كيف للمسلم أن يدفع شرور البشر ويتحصن منها؟.. هذه الأدعية تساعدك

الثلاثاء، 29 أكتوبر 2019 05:30 م
الدعاء
لا يرد القضاء إلا الدعاء


الحياة لا تسير إلا بالنقيضين الخير والشر، وكما قال الله عز وجل "ونبلوكم بالخير والشر فتنة"، ففطرة بعض النّاس المجبولة على الطّمع و حبّ المال و المنصب تولّد لديهم شعوراً عدوانيّاً يجعلهم لا يتورّعون عن أذيّة النّاس و إرادة الشّر لهم في سبيل الوصول إلى مآربهم ، و قد بيّن الله تعالى فضيلة الصّبر على الأذى و الغفران ، قال تعالى ( و لمن صبر و غفر ، إنّ ذلك من عزم الأمور ) ، و في الحديث أنّ المؤمن الذي يخالط النّاس و يصبر على أذاهم خيرٌ من الذي لا يخالط النّاس و لا يصبر على أذاهم ، و إنّ على الإنسان المسلم أن يتّقي شرّ النّفوس ما أمكن.

ومع إدراك المسلم أنّ الضرّ و النّفع بيد الله تعالى فيطمئن قلبه لذلك ، و يعلم أنّ ما أصابه لم يكن ليخطئه ، و ما أخطأه لم يكن ليصبه ، إلا أن الدعاء هو أحد وأهم الوسائل التي يسعى من خلالها المسلم أن يتحصن من شرور الناس وأذاهم، و الإنسان حين يدعو الله تعالى فإنّه يدعوه و هو موقنٌ بإجابة دعائه ، ففي الحديث ادعو ربّكم و أنتم موقنون بالإجابة

وهناك العديد من الأدعية المأثورة عن السلف الصالح وبها يتعوذ المسلم من شرور الناس ومكرهم وأذاهم ومنها:


بسم الله خير الأسماء باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، باسم الله افتتحت وبه ختمت وبه آمنت، باسم الله أصبحت وعلى الله توكلت هو الله ربي لا أشرك به أحداً -الله أكبر الله أكبر الله أكبر- بسم الله على نفسي وديني، بسم الله على كل شيء أعطانيه ربي، بسم الله خير الأسماء، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، بسم الله افتتحت وعلى الله توكلت، الله الله ربي لا أشرك به أحداً، أسألك اللهم بخيرك من خيرك الذي لا يعطيه أحد غيرك، عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك، اجعلني في عياذك من شر كل سلطان ومن الشيطان الرجيم، اللهم إني أحترس بك من شر جميع كل ذي شر خلقته وأحترز بك منهم وأقدم بين يدي.


 اللهم أسألك باسمك الحسيب الكافي أن تكفني كل أموري من جليل وحقير مما يشوش خاطري ويسر ناظري يا كافي. اللهم أسألك فرجاً قريباً وصبراً جميلاً ورزقاً واسعاً والعافية من البلايا وشكر العافية والشكر عليها، وأسألك الغنى من الناس ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد، اللهم إني أسألك بحق السائلين وبأسمائك العظمى والحسنى أن تكفني شر ما أخاف وأحذر فإنك تكفي ذلك الأمر. يا لطيف قد حرت في أمري فتدبرني بخفي لطفك ولطيف صنعك في جميع أموري وما أعانيه، استعنت بك في كشف كل غمة، فيسر لي بلطفك كل عسير إن تيسير العسير عليك يسير، اللهم واجعل لي سوراً من لطفك يحول بيني وبين ما يؤذيني ومن يعتدي علي.


 اللهم اقهر من أرادني بسوء أو عدواً ظلمني وأعطني من كرمك ما أسر به في كربة الدنيا والآخرة، واحمني عن أعين من يريدني بحسد وكيد وسحر وشر، ومسكني بالحبل المتين واكفني العابثين والحاسدين والماكرين. يا رب ترى ضعفي وقلة حيلتي فإني ضعيف ذليل متضرع إليك مستجير بك من كل بلاء، مستتر بك فاسترني يا مولاي مما أخاف وأحذر، وأنت أعظم من كل عظيم بك استترت يا الله.


اللهم أعذني من سوء الرغبة والهلع، وصور لي في قلبي ما ادخرت لي عندك وما أعددت لخصمي وأنت على كل شيء قدير. اللهم لا طاقة لي بالجهد، ولا قوة لي على البلاء، فلا تحرمني العافية والرزق، ولا تكلني إلى خلقك بل تفرد لي بحاجتي وتولني برحمتك، فإنك إن وكلتني إلى نفسي عجزت عنها، وإن وكلتني إلى خلقك ظلموني وحرموني وقهروني ومنوا علي، فبفضلك يا الله أغنني وابسط لي، واكفني وخلصني من حسدهم وحقدهم، واجعل رضاي فيما يرد علي منك، وبارك لي فيما رزقتني وفيما خولتني واجعلني في كل حالاتي محفوظاً مجاراً، واقضِ عني كل ما علي لك في وجه من وجوه طاعتك أو لخلقك، فأنت تعلم عظم ضعفي وكثرة ذنوبي وضعف بدني وقوتي وغفلتي فأدي ما لهم علي عندي يا عظيم فإنك واسع كريم. أشهد أن كل معبود دون عرشك باطل غير وجهك الكريم، قد ترى ما أنا فيه ففرج عني يا رب، وادرأ عني شر الناس ورد مكرهم عني.


