أخبار

الناس معادن.. فاختر منهم من تصاحب

في زمن كورونا.. نصائح لحماية الحامل من مضاعفات حساسية الجيوب الأنفية

معجزة.. لم يتكلم منذ مولده ونطق أمام النبي في شبابه

حكم توكيل المشتري بالشراء لنفسه في البيع بالتقسيط؟

عقار للأنفلونزا يظهر نتائج واعدة في علاج كورونا

رفض والد حبيبته زواجها منها.. فشوه سمعتها على "السوشيال ميديا"

أكبر من الديناصورات.. ماهو أضخم حيوان على وجه الأرض؟

دعاء صلاح الذرية والأبناء

أصحاب السوء دمروا حياتي وعلاقتي بأهلي

أبواب الرحمن.. هكذا تطرقها

عجائب القدر.. حينما تتوقف عن الانتظار يأتيك كل ما تريد

بقلم | عمر نبيل | السبت 29 اغسطس 2020 - 03:10 م
Advertisements

عزيزي المسلم، اعلم أنه في اللحظة التي ستوقف فيهاعن الانتظار .. ستكون هي بداية وصول كل شيء كنت تنتظره !.. لكن مع فرق بسيط .. سيأتيك ما كنت تنتظره محاطا بالشكل الذي يريده الله عز وجل لك .. في أحسن صورة وأفضل وضع .. في أحسن تقويم .. قال تعالى: « لَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ » فهو يريدك
دائمًا هكذا !


لكن ( شطارتك ) أنك تستطيع التعرف جيدًا على أحلامك وأمنياتك بشكلها الجديد .. بصبغة الله عز وجل!، قال تعالى: « صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ ».. واعلم أن مصطلح (عابدون ) .. هو مفتاحك في مقاومة انتظار أي شيء بعينه.


الانتظار والخير


ليعلم كل مسلم أننا أضعف كثيرًا من أن نتعلق بشئ وننتظره بهذا الشكل .. موقنين أنه الخير و فقط !.. لأن هذا قانون الله في أرضه.. ومن ثم لابد أن نستحضره طوال الوقت ونتدرب على طريقة تنفيذه، قال تعالى : « وَعَسَىٰ أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ».. وهنا الشيء الهام جدًا وننساه، أن الله يعلم وأنتم لا تعلمون !!


عزيزي المسلم، احلم وتمنى واسعى جدًا لهدفك .. لكن إياك أن تتعلق بنتيجة معينة تنتظرها هي وفقط .. إياك أن تشترط على الله عز وجل سيناريو معين!


واعلم أنك حين تفعل ذلك سترزق بالبصيرة، وسترى بها النتيجة، بصور ة أخرى، وستشعر حينها أن كل شيء تتمناه وتنتظره سيأتي لا محالة .. لأنه ببساطة مرادك أصبح هو مراد الله .. وأصبحت لا تريد سوى الذي يريده لك الله عز وجل مهما كان، لأنك وثقت فيه جدًا .. وألقيت بكل حملك عليه.

اقرأ أيضا:

الناس معادن.. فاختر منهم من تصاحب

مرحلة ملكية


إذا وصلت إلى هذه المرحلة عزيزي المسلم، فاعلم أنك ستفهم وتعي ماذا يعني الدعاء المستجاب !.. قال تعالى: «وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ » (غافر: 60).

كأنها مرحلة ملكية .. لكنها تحتاج إلى مجاهدة وسعي لها .. تأمُل .. هدوء .. صلة متواصلة مع الله عز وجل .. إحلال وتبديل لأفكارك .. فعن أنس رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قال الله تعالى: يابنَ آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يابن آدم، لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يابن آدم، إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئًا لأتيتك بقرابها مغفرة».


الخلاصة : (أطلب من ربنا سبحانه وتعالى حالة تعيشها وليس حاجة تعوزها ).

الكلمات المفتاحية

الانتظار والخير عجائب القدر الخير

موضوعات ذات صلة