أخبار

هل يمكن لأقراص الفيتامينات أن توفر الحماية من السرطان؟ وكيف تساعد المكملات الغذائية في تحسين صحتك؟

لحم تحوّل إلى حجر في بيت النبوة.. والسبب سائل

7 خطوات بسيطة ستساعدك علي خفض ضغط الدم مع التقدم في العمر.. تعرف عليها

هل الصابون المصنوع من البكتيريا هو سر صحة الجلد؟

تفاصيل بسيطة تضايقك.. فتكون النتيجة أن يصنفك الناس بأن "عقلك صغير"

صحابي كان يرى الملائكة عيانًا.. وآخر رد عليه جبريل السلام دون أن يعلم

طلقني غيابيًا فتزوجت غيره ثم فوجئت أنه أرجعني؟

يكشفها عمرو خالد: شاهد أرض الجنة كيف أصبحت.. لن تصدق

ستبكي عند سماعك هذه القصة الجميلة .. يسردها عمرو خالد

حكم قرآنية.. {قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا}

"الاتيكيت".. سبق به الإسلام كل الأمم

بقلم | عمر نبيل | الجمعة 17 ابريل 2020 - 10:18 ص
Advertisements

الاتيكيت.. الفن الذي يتحدث عنه البعض باعتباره خلقًا أوروبيًا خالصًا، كان الإسلام أول الأديان الذي علمته البشرية، في كل شيء، بدءًا من رباط الحذاء، للجلوس على المائدة، إلى طريقة تناول الطعام، والإمساك بالملعقة، وطريقة الأكل نفسها، وحتى طريقة بلع الطعام، وطريقة التحدث إلى الناس، واحترامهم، وكيفية استقبال الضيوف، بل وطريقة الجلوس حول المائدة أو خلال الفرح أو العزاء.
وصل الأمر حد تعلم كيف دخول الحمام واستخدامه، فهل هناك دين من الممكن أن يكون علم أتباعه كل ذلك.. بالتأكيد لا.. والنبي صلى الله عليه وسلم وضع الأساس الذي يتعامل فيه المؤمن مع الجميع، بالقول: «اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن».

اقرأ أيضا:

تفاصيل بسيطة تضايقك.. فتكون النتيجة أن يصنفك الناس بأن "عقلك صغير"

رسالة الإسلام


بالأساس رسالة الإسلام، هي الاتيكيت، وهو ما يوضحه النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في الحديث النبوي الشريف: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق».
والحديث يعنى بكل المعاملات: «الإتيكيت في الحوار، الاتيكيت في العمل، الاتيكيت في الطعام، الاتيكيت في العلاقات الاجتماعية، الاتيكيت في التعامل مع الجنس الآخر، الاتيكيت في استخدام الهاتف، الاتيكيت في التعامل مع الأطفال، الاتيكيت في معاملة الجيران، الاتيكيت في المراسلات والعلاقات وأثناء العمل».
لم ينس الإسلام شيئًا على الإطلاق، وبالتالي، على الجميع تعلم الذوق، والتعامل من باب أن هذا من أهم مكونات الإسلام وليس من المكملات.

الاتيكيت فن

نعم الاتيكيت فن.. فن للذوق الرفيع، لذلك علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه، وكيف يكونوا أكثر رحابة وسعة صدر مع الناس، مهما كانت الظروف والمواقف.
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تهادوا تحابوا»، وفي الأناقة، قوله تعالى: «يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ»، وفي آداب الموائد، يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: «يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك».. وفي احترام الناس وتوقيهم، يقول: «إذا أتاكم كريم قوم فاكرموه».
وفي الابتسامة للناس، يقول صلى الله عليه وسلم: «تبسمك في وجه أخيك صدقة»، وفي الشكر قوله علهي الصلاة والسلام: «من لم يشكر الناس لا يشكر الله»، وفي التواضع قوله تعالى: «وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ».. إذن كل أمور حياتنا اتيكيت لكن من يعي ويفهم ويحسن التصرف؟!.

الكلمات المفتاحية

الإتيكيت الإسلام الذوق الأخلاق

موضوعات ذات صلة