أخبار

عمرو خالد: كيف تتقي الله وتتحكم فى رغباتك وشهواتك؟ (طريقة جديدة رائعة)

كيف تتجاوز حاجز الغربة من أجل نفسية طفلك؟

"أباحوا ومنعوا"..ماذا قالوا عن الغناء؟

ما هي ملة إبراهيم التي أمر الله باتباعها؟ (الشعراوي يجيب)

دورك كمسلم في المجتمع.. من هنا تبدأ

هل من الأفضل أن أصلي أم أفطر عند سماع آذان المغرب؟

هذا هو الصيام المطلوب.. تعلم ونفذ

هل يتقبلني الله رغم ذنوبي الكثيرة؟

احذري: وجبة خفيفة لكنها مضرة بصحة الرضيع

دراسة تكشف عن الصلة بين أمراض اللثة والزهايمر

على باب الكريم.. قف ولا تجذع

بقلم | عمر نبيل | الخميس 04 مارس 2021 - 10:24 ص
Advertisements

عزيزي المسلم.. يا من تمر بابتلاءات عديدة، تتصور أن الدنيا كلها ضدك، وأن الكل تخلى عنك، لا أحد يسمعك، ولا أحد يريد أن يساعدك.. اخرج من قوقعتك، وانفض عنك يأسك، ثم اذهب لتتوضأ، وأحسن الوضوء جيدًا، فأنت على موعد ليس كأي موعد.. وحين ينتصف الليل قف على باب الكريم، ثم اطرق الباب، اطرقه كثيرًا، لا تيأس ولا تتعب ولا تتردد، ولا تعود.. أبكِ بكل ما فيك، اخرج كل شحنات اليأس والدموع والندم، أطل في الوقوف.


وتذكر دائمًا عزيزي المسلم، أنك على باب الكريم، والكريم لن يردك أبدًا خالٍ الوفاض، سيعطيك.. وسيعطيك.. ربما يؤخر بعض الأشياء ويقدم شيئًا آخر، لا تنزعج ولا تحبط، فقط استمر، يومًا بعد يوم.. وستأتي اللحظة الفارقة، ستجد كأنك بالفعل أمام الله بذاته العليا، ستشعر بذلك، ستعيش لحظات لم تعشها من قبل.. سيثبت لك أنه دائمًا كان معك وبجانبك.. وأنه هو من ناداك لتقوم من ليلك وتقف بين يديه.. ستتأكد من حبه وحمايته لك.. فحتى تحين هذه اللحظة، قف وداوم على طرق باب الكريم.

اقرأ أيضا:

دورك كمسلم في المجتمع.. من هنا تبدأ

كن من عباد الرحمن


عزيزي المسلم، أتود أن تكون من عباد الرحمن؟، فقط اتخذ من ليلك وسيلة للتواصل مع الله، ستراه في انتظارك، سيسمعك جيدًا، ومن حيث لا تدري سيمنحك فوق ما تريد.. يقول عز وجل يصف حال هؤلاء: «وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا » (الفرقان: 63، 64)، وما ذلك إلا لأن قيام الليل عبادة عظيمة، وسنة جليلة، وصفة كريمة، من اتصف بها كان من الفائزين السعداء، ومن تحلى بها كان من المتقين النبلاء، لأنه لا يقدر عليها إلا الموفق الكريم، الذي زكى نفسه، وصفى نيته، وطهر جسده، واستقام في سره وعلانيته، لذلك وصف الله بها عباده هؤلاء بأنهم من الذين اختصهم لنفسه وأنعم عليهم سبحانه بعبوديته.


الله يحبك


عزيزي المسلم، إن الله عز وجل يحبك، ولما ما كان ليدعوك لأن تكون من بين المختارين الذين يقفون بين يديه كل ليلة، وهم قليل، قال تعالى: « الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَار » (آل عمران: 16، 17)، فداوم على قيام الليل، اسأل الله من فضله، ومن خيري الدنيا والآخرة، تكن من المتقين، قال تعالى: « إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ * كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ » (الذاريات: 15 - 18).

الكلمات المفتاحية

عباد الرحمن وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا كيف يحبك الله؟

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم.. يا من تمر بابتلاءات عديدة، تتصور أن الدنيا كلها ضدك، وأن الكل تخلى عنك، لا أحد يسمعك، ولا أحد يريد أن يساعدك.. اخرج من قوقعتك، وانفض عن