أخبار

ماء الأرز لصحة شعرك وجماله

9 ارشادات للتعامل الصحيح مع مديرك العصبي

حكم الزواج من فتاة أوربية إذا أسلمت وكانت تقيم علاقات جنسية

بـ 7خطوات .. هكذا تستطيع التخلص من التوتر خلال دقائق

الإمام الشافعي وأعرابي : 3خطوات لترضي عن ربك وتنال رضاه

متعلق بخطيبتي وألاحقها ليل نهار وهي بدأت تتضايق مني.. ماذا أفعل؟

5 كويكبات تقترب من الأرض.. وناسا تحذر

4 أسباب تؤدي لإصابة المرأة الحامل بفقر الدم

بيل جيتس يكشف عن موعد طرح لقاح كوفيد-19 ونهاية الوباء

صلاة الغائب ..حكمها ومشروعيتها ..وعلى من تصلى؟

أخطأت في بداية الزواج والآن أعاني وحدي؟

بقلم | منى الدسوقي | الاحد 23 اغسطس 2020 - 10:11 ص
Advertisements


في بداية الزواج كان طبعي مختلفًا عن زوجتي ولم أكن متعودًا عليها ولا هي أيضًا، كانت صغيرة، وأنا أول شخص في حياتها فكانت فرحتها كبيرة وتفعل كل ما بوسعها لتسعدني، قدمت لأكثر ما لديها، ولكني كنت عقلانيًا بشكل كبير ومتحكمًا في نفسي ومشاعري، وكنت أعطي بحساب الآن الاية اتقلبت أصبحت أنا من يعطي ويحاول ليسعدها، وفي مقابل ذلك تقابله بنفس برودي في بداية الزواج، لا أعرف كيف أكسر هذا الحاجز الذي بنيته في الماضي؟


(ع. س)


 تجيب الدكتورة هويدا الدمرداش، مستشارة العلاقات الأسرية:


الماضي يظل حيًا في عقل الزوجة مادام لم يتم التعامل معه بصورة صحيحة، إذا لم يتم التصحيح والاعتذار عن الخطأ، والأهم الامتناع عن تكراره.

الماضي بمشاكله وخلافاته لا يمكن أن يموت بمجرد تجاهله، فعندما أخطأت قامت الشبكة العصبية في مخها بالشعور بالألم وستظل هذه الشبكة تجدد تذكرها له.

عليك أن تضيف إليها رابطًا جديدًا يضيف السعادة ويمنع الألم أو على الأقل يقوم بتحديده، فإذا آلمت شريك عمرك يومًا اعلم أنه لا يختفي الألم بمرور الوقت كما تعتقد، لكن يمكن التغلب عليه فورًا بأن تعتذر حقًا بصورة يقبلها عقلها ويصدقها مع ضرورة تجنب تكراره.

اقرأ أيضا:

عليك بالإحسان في العمل وعلى الله الأجر والثواب


الكلمات المفتاحية

علاقات زوجية مشاكل عائلية خلافات زوجية

موضوعات ذات صلة