أخبار

منذ طلاقي وأنا أشعر بالذنب لأنني تزوجت شخص غير مناسب وأنجبت منه.. أنا حزينة فبن تنصحونني؟

إذا صعب عليك فعل شيء فلا تقلق وردد هذا الدعاء

3علامات تدلك على ضرورة فسخ الخطوبة

التفكر كيف يكون وسيلة لرفع الدرجات؟

:أعاني من الوسواس الذي يجر علي أخطاء عقدية ومفاسد أخلاقية ..فكيف أتخلص منها ؟

الحنة تقيك من 8أمراض جلدية خطيرة .. داوم علي استخدامها

أذكار المساء .. من قالها ثلاثا لم يضره من الله شئ

هل أنت على ذمة قضية؟

ابن عمر الصحابي الناسك.. رأى الجنة والنار كيف فسرهما له النبي؟

أن تذكر زوجتك بخير.. من صور الفضل والوفاء في الإسلام

الحكمة من المنع.. ربما أعطاك فمنعك وربما منعك فأعطاك

بقلم | عمر نبيل | الاحد 26 ابريل 2020 - 10:04 ص
Advertisements

عزيزي المسلم، في مثل هذه الظروف، وما يعيشه العالم من بلاء شديد، قد يسأل الإنسان نفسه، لماذا يمنع الله عنا أمرًا ما؟.. حينها ربما ينسى الإنسان أن الله ربما أعطاك فمنعك، وربما منعك فأعطاك، وأنه متى أدركت الحكمة في المنع، عاد المنع عين العطاء.
علينا أن نراجع أنفسنا فيما يخص المنع والعطاء من الله عز وجل، ولا نيأس من فضل الله سبحانه وأنه سبق ووعد نبيه الأكرم صلى الله عليه وسلم، بمنحه كل ما يريد حتى يرضى، قال تعالى: «وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى » (الضحى: 5)، وبما أننا أمة محمد صلى الله عليه وسلم، فلا نيأس من أن عطاءه قد يلحقنا يومًا ما، لكن بالتأكيد بعد تحقيق بعض الشروط.

العطاء موجود


يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: «كُلًّا نُّمِدُّ هَٰؤُلَاءِ وَهَٰؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ ۚ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا» (الإسراء: 20)، والمعنى واضح جدًا، وهو أن عطاء الله ليس ممنوعًا أبدًا، وإنما موجود والله قادر عليه آناء الليل وأطراف النهار، لكن نحن من يمنع عن أنفسنا العطاء، إما بالبخل أو بالبعد عن مسلك الله عز وجل، أو بالإنفاق في غير ما يرضي الله عز وجل.


فعطايا الله متعددة ومختلفة، لكنه خص لأفضل فيها للمتقين، قال تعالى: «إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا (31) حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا (33) وَكَأْسًا دِهَاقًا (34) لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا (35) جَزَاءً مِّن رَّبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا».. إذن سر على هذه الخطى تصل في النهاية إلى «جَزَاءً مِّن رَّبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا».

اقرأ أيضا:

التفكر كيف يكون وسيلة لرفع الدرجات؟


كن البادئ بالعطية

عزيزي المسلم، كن أنت البادئ بالعظية، اعط كما لو لم تكن تخشى الفقر، وهذا درب رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي جاءه إعرابيًا فسأله مسألة ما، فأعطاه غنما سدت ما بين جبلين، فرجع هذا الرجل إلى قومه وقال: أسلموا، فإن محمداً يعطي عطاءً من لا يخشى الفقر.. إذن انبذ البخل، يعطك الله عز وجل من حيث لا تحتسب.

ففي الصحيحين عن جبير بن مطعم: أن الأعراب علقوا بالنبي صلى عليه وسلم مرجعه من حنين، يسألونه أن يقسم بينهم فقال: «لو كان لي عدد هذه العضاة نعَمًا، لقسمته بينكم، ثم لا تجدوني بخيلاً، ولا كذوباً، ولا جباناً».

الكلمات المفتاحية

العطاء المنع الحكمة من المنع

موضوعات ذات صلة