أخبار

نصائح لا تفوتك.. كيف يعادي العبد نعم الله؟

أتعجبك النجوم.. تستطيع أن تكون واحدًا منها بسهولة؟!

استيقظت جنبًا ونسيت الاغتسال وتذكرت بعد فترة رغم أداء الصلاة؟

هل تشكل العواصف الترابية خطرًا على مرضى كورونا؟ وكيف يتم التعامل معها؟

أسباب الشعور بـ "الدوخة" وخطورة تجاهلها

فضائل لا تنسى.. هل سمعتها من قبل عن عثمان بن عفان؟

كابوس فشلت معه الاستعاذة.. الشيطان يوسوس لي بالإساءة للذات الإلهية؟

47 دولارًا في الساعة مقابل تذوق الحلوى!

10 أسباب تقودك للرزق رغم مصاعب الحياة

هل يجوز للأب أن يحرم ابنته من التعليم والعمل؟

صوت نفسك أم صوت الحق.. عليك بالاختيار؟

بقلم | عمر نبيل | الاثنين 08 يونيو 2020 - 10:20 ص
Advertisements


الناس بشكل عام -إلا من رحم ربي - لا تسمع سوى صوت نفسها والأصوات التي تشبهها فقط .. وليس صوت الحق.

في السابق حين كان يتهمك أحدهم بأمر ليس فيك، تغضب جدًا لدرجة الجنون، وتريد أن تدافع عن نفسك وتثبت أنه مخطئ .. ثم تنهار ولا تثبت أي شيء ! لكن كلما كبرنا نهدأ ونترك من يريد أن يخوص فينا يفعل ما يشاء.. والذي يريد أن يفهم خطأ يفهم ما يريد .. لكن بالتأكيد ليست الأمور بهذه البساطة.

فمهما كنت واثقًا من نفسك .. قوي .. صادق .. لابدأن تتأثر وتتألم وتتوجع خاصة لو كانت هذه الاتهامات تصل لدرجة الظلم .. وأحياناً تتداخل الموضوعات وتتعقد جدًا لدرجة أنه لم يعد نافعًا معها أي كلام.. ليست الفكرة تجاهل ونضج منك وفقط .. وإنما أيضًا عجز .. وأنت مُجبر عليه !.

الإحساس بالعجز

لاشك أن الإحساس بالعجز من أكبر الأمور التي لا تستطيع تحملها، لكن هذا واقع .. وارد جداً ..

هناك مواقف لا تستغرب فيها أن تشعر بالعجز وقلة الحيلة.. وهناك أوقات لن تستطيع أن تدافع عن حقك ولو بمجرد كلمات وهذا ليس من ضعف ولا سلبية .. لأنك بالفعل أخذت بكل الأسباب .. لكن فعلاً لم يعد لك أي حيلة أخرى !

هناك آية عظيمة تشرح حالتك هذه، وهي قوله تعالى: «فَقَدْكَذَّبُوكُم بِمَا تَقُولُونَ فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفًا وَلَا نَصْرًا ۚ وَمَن يَظْلِم مِّنكُمْ نُذِقْهُ عَذَابًا كَبِيرًا».. أي أنهم سيكذبونك ولن تستطيع مواجهة هذا التكذيب أو تنصر نفسك، لأن هناك ظلم واقع عليك أكبر من أنك تعرف كيف تواجهه بأساليبك ومبادئك..

حينها سيأتيك الرد من الله عز وجل: ( نذقه عذاباً كبيراً ).. إذن كل ما عليك فعله هو أن تسلم أمرك بالكلية لله عز وجل وحده.. وطالما لم يصبح الأمر بيدك ولا ملكك، دع النتيجة عليه وسيسعدك في النهاية.

الوصول للحكمة

في مواجهة أي فتن يعلمنا الله عز وجل كيفية الوصولللحكمة، للخروج من أي أزمة أو غضب أو إحساس بالظلم، قال تعالى: «وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ ۗ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا ».. إذن كلنا اختبارات في حياة بعض ..

أتصبرون؟!

وكان ربك بصيرًا..

هذه هي العِبرة.. أنك تسلّم بأن لك رب بصير .. شاهدعلى كل لحظة .. وسيعطي لكل واحد حقه في يوم حساب .. وليس باللضرورة أن يكون الحساب في الدنيا ..

لكن كيف لك أن تتحمل حتى يوم القيامة ؟.. قال تعالى:«وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ ».. إذن هي (كبيرة ) .. موضوع ليس سهلًا أن تقتنع بأن هذا هو الذي سيعينك وتنفذه .. لكن سبحان الله فيه شفاء حتى لو كنت تفعله وأنت غير قادر على التحمل.. لأنه حينما يكونيقينك بأن الصلة بينك وبين الله عز وجل فيها العون .. إذن لابد له أن يعينك ..

التعامل مع البشر يحتاج إلى مجاهدة ونضج و وعي وترشيد لطاقتك و صبر واستعداد .. فترزق بالبصيرة والحكمة من الله عز وجل .. فتعرف تصمد وتستمر.


الكلمات المفتاحية

الصبر البصيرة عبر موعظة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الناس بشكل عام -إلا من رحم ربي - لا تسمع سوى صوتنفسها والأصوات التي تشبهها فقط .. وليس صوت الحق. في السابق حين كان يتهمك أحدهم بأمر ليس فيك، تغضبجدًا