عز وجل قالت وكيف لي بما قد حلفت قال اخفضيها- الختان- فتكون سنة النساء وتبرّ يمينك قالت افعل فخفضتها فمضت السنة للنساء بالخفض منها.
وروى ابن عباس أيضا عن فطن وذكاء خليل الرحمن عليه السلام لما شب إسماعيل تزوج امرأة من جُرْهم فجاء إبراهيم فلم يجد إسماعيل فسأل امرأته فقالت خرج يبتغي لنا.
وأضاف : ثم سألها عن عيشهم فقالت نحن بشر في ضيق وشدة وشكت إليه فقال فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام وقولي له :" يغير عتبة بابه".
 فلما جاء فأخبرته قال:  ذاك أبي وقد أمرني أن أفارقك الحق بأهلك.
ومن عجيب الحيل في  قضاء الأنبياء ما وقع مع نبي الله سليمان بن داود، وذلك ما رواه أبو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال خرجت امرأتان ومعهما صبيان فعدا الذئب على أحدهما فأخذتا يختصمان في الصبي الباقي فاختصما إلى داود عليه الصلاة والسلام فقضى به للكبرى منهما.
 فمرتا على سليمان عليه السلام فقال ما أمركما فقصتا عليه القصة فقال ائتوني بالسكين أشق الغلام بينكما فقالت الصغرى أتشقه قال نعم قالت لا تفعل حظي منه لها، فقال هو ابنك فقضى به لها.


الكلمات المفتاحية

حيلة شرعية سيدنا إبراهيم قصص الأنبياء السنة النبوية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled باب الحيل في الشريعة الإسلامية باب عظيم، حيث أفرد له الفقهاء مسائل كثيرة، وتحدثوا عن أمور هي متسقة مع قواعد وأصول الشريعة لخلاص الناس من الحرج، والتوس