اللهم يا كاشف الغم والهموم ومفرج الكرب العظيم، ويا من إذا أراد شيئاً فحسبه أن يقول كن فيكون، رباه أحاطت بعبدك الضعيف الذنوب والمعاصي، الرحمة والعناية لن أجدها من غيرك فأمدني بها. اللهم اطفِ نار من شب لي ناره، واكفني هم من أدخل علي همه، وأدخلني في درعك الحصين، واسترني بسترك الواقي، اللهم من عادني فعاده ومن كادني فكده ومن بغي علي فخذه ومن نصب لي فخذه بهلكه وأهلكه. اللهم من أرادني بسوء فاجعل دائرة السوء عليه، اللهم إرمِ نحره في كيده وكيده في نحره حتى يذبح نفسه بيديه، اعتصمت بك. يا لطيف الطف بي بلطفك الخفي وأعني بقدرتك، اللهم إني أنتظر فرجك وأرقب لطفك فالطف بي ولا تكلني إلى نفسي ولا إلى غيرك، اللهم إني أنزلت بك حاجاتي كلها الظاهرة والباطنة. اللهم رب السموات والأرض كن لي جاراً من شر خلقك كلهم أجمعين أن يفرط علي أحد منهم، أو أن يبغي، عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك، لا إله إلا أنت

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



بسم الله خير الأسماء، بسم الله رب الأرض والسماء، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه داء، بسم الله افتتحت وعلى الله توكلت، الله ربي ولا أشرك به شيئاً، اللهم أسألك من خيرك الذي لا يعطيه غيرك عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك، اللهم اجعلني في عياذك وجوارك من كل سوء ومن الشيطان الرجيم، اللهم إني أستجيرك من كل شيء خلقت، وأحذر بك منهن وأقدم بين يديك.


اللهم إنك آمن من كل شيء وكل شيء خائف منك، فبأمنك من كل شيء وبخوف كل شيء منك أمني مما أخاف. اللهم إقذف في قلبي رجاءك واقطع رجائي عمن سواك حتى لا أرجوا أحداً غيرك. اللهم اجعل من كل ما أهمني وكربني من أمر دنياي وآخرتي فرجاً ومخرجاً، اللهم إنك تعلم إني على إساءتي وظلمي وإسرافي في أمري، اللهم إنك تعلم أني لم أجعل لك ولداً ولا نداً ولا صاحبة ولا كفواً فإن تعذب فأنا عبدك وإن تغفر فإنك أنت العزيز الحكيم. اللهم حصني بحصنك الحصين، وأعزني بعزك، وصلني بحبلك المتين، واكفني شر الأشرار وكيد الفساق والدعار والسحار والمردة والمنافقين والمدعين والحاقدين والحاسدين والمغرورين والحاقدين في الليل والنهار.


اللهم من أراد بي شراً أو سعى ورائي أو كاد لي كيد، أسألك أن تطل عمره وفقره وعرضه للفتن واعمِ بصره وبصائرهم، واجعل مهلكه في نفس ما يكيد لي. اللهم انصرني على من ظلمني وخذ لي بثأري. إلهي أهرب إليك وأتوكل عليك، إلهي من أرادني في مكاني هذا أو في أي مكان أو في زماني هذا أو في أي وقت أو في جهتي هذه أو من جميع الجهات من بشر أو جن بسوء أو مكروه أو ضر من قريب أو بعيد، من ذكر أو أنثى بيده أو لسانه أو ضميره فأحرج اللهم به صدره، وامحق أمره وتب يده، واكفني شره وأعجم لسانه وأحق به مكره، وادفع عني ضره، وأرعبه وزلزل أركانه وفرق أعوانه وأشغله بنفسه وأده بغيظه وأشغله عني، وفرق كلمته وبدد شمله وأقل عدده وشرد به ولا تدع له بيتاً يأويه ولا مالاً يكفيه ولا ساتراً يواري به، ولا من يدعو له وسخره لي واجعله عبرة، وارمه بسهمه الصائب ومزقه ولا ترفع له راية، واكفني شر من نصب لي كيده وبسط لي بالسوء يده واطمس بصره واختم على سمعه وبصره وقلبه وأشغله بظالم جبار يصده ويمنعه عني.


اضافة تعليق