أخبار

هل من الخطأ الدعاء بطول العمر؟.. أمين الفتوى يجيب

كيف يمكن أن أعيش سعيد في حياتي؟.. عمرو خالد يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم ارزقنا قلبًا وَجلاً من خشيتك خاشعًا لذكرك مُنيبًا إليك

انتبه لها.. 3 علامات تشير إلي انتشار فيروس كورونا على جلدك

ما حكم طباعة المصاحف على روح المتوفى وكتابة اسمه عليها؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. ‫دعاء رائع لطلب بركة وسعادة اليوم

٣ خطوات تخلصك من القلق المميت وقت الوباء.. يكشفها عمرو خالد

علاجات طبيعية.. 7 أطعمة صحية تساعد علي تخفيف آلام المعدة

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"

علمتني الحياة.. ""الله الذي أوجدك في الحياة وحده يعلم كل أحوالك"

الصدقة الأعظم أجرًا

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 18 اغسطس 2020 - 10:47 ص
Advertisements



الأيام الماضية، أكثر فيها المسلمون من الصدقة، بين الذبائح في عيد الأضحى، وبين المساهمة في بناء المستشفيات، وغيرها من أمور الخير، ومؤكد كل إنسان يتصدق يتمنى لو أن صدقته هذه تكون الأعظم أجرًا.. فما هي الصدقة الأعظم أجرًا.. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أي الصدقة أعظم أجراً؟ قال: «أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغنى، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت لفلان كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان».. والمعنى أن تتصدق وأنت تتمنى الغنى ويدفعك الشيطان لاكتناز المال طمعًا في الغنى، ومع ذلك تقاوم كل ذلك وتتصدق به تقربًا إلى الله تعالى.


أن تكون صاحب اليد العليا


فأن تكون صاحب اليد العليا، حينها تكون الأفضل عند الله عز وجل، تأكيدًا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أفضل الصدقة أو خير الصدقة عن ظهر غنى، واليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول»، فإنك أن تضع اللقمة في فم امرأتك لهي صدقة عظيمة، وإن أنفقت برعاية جيدة على أولادك ولم تبخل، وعملت بجد لتربيتهم على أحسن ما يكون، لهو الفضل كله.. كل ذلك تفعله وأنت لا تخشى الفقر، حينها سيكون تصرفك تبعًا لما جاء به النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، الذي قيل فيه إنه كان ينفق من لا يخشى الفقر أبدًا.

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"

لا تنتظر مرحلة الحلقوم


الحديث الشريف يبين أن المتصدق لا ينتظر حتى يأتيه الموت، فيقول لفلان كذا وكذا، وإنما يخرج حقوق الناس أولا بأول، قال تعالى: «فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ » (الواقعة: 83، 84)، البعض ينتظر حتى آخر لحظة، ويتصور أن الموت لن يأتيه بغتة، فيخرج ما للناس حينها، لكن هيهات، من لا ينتظر ولا يخشى الفقر، وإنما يخشى الله في حقوق الناس، فإنما هذا هو الذي يأتيه الموت وليس عليه شيء، وهذا يكون الأعظم أجرًا، لأنه أخرج حقوق الناس في ميقاتها، قال الله تعالى: « وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ » (المنافقون: 10، 11).

الكلمات المفتاحية

أن تكون صاحب اليد العليا الصدقة الأعظم أجرًا حقوق الناس

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الأيام الماضية، أكثر فيها المسلمون من الصدقة، بين الذبائح في عيد الأضحى، وبين المساهمة في بناء المستشفيات، وغيرها من أمور الخير، ومؤكد كل إنسان يتصدق