أخبار

عمرو خالد: حقق الطمأنينة والسلام النفسي في الدنيا بهذه الطريقة

هل تأثم زوجة تكتم معصية لزوجها؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من أعظم خلقك نصيبًا في كل خير تقسمه

7 طرق للتغلب على تقلصات الدورة الشهرية.. تعرفي عليها

قصة عن التوكل علي الله والأخذ بالأسباب كما لم تسمع من قبل

عمرو خالد: ادعوا كل يوم الصبح بهذا الدعاء المستجاب للشفاء من الأمراض

توتير : توثيق الحسابات بداية 2021وميزات جديدة للشخصيات المؤثرة

في الطقس البارد.. 9 أغذية فائقة ستجعلك تشعر بالدفء

5 جوائز رائعة للذاكرين الله في الدنيا.. يوضحها عمرو خالد

أحبك فكان حليمًا عليك .."الله الحليم" هذه هي المعاني والأسرار

يكشفها عمرو خالد.. مشاكل العصر وكيفية حلولها بالقرآن والسنة

بقلم | مصطفى محمد | السبت 11 يوليو 2020 - 11:14 م
Advertisements
يكشف الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، من خلال مقطع الفيديو المنشور على صفحته الرسمية على موقع "يوتيوب"، لمتابعيه ومحبيه عن أهم مشاكل العصرفي الحياة وكيفية حلولها في هذا الزمان بالقرآن والسنة
ويقول "خالد" من، خلال حلقة من برنامجه الشهير (الإيمان والعصر) إن "هذه محاولة جادة لتقديم رؤية جديدة فعالة لدور الدين في حياتنا ؛ فدائمًا كنت أقول: لابد أن نفعل كذا ولابد نفعل كذا؛ لكن هذه المرة ـ لأنها رؤية جديدة فعالة ـ أقول إن كلامي في هذه الموضوعات ليس كلاما نهائيا ، ولكنه فكر إسلامي جديد أعرضه عليكم لنفكِّرَ فيه معًا ، ونتحاور فيه معًا بالكامل"، موضحًا إننا "نعيش مشكلة دينية كبيرةً ؛فقد حصل زلزال في نظرة الناس للدين وما يشمله من تعريفات،مثل : الإيمان ، والإسلام، حتى اهتز إيمان بعض الناس اهتزازا عنيفا ، صار بعضهم يشكِّك في أمور كثيرة من الدين . بل إن بعضهم فقد إيمانه بالكلية".
ويضيف الداعية الإسلامي أنه "لابد أن نعترف بشجاعة كدعاة وعلماء دين أن هناك خللا، وأن الصورة الحالية المقدمة للتدين لا تلبي احتياجات المجتمع ولا تجيب عن أسئلة العصر،هناك خلل،وهناك فجوةٌ كبيرةٌ بين الدين والعصر الحالي. فقد ضاعت الفاعلية، والموتور لايدور، إنه معطل وغير فعال، إنه بمثابة دواء نزعنا منه المادة الفعالة ثم نقول الدواء لا يعمل، مشيرا إلى أن الأمرَ أكثر: لقد أخذت الحياة تتطور بسرعة مذهلة،في حين يقف عرض الدين مكانه،وهذا ليس خطأً في الدين، غير أننا لم نجدِّد أو نتجدد فكانت النتيجة فجوة كبيرةً .
وتابع الدكتور "خالد" قائلا إن "الصورة أصبحت كالتالي : والسؤال الآن : لماذا ظهرت هذه الفجوة ؟ .. والإجابة : لأن الدين لا يجيب عن أسئلة العصر الآن، مضيفا "والسؤال الثاني : ما الدليل على ذلك ؟!..  والإجابة : اذهب إلى أي مكتبة إسلامية وأسأل ما آخر كتاب دين يباع بكثرة؟ سيكون الرد:فقه السنة للشيخ سيد سابق– تفسير في ظلال القرآن – شرح أحاديث رياض الصالحين – كلها كتب ألفت منذ أكثر من 70 عامًا" .
واستدرك الداعية الإسلامي أن "الحل هو التجديد؛ تجديد يجعل الدين يتماشى مع الحياة خطوة بخطوة،تجديد يتمسَّك بالأمور قطعية الثبوت في القرآن،لكن غير ذلك سيكون فيه مساحات واسعه جدًّا، التجديد أصبح ضرورة ليواكب العصر. لقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالتجديد حين قال: " يبعث الله على رأس كل مئة عام من يجدِّد لها أمر دينها». ومن ثم نستطيع أن نعتبر هذا الحديث عودةً تفاعل الدين مع الحياة المعاصرة،ويقدم رؤيةً جديدة فعالة فيمن يجدد لهذه الأمة أمر دينها .

