بعد عقد القرآن أصبحنا نمارس العلاقة الحميمة عبر الهاتف وكاميرته..هل هذا خطأ؟

بقلم | ناهد | الثلاثاء 14 يناير 2020 - 06:21 م

أنا فتاة متزوجة حديثًا، عقد قرآني مع زوجي ولكن لم يتم الزفاف بعد، وحينما نلتقي يكون بيننا تقبيل وعناق، ونمارس العلاقة الحميمة عبر الهاتف والكاميرا، فهل هذا خطأ، هل هو زنى أم ماذا؟

نور- مصر
الرد:
مرحبًا بك يا صديقتي، بارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما في خير، وليس من الخير ممارسة العلاقة عبر الكاميرا والهاتف أبدًا.
هذه الممارسات يا صديقتي مشكلتها أنها "شاذة"، ولا تغني ولا تسمن من جوع، هي ممارسة غير صحية نفسيًا ولا جسديًا بل ستفضي إلى ممارسة العادة السرية، وهي ممارسة من الممكن بل على الأغلب أنها ستسبب لكما التعود عليها، وبالتالي عندما يحدث الزفاف والزواج الفعلي ستجدين زوجك، أو ستجدين نفسك تطلبين الفعل نفسه مع أنكما مع بعضكما البعض!!
نعم، قد يحدث إدمان للممارسة بهذا الشكل "الشاذ"، وبالتالي تخسرون متعة العلاقة الطبيعية، قد يحدث إدمان وبالتالي لا تحدث لكما الإثارة ولا المتعة إلا عبر هذه الوسيلة، قد تدمنون وتستعيضون بهذه العلاقة الشاذة عن العلاقة الطبيعية الآن وبالتالي تطول فترة عقد القرآن ولا يكون هناك "محفز" للتسريع بالزفاف .

اظهار أخبار متعلقة


فضلًا عن ذلك، فهذا الأمر غير آمن، والعلاقة الحميمة تحتاج إلى أمان، واطمئنان، وغرفة مغلقة، بلا أعين كاشفة أو مطلعة أو متلصصة ولكن كاميرا الهاتف أمر غير آمن بالمرة، مهما اتخذت من احتياطات، هي وسيلة غير آمنة، وليست محلًا لمثل هذا.
أما الزنى فهو يا صديقتي بين شخصين رجل وإمرأة ليس بينهما عقد زواج شرعي، وأنتم بينكما هذا العقد، فلا زنى في الأمر، ولكن العرف جرى على أن تتم العلاقة الحميمة بشكلها الصحي وكما أراده وخلقه الله في بيت الزوجية وليس في بيت أبيك ولا عبر الوسائل التواصل الإجتماعي ولا كاميرا الهاتف.
نصيحتي لك بالتوقف فورًا وعدم مطاوعة زوجك، والتسريع في تجهيزات الزفاف، توقفي بحسم، ارفضي ووضحي الأسباب، ولا تخضعي لأي ضغوط أو تبريراته منه، لأن هذا هو الصحي نفسيًا وجسديًا، وما يرضى الله عنا في أنفسنا، فنفسك أمانة وستسألين.

اظهار أخبار متعلقة




موضوعات ذات صلة