أخبار

القلوب تشتاق إلى مكة.. فكيف يكون الوصول إليها؟

كرم يفوق الخيال.. هذا ما فعله "الحسن بن علي" عندما رأى عبدًا يطعم كلبًا

هل استخدام "المشاية" مفيد للطفل؟

ابنة النبي التي تزوجها "عثمان" بأمر من الوحي

دراسة: ممارسو ألعاب الفيديو يتمتعون بصحة أفضل من عامة الناس

الإفتاء: نشر الفضائح الأخلاقية عبر "السوشيال ميديا" كبيرة من الكبائر

دعاء جديد للدكتور عمرو خالد يحفظك من كل سوء ويبعد عنك الوباء

هل يحق للزوجة طلب الطلاق لعدم قدرة الزوج على مصروفات البيت؟

دعاء في جوف الليل: اللهم ارحنا بعد التعب وأسعدنا بعد الحزن وكافئنا بعد الصبر

4 أذكار تنجيك من الخوف والغم والمكر والفقر.. يكشفها عمرو خالد

ماهو الوهن الذي حذر منه النبي وماهو علاجه؟

بقلم | أنس محمد | الخميس 24 سبتمبر 2020 - 02:49 م
Advertisements


عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يوشك الأمم أن تداعى عليكم، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها. فقال قائل: ومِن قلَّةٍ نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السَّيل، ولينزعنَّ الله مِن صدور عدوِّكم المهابة منكم، وليقذفنَّ الله في قلوبكم الوَهَن. فقال قائل: يا رسول الله، وما الوَهْن؟ قال: حبُّ الدُّنيا، وكراهية الموت)) .

معنى الوهن: 


الوهن حب الدنيا وكراهية الموت، وقد أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم بجماع الأدواء المتولدة من الوهن، الناشئة في أحضانه. قال عليه الصلاة والسلام: «سيصيب أمتي داء الأُمم». فقالوا: يا رسول الله! وما داء الأمم؟ قال: «الأَشَرُ والبطَر، والتكاثرُ والتناجُش في الدنيا، والتباغض والتحاسد، حتى يكونَ البَغْيُ». الحديث أخرجه الحاكم بسند صحيح.

وتحمل عبارة «حب الدنيا، وكراهية الموت» في طياتها دلائل كثيرة، فهي لا تتعلق بالموت والحياة فقط؛ بل تتعدى لتشمل صراع الداخل؛ الصراع بين الإنسان والنفس، وصراع المادة مع الروح، والخمود مع الإبداع والتغيير.

والوهن الفكري والروحي يتحول هنا إلى وهن عضلي وجسدي، ونفسي واجتماعي، ليشمل كل مظاهر الدين والدنيا، فيؤثِّر على الفرد بل وعلى الأمة.

لما حاصر المسلمون بلاد فارس، وكان الفرس أقوى أمة آنذاك، جرت لقاءات ومفاوضات بين قادة المسلمين وقادة فارس، أراد رستم أن يظهر قوة الفرس وغناهم أمام ضعف العرب وفقرهم، فأمر بفرش البسط والنمارق، ووُضِع له سريرٌ من ذهب، وأحاط به حاشيته وهم في كمال زينتهم وأبهتهم وسلاحهم، فتعاقب ثلاثة من المفاوضين المسلمين على رستم يفاوضونه، فما غرتهم دنيا الفرس، ولا نظروا إليها إلا نظرة ازدراء واحتقار، فكان أول الداخلين ربعي بن عامر، دخل بفرسه يطأ بها بسطهم ووسائدهم، حتى ربط فرسه ببعضها، ونزل يتكئ بسيفٍ لم يجد له غمدًا فلفه بخرقة، حتى بلغ سرير رستم، وجلس على الأرض ولم يجلس على زينتهم؛ عزة وإباءً، وبَلَّغه بما جاء به.

وفي اليوم الثاني جاء للمفاوضة سعد بن حذيفة بن محصن، ورفض النزول عن فرسه حتى بلغ بها سرير رستم، فكلمه برسالته وهو على فرسه.

وفي اليوم الثالث جاءهم المغيرة بن شعبة، فجلس مع رستم على سريره غير آبهٍ به، فهرع إليه جنده حتى أنزلوه، فعرض رستم على المغيرة شيئًا من الدنيا له وللمسلمين؛ ليرجعوا عن غزو فارس، ولكن المغيرة عرض عليه الإسلام أو الجزية أو السيف، بكل عزة وإباء.

فما أغرت جندَ الإسلام بهرجةُ فارس ودنياها وقوتُها وغناها؛ لأن الدنيا ما كانت في قلوبهم، فسقطت بلاد الفرس في أيديهم، ونقل ذهبها إلى المدينة.

وأما الواقع فإن الأعداء ما تمكنوا من المسلمين في العصور المتأخرة، ولا ضاعت الحقوق، واحتلت البلدان، ونهبت الثروات، وامتهنت الكرامة إلا بعد أن عظمت الدنيا عند كثير من المسلمين، وتمكنت من قلوبهم، فتنافسوها واختلفوا عليها، واقتتلوا من أجلها، ووجد الأعداء مداخل عليهم من قِبَلِها؛ حتى كان في المسلمين من خان دينه وأمته ووطنه وأهله لمصلحة أعدائه من أجل شيء من الدنيا.

ووقع ما خافه النبي صلى الله عليه وسلم على أمته حين أقسم فقال: «فوالله، لا الفقر أخشى عليكم، ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، وتهلككم كما أهلكتهم».

اقرأ أيضا:

القلوب تشتاق إلى مكة.. فكيف يكون الوصول إليها؟

علاج الوهن:


اعتصام هذه الأمة بدينها ووحدتها حاجز يقف دون مطامع أعدائها، فمهما كان مكر الأعداء وقوتهم فإنهم لن ينالوا من هذه الأمة نيلًا إذا كانت متحدة، وفي الحديث الذي يرويه ثوبان أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «وإني سألت ربي لأمتي ألَّا يهلكها بِسَنَةٍ عامة، وألا يسلط عليهم عدوًا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم، وإن ربي قال: يا محمد، إني إذا قضيت قضاءً فإنه لا يرد، وإني أعطيتك لأمتك ألا أهلكهم بسنة عامة، وألا أسلط عليهم عدوًا من سوى أنفسهم يستبيح بيضتهم، ولو اجتمع عليهم من بأقطارها، أو قال: مَن بين أقطارها، حتى يكون بعضهم يهلك بعضًا، ويسبي بعضهم بعضًا».


التهوين من شأن هذه الحياة الدنيا، التي قد يصيبهم بعض التضحيات فيها، وتوفية كاملة في الآخرة للأجور، مع عدم إبهاظهم ببذل المال مقابل هذه الأجور {إِنَّمَا الْحَياةُ الدُّنْيا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْئَلْكُمْ أَمْوالَكُمْ} [محمد:36].


الكلمات المفتاحية

الوهن علاج الوهن ماهو الوهن الذي حذر منه النبي وماهو علاجه؟

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يوشك الأمم أن تداعى عليكم، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها. فقال قائل: ومِن قلَّةٍ نحن يومئ