اقرأ أيضا:

عمرو خالد: حقق الطمأنينة والسلام النفسي في الدنيا بهذه الطريقةوأدرف "خالد" إن "القاعدة أنه لابد أن يواكب الدينُ العصرَ،وذلك مع الاحتفاظ بالثوابت؟ هل يمكن أن تعمل على الكمبيوتر الآن بنسخة ويندوز 98 ؟ هذه نسخة قديمة جدا من نظام التشغيل ويندوز ومن الذي أمرنا من البداية بعمل التجديد والـ Update ؟ إنه النبي الكريم. هل نحن أكثر تدينًا من النبي؟ " هل نحن نبويون أكثر من النبي؟ لقد أمرنا رسول الله بالتجديد؛وذلك لسدِّ الفجوة بين الدين والحياة".
ويشير الداعية الإسلامي إلى أن أغلب المحاولات كانت تبدأ من الدين وتريد أن تعود إلى الماضي وتطوع العصر له،وهذا الأمر مستحيل،لسبب بسيط هو أن الدنيا تتطور بسرعةٍ جدًّا، مضيفا أنه "على ذلك فالصحيح هو أن نبدأ من الحياة،من العصر الحالي،ونبحث ما أسئلة ومشكلات العصر.والدين يتوجه لها يجيب عليها برؤية جديدة ، وحينئذٍ ستجد نصوصًا رائعةً واسعةً لكل عصر".
ولفت الدكتور عمرو خالد إلى أنه لابد أن نسد الفجوة بين ديننا والحياة ،وإلا ستكبر المشكلة وتستفحل، وسوف يترك الشباب الدين تمامًا أو نعيش الدين في شكل تقليدي جامد " صور بلا روح " أو يصبح الإلحاد والتطرف هما الأصل يعني أضعاف ما نحن فيه الآن،أو نصل مثل أوربا التي أصبح فيها الدين في اتجاه والحياة في اتجاه آخرَ وتصبح صلتنا بالدين وكذلك أولادنا من بعدنا هو يوم الجمعة فقط ، هذا إذا صلوها من الأساس.
ولابد أن نعمل على سدِّ هذه الفجوة ـ هذا أولا ـ ثم نفكر معا في آليات الحوار التي يشترك فيها جميعا .. وهذا ليس مسئولية علماء الدين فحسب. إن مسئوليتنا كلنا والشباب أولنا هي مساءلة العصر بآليات التي يعرفها الشباب ، فهو الذي يعرف آخر التطورات،وأين وصلت الحياة. إن الشباب هم الذين يعرفون وسائل العصر الحديثة من التكنولوجيا والٌإنترنت، ولذلك سنمشي خطوة خطوة في كل المجالات الأخلاق – العمل .. نعرض فكرة جديدة بصورة أولية وليس بشكلها النهائي ونناقشها.أسلوب العصر هو المشاركة".

اقرأ أيضا:

قصة عن التوكل علي الله والأخذ بالأسباب كما لم تسمع من قبل

اقرأ أيضا:

عمرو خالد: ادعوا كل يوم الصبح بهذا الدعاء المستجاب للشفاء من الأمراض

اقرأ أيضا:

5 جوائز رائعة للذاكرين الله في الدنيا.. يوضحها عمرو خالد


الكلمات المفتاحية

عمرو خالد الإيمان والعصر الإسلام المسلمين مشاكل العصر القرآن السنة بناء إنسان

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يكشف الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، من خلال مقطع الفيديو المنشور على صفحته الرسمية على موقع "يوتيوب"، لمتابعيه ومحبيه عن أهم مشاكل العصرفي الحياة