أخبار

تحولت ابنتي من الهدوء والتفوق الدراسي إلى العدوانية والإهمال في مذاكرتها.. كيف أتصرف؟

هكذا يثبت الله عباده المؤمنين في الدنيا والآخرة

في موشن جراف : حب الوطن والحنين إليه دليل الكمال الإنساني .. وهكذا حن قلب النبي إلى وطنه مكة

اقترب زفافي ولا أتخيله زوجًا.. ماذا أفعل؟

حكم تصرّف الزوجة في مال زوجها بعد أن صرفت راتبها على متطلبات المنزل

"تويتر" يمنحك ميزة الرسائل الصوتية.. كيف تستخدمها؟

بالفيديو.. شركة أمريكية تنافس جوجل بنظارات ذكية متطورة

10فوائد عاجلة لذكر الله .. مظلة من النفاق وسبب نزول الرحمة والسكينة

تستطع القيام لكن نصحها الطبيب أن تصلي جالسة.. فماذا تفعل؟

تهاجمني الأحلام المزعجة المتكررة منذ خطوبتي.. هل هذه علامة؟

على نياتكم ترزقون.. فأحسنوا نواياكم تنصلح لكم دنياكم

بقلم | عمر نبيل | الاثنين 23 نوفمبر 2020 - 12:17 م
Advertisements


«على نياتكم ترزقون».. هذه المقولة وإن اختلف البعض بشأن صحتها منسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، إلا أن العلماء اتفقوا على أن قوله ليس فيه شيء، لأنه قول حق بالفعل، وإن لم ينسب له عليه الصلاة والسلام بشكل واضح، هو أنه يعني أن النية ليست في السعي في الدنيا فقط، وإنما قد يكون الرزق هنا يعني الآخرة.. فمن فعل خيرًا يجزى به، والعكس صحيح والعياذ بالله.

وبما أن الرزق هو أهم هدف في الحياة لغالبية الناس، فعلى الجميع أن يعي أن سعيه إنما يتم بالنوايا الطيبة، وحتى لو كان شرًا وزاد رزقه، فإنما رزقه الله لسبب يعلمه هو، وربما وليعاذ بالله يكون قد خرج من رحمته فيعطيه ما يشاء، حتى لا يرفع يده إليه يومًا ويسأله، كأن الله عز وجل وليعاذ بالله يرزقه حتى لا يسمع ندائه له!

التخطيط الدنيوي

هل تتخيل معي عزيزي المسلم، أن الله عز وجل يرانا من داخلنا إلى هذه الدرجة، ويرزقنا على هذا الأساس، فمن خرج لعمله يبغي فضل الله ورضاه سبحانه، ربما يكون رزقه في الدنيا القليل، لكن في الآخرة لاشك سيكون له من الفضل العظيم.

إذن إلى هؤلاء الذين يخططون ويرسمون المكائد إلى الناس، كيف لا يعلمون أن الله يراقبهم ويعلم سرهم ونجواهم، كيف لا يعلمون حجة البلاء والكارثة التي هم عليها.. وكيف لا يدرون أنهم بأيديهم يأخذون أنفسهم إلى الهلاك.. والأغرب حين يبتليه الله بأمر ما، تراه يبكي ويقول: ماذا فعلت يا ربي لكي ابتلى في الدنيا.. أولاً يتذكر هذا كيف مكر بالناس، وكيف أذى آخرين، بل كيف ينسى أن عذاب الدنيا إنما هو مجرد تذكرة، وليس بالأمر الكبير أمام ما سيحدث له يوم القيامة.

كيف تصدق نفسك؟

إلى هؤلاء الذين يتصورون أنهم يؤذون الناس، ولا أحد يعرفهم، ويخططون ويتآمرون، كيف تصدقون أنفسكم أنكم على الحق، هل رأيتم يومًا، أحدًا على الحق، وكان يؤذي الناس؟!.. هل سمعتم يومًا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، دافع عن أحد أذى أحدهم؟..

كيف ذلك وهو الذي على الرغم من إصابته يوم الخندق، إلا أنه لما رفع يده وظن الصحابة أن سيدعو على الكافرين، قال: «اللهم أهدي قومي فإنهم لا يعلمون».. كيف تعلمون كل ذلك عن أخلاق نبيكم الأكرم صلى الله عليه وسلم، وتدرون النهاية المؤلمة لكل من كانت نيته في غير هدى الله، ومع ذلك تبحثون عن الأذى وتسيرون فيه؟!..

أيها الناس أحسنوا نواياكم... تنصلح لكم دنياكم وأحوالكم، وبالتالي آخرتكم، فعلى نياتكم ترزقون، إما جنة وإما نار!.



الكلمات المفتاحية

على نياتكم ترزقون رزق النية سنة نبوية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled «على نياتكم ترزقون».. هذه المقولة وإن اختلف البعض بشأن صحتها منسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، إلا أن العلماء اتفقوا على أن قوله ليس فيه شيء، لأنه