أخبار

في زمن كورونا.. دور الأزياء العالمية تنتج كمامات!

الصحة المصرية تعلن أحدث حصيلة لحالات الإصابة والوفاة بكورونا

6 توصيات ذهبية لمرضي السكري لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

يكشفها عمرو خالد.. ١٠ نوايا ذهبية ممكن تاخدها وأنت في البيت جددها واكسب ثوابها

"مركزُ الأزهر للفتوى الإلكترونية "يُحذِّر من انتشار تفسيراتٍ مَغلُوطة لآياتِ القرآنِ الكَريمِ

شعبان شهر النفحات .. فتقربوا إلي الله بهذه الطاعات

مصاب بكورونا يصف معاناته على تويتر.. صداع عنيف وألم عميق بالرئتين وصعوبة في التنفس

في ظل انتشار فيروس كورونا.. 10نصائح ذهبية لمصلي الجمعة يقدمها "الأزهر للفتوى"

بقلم | superadmin | الخميس 19 مارس 2020 - 10:29 م
قدم مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية عَشْر نصائح حول صلاة الجُمُعة لجمهور المصليين في عز انتشار فيروس كورونا وجاءت كالتالي ..
(1) اصطحِبْ معك إلى المسجد سجادتك الخاصّة وصلّ عليها.
(2) يجوز لك شهود الجُمُعة مرتديًا غطاء الأنف والفم (الكمامة)، ويجوز لك أن تُصلي الجُمُعة على هذه الحال بلا كراهة.
(3) يجوز لك إنْ لم تصطحب سجادتك معك إلى صلاة الجُمُعة أن تسجدَ على عمامتك، أو طرف ثوبك، أو كُمّك.
(4) إذا كنت تعاني من مرض في الكبد، أو الكُلَى، أو القلب، أو الصَّدر، أو تعاني من مرض مناعي كالحساسيّة المزمنة، أو تعاني من الانفلونزا، أو ارتفاع في درجة الحرارة، أو السُّعال، وضيق التَّنفس، والتهاب الحلق؛ فلا تذهب لصلاة الجمعة في المسجد، وصَلِّها في بيتك ظهرًا (أربع ركعات).
(5) لا تجب صلاة الجمعة على النِّساء ولا غير البالغين (الأطفال الصِّغار)، والأَولَى عدم ذهابهم للمساجد غدًا؛ ولتؤدِّ النِّساء ومَن يُميِّز من الأطفال الظُّهر في البيت (أربع ركعات).
(6) يجوز تعيقم المساجد بمواد كُحولِّيّة قبل الصَّلاة أو بعدها، وتصحُّ صلاة المُصلِّى وعلى بدنه أو ثوبه مَواد كُحوليِّة مُطَهِّرة.
(7) تُستحب المحافظة على التَّهوية الجيّدة للمساجد قبل صلاة الجُمعة، وأثناءها، وبعد الفراغ منها.
(8) يجوز للمصلِّين أن يتركوا مسافات بينهم وقت سماعهم الخُطبة.
(9) من أراد العطس أو السُّعال وقت سماع الخطبة أو أثناء أداء صلاتها؛ فليضع منديله، أو ثنية مرفقه على فَمِه وأنفه.
(10) يُستحبُّ لأئمّة المساجد الفضلاء أن يُقَصِّرُوا مدة خطبتهم قدر الاستطاعة، وأن يُخفِّفوا صلاتهم، وأن يبثُّوا في النَّاس اليقين في الله سبحانه، والإيجابيَّة حين مُواجهة التَّحدِّيات، وضرورة تحمُّل المسئولية الفرديَّة والجماعيَّة، واتباع إرشادات أهل التَّخصُّص من المسئولين والأطبَّاء.
واللهَ نسأل أن يحفظنا بحفظه، وأن يكلأنا برعايته، وأن يصرف عنَّا وعن بلادنا والعالمين السُّوء.. إنه سبحانه برٌّ رؤوفٌ رحيمٌ.
وصلَّى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد، والحمد لله رب العالمين.

اقرأ أيضا:

آذيت والدي أشعر الندم ماذا أفعل؟


الكلمات المفتاحية

فيروس كورونا كورونا صلاة الجمعة الجمعة مساجد الأزهر للفتوى الإسلام المسلمين

موضوعات ذات صلة