أخبار

آيات الأمل في القرآن وصفة رائعة تحقق لنفسك الأمل.. يكشفها عمرو خالد

8 طرق عملية وفعالة تساعدك علي دعم جهازك المناعي.. تعرف عليها

كيف ينبه الرجال والسيدات الإمام إذا سها في صلاة الجماعة؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم ألّف بين قلوبنا واصلح ذات بيننا واهدنا سبل السلام

7 أسباب شائعة يمكن أن تؤذي عينيك دون أن تدري وكيفية تجنبها

عمرو خالد: الدين يتلخص في ٣ كلمات هامة .. تعرف عليهم

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لبركة اليوم ادعي به كل يوم الصبح

عمرو خالد يكشف: الثقة واليقين في الله هما جوهر الإيمان

مع آذان الفجر .. توجه إلي ربك بهذا الدعاء كل ليلة

تعرّف علي اسم الله "الوهاب" في دقيقة واحدة.. هذه هي المعاني والأسرار

وصى النبي بالتداوي بها منذ 14 قرنًا..باحثون مغاربة يكشفون فعالية الحبة السوداء في علاج كورونا

بقلم | خالد يونس | الثلاثاء 11 اغسطس 2020 - 06:21 م
Advertisements

الإعجاز  النبوي كشف عن العديد من الفوائد الصحية للحبة السوداء منذ ما يزيد عن 14 قرناً عندما  أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتداوي بتلك الحبة السوداء "الشهيرة في  أيامنا في بعض البلاد العربية باسم “حبة البركة”، حيث ورد في كتاب صحيح  البخاري حديثٌ عن البي الكريم يوصي فيه بها جاء فيه: “في الحبة السوداء شفاء من كل  داء إلا السام”.

وفي إطار السباق الذي تعيشه الأوساط الطبية للوصول إلى عقارات تساعد في العلاج من فيروس كورونا، كشف مجموعة من الباحثين والعلماء في تجارب علمية طبقت في مختبرات الصيدلة الإكلينيكية والسموم التابعة لكلية الطب والصيدلة في الدار البيضاء في المغرب، احتواء الحبة السوداء على مكون مهم يساعد في علاج مرضى “كوفيد 19”.

وأكدت مجموعة من الخبراء والباحثين في دراسة جديدة طبقت على مكونات “حبة البركة” (أو الحبة السوداء)، الشهيرة بفوائدها، على قدرتها العالية في علاج مرضى فيروس كورونا المستجد.

وبحسب صحيفة “هسبريس” المغربية،  أكدت نتائج الأبحاث الأولية على الحبة السوداء، أن “الثيموكينون” وهو من المكونات  الرئيسية في الحبة السوداء، له تأثير كبير على مرضى فيروس كورونا المستجد.

مفعول مثبط لفيروس كورونا 


وبيّن الباحثون المشرفون على التجارب في المختبر وهم، يونس كاديل ومحمد محسن وهدى الفيلالي، أن “الثيموكينون” الموجود في الحبة السوداء له مفعول مثبط لفيروس كورونا المستجد.

ونوه الباحثون إلى أن هذا المركب يمكن أن يعلب دورا جوهريا وفعلا في علاج مرضى “كوفيد 19″، أو مساعدا لمعالجة عدوى فيروس سارس، بحسب الصحيفة المغربية.

وبسحب وثيقة البحث، فقد ثبت “إلى حد كبير” قدرة المركب المضاد للفيروسات، والتأثيرات الجيدة للثيموكينون المضادة للاضطرابات التنفسية المترافقة مع مرض “كوفيد 19”.

وأشارت الدراسة إلى أن مثبطات “البروتياز”، (البروتياز جسم فيروسي مكون لكوفيد 19)، يمكن أن تكون رائدة في العلاج.


 ونوهت الصحيفة إلى ضرورة عدم اعتماد نتائج هذا البحث في الوقت الحالي من قبل المواطنين، أو أي نوع من أنواع العلاج بالأعشاب، في ظل الأزمة الحالية.

وكانت الباحثة والطبيبة المتخصصة ضمن المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية هدى السفياني، أكدت في وقت سابق على ضرورة تجنب العلاج عن طريق الأعشاب بشكل عادي (بدون استشارة طبية).


 وقالت الباحثة المغربية: “في هذه الظرفية لا يجب استخدام الأعشاب بكثرة، حتى تلك التي نستعملها في الأكل؛ كما لا يجب اتباع النصائح والوصفات التي يتم تقديمها عبر الإنترنيت”.

ونوهت الباحثة على خطورة تناول الأعشاب بشكل عشوائي، مؤكدة أن الأعشاب من الممكن أن تتفاعل مع بعض الأدوية ما يسبب أعراضا جانبية خطيرة تؤثر أحيانا على الكبد والكلى.


الحبة السوداء وجهاز المناعة


ومنذ سنوات عديدة جاء الطب الحديث ليؤكد مصداقية وإعجاز ما أخبر به الرسول الكريم، إذ يؤكد الدكتور زغلول النجار، رئيس لجنة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة في المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية المصري: لقد دفعت قراءة هذه الأحاديث النبوية بعدد من علماء المسلمين وأطبائهم قديماً وحديثاً إلى النظر في إمكانية الاستفادة بهذه الحبة المباركة في علاج بعض الأمراض باعتبار لفظة شفاء جاءت في هذه الأحاديث بصياغة غير معروفة، فقيل إنها لا تعم كل الشفاء، وأن نسبة الشفاء بها تزيد وتنقص حسب نوع المرض وشدته .

ولكن عالما مسلما من أبناء مصر المهاجرين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وهو الدكتور أحمد القاضي، نظر في هذه الأحاديث المتعلقة بالحبة السوداء نظرة طبية فاحصة، فقال: حبة فيها شفاء من كل داء إلا الموت لا بد أن تكون لها علاقة مباشرة بجهاز المناعة في جسم الإنسان الذي سخره ربنا تبارك وتعالى للدفاع عن هذا الجسم، وقام بدراسة تلك العلاقة على عدد من المرضى المصابين بنقص المناعة المكتسبة، وأثبت زيادة واضحة في عدد خلايا الدفاع عن الجسم بعد التناول المنتظم لجرعات مناسبة من الحبة السوداء، وقام بالفعل بتصنيع كبسولات تحوي كلا من الحبة السوداء والثوم المعجونين بعسل النحل بكمية محسوبة بدقة شديدة، سماها باسم الحروف الأولى من اسمي هذين المحتويين:

Comlgar  = Combined Nigella Sativa and Carlic

ووافقت الأجهزة الرسمية في الولايات المتحدة الأمريكية حينها على التصريح بإنتاج هذا العقار لثبات أثره الفاعل في علاج أمراض نقص المناعة المكتسبة الخلقية والعارضة، وهي لا توافق عادة على العلاج بالمواد الطبيعية، إلا بصعوبة شديدة، وفي أضيق الحدود الممكنة .

اقرأ أيضا:

لهذه الأسباب.. زواج المسنين تجديد للنشاط ووقاية للجسم من الأمراض

اقرأ أيضا:

أكبر من الديناصورات.. ماهو أضخم حيوان على وجه الأرض؟

الكلمات المفتاحية

الحبة السوداء حبة البركة فيروس كورونا شفاء من كل داء باحثون مغاربة الإعجاز النبوي المغرب

موضوعات ذات صلة