أخبار

كيف أضبط نفسي عند العصبية والغضب؟

هذا الشخص خاف منه دون تردد

اللهم إنا نعوذ بك من السلب بعد العطاء.. كيف تحافظ على النعمة من الزوال؟

ابن مسعود شهدوا له بالعلم والخشية.. تعرف على مواعظه

كيف أحقق السلام النفسي؟

كيف تتقرب من الناس وتجعلهم رفقاء الخير لك

هل قيء الحامل خطر ويحتاج لاستشارة طبيب؟

هل تتذكر حين كنت تناجي ربك سرًا؟.. نعم سمعك ولن يخذلك

عمل وديعة من الصدقات ووقف أرباحها للفقراء

فطور يخلصك من الاكتئاب

اعف عن الناس وسامحهم ليعفو عنك الله ويسامحك في ليلة القدر

بقلم | مصطفى محمد | الثلاثاء 19 مايو 2020 - 08:09 م
Advertisements
يحث الداعية الإسلامي، د. عمرو خالد، على قيام «ليلة القدر»، خاصة وأنها ليلة رفع الله قدرها ومنزلتها، فجعلها تعادل عبادة 84 سنة، قائلا: «علينا التأسي بالنبي صل الله وعليه وسلم، في هذه الليلة، عن طريق الصلاة في جوف الليل، بالسجود إلى الخالق، والتوجه إليه بدعاء حار، وبقلب خاشع، وبصر يغض، ولسان يحفظ، وشحناء تزال».
ويضيف الدكتور "خالد"، خلال مقطع  فيديو منشور على صفحته الرسمية على موقع "يوتيوب" ضمن برنامجه «الإيمان والعصر.. طريق للحياة»،  أن الإنسان في هذه الليلة يحتاج إلى أن يجدد عهوده ووعوده وأهدافه مع الله، حتى تكون بداية جديدة في حياته، بأمل جديد وعهد جديد ينظر منها إلى نافذة الحياة وليس إلى الأخرة فقط، وأن يعيد الفاعلية في ثلاثة أمور، هي العلاقة مع الله، والعلاقة مع الناس، والعلاقة مع الحياة والنجاح.
وتابع: «شرف هذه الليلة، وعظمتها، وثوابها يفوق قدرة البشر على الاستيعاب، فمهما تصورت وحاولت أن تستوعب قدر هذه الليلة، فقيمتها وقدرها وثوابها يفوق استيعابنا، ليس هذا فحسب، ففيها تقدر الأرزاق، والآجال (شقي أم سعيد، ورزقك وأجلك يقدر ولمدة سنة)».
وأوضح أن الدعاء الذي أوصى به النبي، صل الله عليه وسلم، في هذه الليلة، هو «اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنا»، مضيفًا أن «السر الحقيقي يكمن في كلمة العفو التي تكررت 3 مرات في هذا الدعاء، باسم الله العفو: يزيل ويمحو، ثم يرضي، ثم يعطي، فهو سبحانه أزال وطمس ومحا ذنوب عباده وآثارها، ثم رضي عنهم، ثم أعطاهم بعد الرضا عفوًا دون سؤال منهم».
ولفت إلى أن ثواب ليلة القدر خير من ألف شهر، أي تعادل عبادة 84 سنة، وكأن هذه الليلة أفضل من عمر الإنسان كله، قائلا: «الرسول قال (من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه)، فركعتان في هذه الليلة، وتساقط الدموع من عينيك، وتقبيل يد والديك، والصدقة، وصلة الرحم، والأخوة في الله، وكل الدروس التي مضت، تملأ كفة الحسنات في هذه الليلة بما يعادل 84 سنة من العبادة».
وأوضح أن الدعاء في هذه الليلة مستجاب، فيقول أحد أئمة الإسلام، سفيان الثوري: «والله الدعاء في هذه الليالي أحب إليّ من الصلاة لأنني متأكد ومتيقن أن الله سيستجيب. ليلة عتق ليس كغيرها من ليالي رمضان. فهي ليلة عتق من النار والفوز بالجنة».
ونصح: «بالحرص على ليلة القدر، وعلى قيامها وصلاتها ودعائها ولا تنسَ دعاء النبى فى هذه الليلة (اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفُ عنّا)».

اقرأ أيضا:

بالفيديو: ٤ أشياء لا تنسوها يوم الجمعة.. تعرف عليها

اقرأ أيضا:

إمرأة نجاها حسن الظن بالله من الفاحشة.. هذا ما حدث


الكلمات المفتاحية

عمرو خالد ليلة القدر رمضان دعاء ليلة القدر العفو العشر الأواخر

موضوعات ذات صلة