أخبار

العثور على خاتم زواج بعد 5سنوات من فقده على الشاطئ

ليس هناك أعمق من هذا القول

لماذا أمرنا الله أن ندعوه بأسمائه الحسنى؟ (الشعراوي يجيب)

دراسة: الابتسامة تجعل "الحقن" أقل إيلامًا

تعاني من الكوابيس الليلية؟.. إليك طريقة التخلص منها

أصغر ملياردير عصامي في العالم.. عمره 25عامًا فقط

د. عمرو خالد يكتب: لماذا كتب الله على نفسه الرحمة ولم يكتب على نفسه الانتقام؟

لموسم الشتاء.. 5 أغذية مفيدة لمواجهة التهاب الحلق

لو أجبرت على وضع لا تقبله.. ابتسم "وعسى أن تكرهوا شيئًا"!

قصة المرأة المجذومة مع الفاروق عمر.. ولماذا كانت تهابه السيدة عائشة؟

تسلح بالصبر على طاعة الله وأنت تستعد لاستقبال شهر رمضان

بقلم | خالد يونس | الاثنين 20 ابريل 2020 - 08:50 م
Advertisements
الصبر من أفضل المنازل والأخلاق الي يجب أن يصل إليها المسلم ويتحلى بها ، فالصبر هو نصف الإيمان، وذلك لأن الإيمان نصفه صبر والنصف الآخر شكر، وقد ذُكِر الصبر في القرآن في تسعين موضعاً في موطن المدح والثناء والأمر به، وهو واجب بإجماع الأمة.

كما أن الصبر من أهم الصفات التي يتّصف بها المؤمن، إذ لا تمام للإيمان دون صبرٍ، فالصبر هو الذي يجعل الفارق بين العبد ذي العزيمة والهمّة العالية ومن هو خوّارٌ كسولٌ لا يحمل الهمّة ولا يقوى على الطاعة، وللصبر صوراً وأشكالاً، منها: صبر العبد على طاعة ربّه عزّ وجلّ، والإقبال على أوامره برغبةٍ وشوقٍ دون تضجّرٍ أو تهاونٍ، ومتى علم العبد الثواب المترتّب على طاعته وإقباله على تحقيق رضوان الله -تعالى- هان عنده الصبر والمداومة، وأقبل راغباً بالأجر والفضل، وهذا السبب الأول والأساسي الذي دفع أنبياء الله -تعالى- للصبر في سبيل نشرهم لدعوة الله تعالى، وحبّ فوزهم برضوانه وفضله، ذلك أنّهم ابتغوا الأجر كاملاً من عنده سبحانه، فهان عليهم التكليف وأداء الطاعات.

أنواع الصبر 

والصبر ثلاثة أنواع هي :

1. الصبر على طاعة الله، وهو أفضلها.
 2. الصبر عن الوقوع  في معصية الله - عز وجل -، وهو يلي النوع الأول في الفضل.
3. الصبر على الابتلاء.

وقد قال ابن القيم - رحمه الله -: (فالأولان صبر على ما يتعلق بالكسب، والثالث صبر على ما لا كسب للعبد فيه.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله-: كان صبر يوسف عن مطاوعة امرأة العزيز على شأنها أكمل من صبره على إلقاء إخوته له في الجب، وبيعه، وتفريقهم بينه وبين أبيه، فإن هذه أمور جرت عليه بغير اختياره، ولا كسب له فيها، ليس للعبد فيها حيلة غير الصبر، أما صبره عن المعصية، فصبر اختيار ورضا، ومحاربة النفس، ولا سيما مع الأسباب التي تقوى معها دواعي الموافقة، فإنه كان شاباً، وداعية الشباب إليها قوية، وعَزَباً ليس له ما يعوضه ويبرد شهوته، وغريباً والغريب لا يستحي في بلد غربته مما يستحي منه مَن بين أصحابه ومعارفه وأهله، ومملوكاً والمملوك أيضاً ليس له وازع كوازع الحر، والمرأة جميلة، وذات منصب، وهي سيدته، وقد غاب الرقيب، وهي الداعية له إلى نفسها، والحريصة على ذلك أشد الحرص، ومع ذلك توعدته إن لم يفعل بالسجن والصغار، ومع هذه الدواعي كلها صبر اختياراً وإيثاراً لما عند الله، وأين هذا من صبره في الجب على ما ليس من كسبه؟!.

