أخبار

أصب على ابني وابلًا من الشتم والصراخ كلما أخطأ ثم أندم .. بم تنصحونني؟

شاب صغير ويشعر بالخوف من الدفن بعد الموت.. بهذا رد عليه العلماء

طريحة الفراش وأفكر في الانتحار منذ فسخ خطوبتي.. لمن أذهب؟

بالفيديو..مرسيدس تكشف عن سيارتها إس- كلاس الكهربائية المزودة بلوحة قيادة "كونية" ومزايا وإمكانيات مذهلة

زوجي متعاطي للحشيش ويقول أنه ليس إدمانًا ولا يضر.. فهل هذا صحيح؟

دراسة تكشف مفاجأة عن قوة الأجسام المضادة بعد الجرعة الثانية من لقاح "سينوفاك" الصيني

4 شروط تبيح إنجاب عن طريق أطفال الأنابيب.. تحددها دار الإفتاء المصرية

8فوائد سحرية للتين الشوكي .. تعزيز جهاز المناعة ومقاومة الخلايا السرطانية أبرزها

ماذا حدث لقتلة عثمان؟.. عقوبات تفوق الخيال

وانتهت الأيام العشر.. فهل انفض مولد (الإيمانيات)؟

بـ 3شروط ..لجنة الفتوي تبيح تأخير المرأة للحمل في زمن كورونا

بقلم | علي الكومي | الاثنين 29 يونيو 2020 - 05:45 م
Advertisements


السؤال : يتحدث الكثيرون عن إمكانية  تأجيل الحمل في ظل انتشار فيروس كورونا، لما في ذلك من آثار سيئة تؤثر على الأم والجنين، فهل يجوز للمرأة تأخير الإنجاب تخوفا من هذا الأمر؟

الجواب :

لجنة الفتوي بمجمع البحوث الإسلامية ردت علي هذا التساؤل قائلة إن شرع الإسلام النكاح من أجل التكاثر البشري وإبقاء للنسل تحقيقا لقوله تعالى "إني جاعل في الأرض خليفة" (البقرة 30)، وقوله صلى الله عليه وسلم "تزوجوا الولود الودود ، فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة"

فتوي اللجنة المنشورة علي الصفحة الرسمية للمجمع علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " أكدت أن الأصل كرهة العزل في الجماع ومنع الحمل إلا لعذر، فمع اختلاف الفقهاء في حكم العزل بين مجيز ومانع، فإن الأولى تركه إلا لعذر فقد روى عن أبي سعيد الخدري أنه قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن العزل، فقال عليه السلام: "لا عليكم ألا تفعلوا ذاكم، فإنما هو القدر.

العزل طريق لقطع النسل

اللجنة استدلت كذلك بما قاله  الإمام أحمد: قوله صلى الله عليه وسلم "لا عليكم" أقرب إلى النهي، وقال الحسن: والله لكأن هذا زجر، وقال الإمام النووي: هو مكروه عندنا في كل حال ... لأنه طريق إلى قطع النسل ....، ثم يجمع بين الأحاديث بأن ما ورد في النهي محمول على كراهة التنزيه، وما ورد في الإذن محمول على أنه ليس بحرام، وليس معناه نفي الكراهة).                      

وشددت لجنة الفتوي بالمجمع   بأن أهل الذكر والاختصاص في ذلك هم الأطباء، لقوله تعالى "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"، ذلك أن الفتوى تحتاج لمعرفة الواقع، ثم تنزيل الحكم الشرعي على هذا الواقع، ومن المعلوم أن الأطباء هم من يرجع إليهم لمعرفة أن فيروس  كورونا  يؤثر على الأم والجنين أم لا .   

وكما تؤكد فتوي مجمع البحوث فقد اختلف الأطباء في تحديد هذا فمنهم من نظر إليه  باعتباره احتماليا ومشكوكا فيه، ولم يصل إلى الظن أو اليقين، ومن ثم فإذا كان الهدف من تأخير الحمل زمن انتشار فيروس كورونا هو الخوف على المرأة، أو الجنين حين الولادة  فلا مانع من ذلك شرعا بشروط.

لجنة الفتوي تمسكت بشروط ثلاثة: الأول: ألا يكون المنع بوسيلة ضارة بدنيا أو نفسيا. والثاني: أن يكون الهدف تأجيل الحمل حتى تنتهي الجائحة، وليس المنع الكلي للحمل بتعقيم الرجال، أو استئصال رحم المرأة. الثالث ألا يكون تأجيل الحمل نظرة اجتماعية عامة، بل ينظر فيه كحالات فردية لكل امرأة على حدة حسب ظروفها الصحية، وما إذا كانت تعاني من أمراض مزمنة تزيد من الخطورة عليها حال إصابتها بالفيروس، وبما يقام الأمر مع الحمل.

مشروعية تأجيل الحمل في زمن كورونا

 واستدت اللجنة في فتوها إلي ما قاله الفقهاء من أن المشقة تجلب التيسير عملا بقوله تعالى: "وما جعل عليكم في الدين من حرج"، وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم: "لا ضرر ولا ضرار في الإسلام" (رواه مالك مرسلا، والدارقطني، ابن ماجة)، لكن مع تقدير الضرورة والحاجة بقدرها، كما يستدل على مشروعية تأجيل الحمل حالة تأكيد الضرر من الأطباء، أو حتى إخبارهم بظن الخطورة والضرر بالقياس، حيث يقاس هذا الأمر على جواز فطر المرأة وعدم الصوم في رمضان خوفا على نفسها، أو جنينها، أو رضيعها، بل هنا أولى وأعظم .    

اقرأ أيضا:

شاب صغير ويشعر بالخوف من الدفن بعد الموت.. بهذا رد عليه العلماء

وتطرقت  اللجنة في نهاية الفتوي إلي أمر  يتعلق بإذن الزوج، وهنا ينبغي التفرقة بين حالتين: الأولى: حالة احتمال الضرر المتوقعة دون دراسات علمية تؤيد ذلك، بل يكون التأجيل من باب الاحتياط فقط، فهنا يستلزم التأجيل موافقة الزوج، بمقتضى ما له من حقوق زوجية، والحالة الثانية: أن يؤكد الأطباء الضرر أو حتي يقولون بغالبية الظن بسبب دراسات ومشاهدات أولية تفيد ذلك، أو أن تكون المرأة من أصحاب الأمراض المزمنة المتفق على خطورة أمرها حال الإصابة بالفيروس، وبما يجعل الحمل عبئا ضافيا، فلها تأجيل الحمل دون إذنه، إذ بالموازنة بين ضررها وبين ضرره، يكون ضرها أعظم، فيراعى دون غيره


الكلمات المفتاحية

فيروس كورونا تأخير الحمل في زمن كورونا مشروعية تأجيل الحمل حالات يباح فيها التأجيل مجمع البحوث الاسلامية ، فتوي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أن الأصل كرهة العزل في الجماع ومنع الحمل إلا لعذر، فمع اختلاف الفقهاء في حكم العزل بين مجيز ومانع، فإن الأولى تركه إلا لعذر فقد روى عن أبي سعيد الخدري