Advertisements

أفضل الدعاء وعلاج الخوف والنسيان قبل الامتحان

الأحد، 19 مايو 2019 09:09 ص
روشتة بأفضل الدعاء وعلاج الخوف والنسيان قبل الامتحان


 مع بدء موسم الامتحانات، يحتاج الطلاب إلى الثبات الانفعالي والهدوء، للتغلب على المشكلات التي تواجههم في التحصيل والمذاكرة، على أن يتقربوا إلى الله أكثر من أي وقت خلال في هذه الفترة، بالحفاظ على الصلاة في المساجد وكثرة الدعاء حتى يكتب الله لهم التوفيق.

ويعاني بعض الطلاب من النسيان، على الرغم ما يبذلونه من جهد في المذاكرة والتحصيل، نتيجة الضغوط العصبية التي يمر بها.

والنسيان مشكلة مزعجة لا يمكن التغلب عليها إلا بمعرفة أسبابها، وأولها العوامل النفسية، وتتعلق بظاهرة الخوف والقلق من الامتحان، وعدم الثقة في النفس، والخوف من الرسوب، أو درجات متدنية.

من الأسباب التي تصيب عقل الطالب بالشلل وتفقده القدرة على التذكر، التعامل مع الامتحان على أنه نهاية الحياة، خصوصًا بالنسبة للثانوية العامة، والتي وصلت إلى حد انتحار بعض الطلبة في حال إحساسهم بالفشل أو عدم قدرتهم على الحصول على مجموع يؤهلهم للالتحاق بما يُعرف بكليات القمة.

علاج النسيان والخوف

يؤكد خبراء علم التربية أهمية امتناع الأسرة عن التهديدات والتعليمات لأنها تسبب مشاكل ذهنية ونفسية، لأن الانتقادات الحادة والتأنيب يدمران الجهاز العصبي، كما يجب التوقف عن الغضب والصراخ والضرب، وتجنب المقارنة بالآخرين وذلك لوجود فروق فردية بين الأفراد، وعدم التذكير بالفشل، والحرص على توفير الهدوء.

ويجب مراعاة الكتابة والتلخيص في بعض المواد التي تحتاج إلى حفظ، وتثبيت مكان وموعد المذاكرة وأفضل وقت من الساعة 5 إلى 7 صباحا وهذا ما أكدته الدراسات الحديثة، وربط المعلومات بالمحسوسات أي استخدام أكثر من حاسة لأنه كلما استخدم أكبر عدد ممكن من الحواس ( كتابة –قراءة – حفظ ) فذلك يساعد على الاستذكار الجيد.

وينصح بشرب المياه بكثرة، والتنفس، وممارسة الرياضة، وتناول السكريات الطبيعية، والتشجيع والتحفيز، والاستعانة بالله سبحانه وتعالى.

كما يجب على الطالب ألا يلوم نفسه إذا نسى سريعًا أى شىء لم يفهمه جيدًا، ففهم أى موضوع هو شىء أساسى ليستطيع بعد ذلك تذكره، لذا فلا ينبغى أن يحاول الطالب الانصراف بسرعة عما قرأه إلى موضوع أخر قبل أن يكون قد ألمّ بها إلماما تاما بالمعنى المقصود، فيجب أن يحاول مرة وأخرى سواء بالاستعانة بكتب أخرى أو برسوم توضيحية أو بسؤال الأصدقاء أو بسؤال المدرسين، دون الشعور بأى خجل حتى ترسخ المعلومة بذاكرته.

ومن الأفضل دائمًا أن يقوم الطالب بعد الانتهاء من قراءة جزء من الأجزاء داخل المادة، بتدوين بعض النقاط الاساسية التى يعرضها هذا الجزء، سواء فى ورقة خارجية أو فى هامش الكتاب، مع مراعاة أن تكون المعلومات التى يتم تلخيصها مستمدة من عبارته الخاصة حتى يستعيدها بسهولة بعد ذلك.

 دعاء الامتحانات 

ونسيان العلم يأتى من تلبيس الشيطان على الإنسان، فإذا ما ضيق الإنسان على الشيطان مجراه بالوضوء والذكر، تذكر ما حصله بإذن الله.

ولا يشترط فى الدعاء التزام نص معين، فيجوز الدعاء بأى صيغة تعبر عن الحاجة، ومن الأدعية التى تساعد على الحفظ، أن يقول الطالب: (اللهم إنّى أستودعك ما قرأت، وما حفظت، وما تعلمت، فردّه إليّ عند حاجتى إليه، إنّك على كلّ شيء قدير، وحسبنا الله ونعم الوكيل)، و(اللهم يا معلم موسى علمني، ويا مفهّم سليمان فهّمني، ويا مؤتى لقمان الحكمة وفصل الخطاب آتنى الحكمة وفصل الخطاب، اللهم إنّى أسألك فهم النّبيين، وحفظ المرسلين، والملائكة المقربين، اللهم اجعل ألسنتنا عامرةً بذكرك، وقلوبنا بخشيتك، وأسرارنا بطاعتك، إنّك على كلّ شيء قدير، وحسبنا الله ونعم الوكيل).

وعند الامتحان يقول: (اللهم إنّا نسألك بكلّ اسم هو لك، سمّيت به نفسك، أو نزّلته فى كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به فى علم الغيب عندك، أن تلهمنا الإجابة عند السّؤال، والنّجاح فى الامتحان، آمين يا ربّ العالمين، و(ربّ اشرح لى صدري، ويسّر لى أمري، واحــلل عقـدةً من لساني)، يفقهوا قولـي، بسم الله، اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا يا أرحم الرّاحمين).

وقد ورد عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال:«من خشى أن ينسى القرآن بعد حفظه، والعلم بعد درسه فليقل: اللّهم نوِّرْ بالكتابِ بَصَري، واشرَحْ بهِ صَدْرِي، واسْتَعْمِلْ بهِ بدَني، وأطْلقْ بهِ لساني، وقوِّ بهِ جَناني)يعنى قلبي(، واشرَحْ بهِ فَهمي، وقوِّ بهِ عَزْمي، بِحوْلِك وقوتِك، فإنهُ لا حولَ ولا قوةَ إلا بكَ يا أرحمَ الراحمين.

اضافة تعليق