الصبر على الطاعات أكمل

وكان رحمه الله يقول: الصبر على أداء الطاعات أكمل من الصبر على اجتناب المحرَّمات وأفضل، فإن مصلحة فعل الطاعة أحب إلى الشارع من مصلحة ترك المعصية، ومفسدة عدم الطاعة أبغض إليه وأكره من مفسدة وجود المعصية).
وما قاله شيخ الإسلام هو الحق، فقد قرن الله بين الصبر والإيمان والعمل، حيث قال في سورة العصر: "والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر"، ولهذا قال الشافعي - رحمه الله -: لو لم ينزل من القرآن إلا هذه السورة لكانت كافية وحجة على الأمة.
والدليل على ذلك أن كثيراً من الخلق يسهل عليهم الصبر على المصائب والبلايا وعن المعاصي، ولكن قليل منهم من يصبر على طاعة الله - عز وجل -، بل من الناس من يصبر على المعاصي ويتحمل من أجلها ما لا يتحمل معشار معشاره على طاعة الله - عز وجل -.
ومن هنا يجب على كل مسلم أن يتسلح بخلق الصبر على الطاعة وهو يستعد لاستقبال شهر رمضان، فرمضان شهر الصيام والصبر هو قوة المؤمن الروحية لكي يستطيع أن يصوم النهار ويقوم الليل.

صبر الصحابة على الطاعة 

الصحابة رضوان الله عليهم ضربوا أعظم المثل في الصبر على أداء الطاعات دون كلل أو ملل أو أعذار، وكأن هؤلاء الذين كان يؤمهم الرسول - صلى الله عليه وسلم - في المغرب أحياناً بالأعراف والصافات، والذين أمهم أبو بكر الصديق مرة بالبقرة كلها في صلاة الصبح، والذين كثيراً ما كان يؤمهم عمر في الصبح بيوسف، وهود، والنحل، ليس فيهم مريض ولا ضعيف؟
وتثريب الرسول - صلى الله عليه وسلم - على معاذ رضي الله عنه لأنه كان يصلي معه العشاء ثم يذهب ليؤم قومه بعد ذلك، وقد أمهم يوماً بالبقرة في الركعة الأولى من العشاء، وبالقمر في الثانية، وعندما خرج أعرابي من صلاته نال منه معاذ بأنه منافق! ومن أجل ذلك قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما قال.

ثمار الصبر والمداومة على الطاعة 

إنّ العبد إذا صبر وصابر على ملازمة طاعة ربّه، وأدامها في حياته نال الكثير من الخصال الحسنة في حياته وآخرته، فمن ثمار المداومة على الطاعات:
- دوام الاتصال بالله تعالى، ممّا يزيد الإيمان والتقوى والسكينة والطمأنينة.

اقرأ أيضا:

ليس هناك أعمق من هذا القول

اقرأ أيضا:

لو أجبرت على وضع لا تقبله.. ابتسم "وعسى أن تكرهوا شيئًا"!

- النجاة من الغفلة. نيل محبة الله تعالى.
- النجاة من الشدائد والمحن.
- محو الذنوب وتكفيرها.
- تيسير الحساب يوم القيامة.
 - سببٌ لدخول الجنة.


الكلمات المفتاحية

فضل الصبر الصبر على الطاعة الصبر على المعصية الصيام والصبر الاستعداد لرمضان

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الصبر من أفضل المنازل والأخلاق الي يجب أن يصل إليها المسلم ويتحلى بها ، فالصبر هو نصف الإيمان، وذلك لأن الإيمان نصفه صبر والنصف الآخر شكر، وقد ذُكِر ا