أخبار

علماء يكشفون الأدلة على وجود كائنات فضائية على سطح المريخ

هل يجب اللجوء إلى ضرب الأطفال في هذه الحالة؟

احذري: مواقع التواصل الاجتماعي تضر ببشرتك وأنوثتك

دراسة: ثلثا الآباء قلقون بشأن التأثير طويل الأمد لجائحة كورونا على أبنائهم

ربنا يروق بالك.. دعوة من الزمن الجميل

ما هو العمر الأنسب لمشي طفلك؟

تريد إنقاص وزنك؟.. عليك بهذه الحمية النبوية

مات قبل أن يُتم قضاء الصلوات الفائتة؟

ما حكم المتوضئ إذا شكَّ في الحدث؟.. "الإفتاء" تجيب

قصة أول شهيد في الإسلام وشهادة تقدير للنساء.. يسردها عمرو خالد

"خلوا رمضان كريم على كل الناس".. لا تدع فقيرًا يتوجع من الحرمان

بقلم | عمر نبيل | السبت 25 ابريل 2020 - 10:55 ص
Advertisements


ها هو عاد إلينا رمضان حاملاً معه كل الرحمات الربانية، وكل النوايا الطيبة، يملأ الدنيا نورًا، لكنه يأتي بعد ظروف صعبة جدًا، مر بها العالم أجمع.

لذلك قد يكون البعض ينتظر هذا الشهر الكريم ليفطر على موائد الرحمن، لكن وبما أن خريطة رمضان تغيرت كثيرًا عما كانت عليه، وخصوصًا مع إلغاء هذه الموائد خوفًا من انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)، فقد أصبح هؤلاء في وضع حرج، كيف يفطرون؟، وكيف يكون التعويض؟

لابد أن يكون هناك بدائل تتحمل هذا الكم الكبير الذي كان يعتمد على موائد الرحمن، حتى لا يمر علينا الشهر الكريم، وهناك فريقين، فريق يأكل أشهى الأصناف، وآخر ربما لا يكفي قوت يومه.

اقرأ أيضا:

ربنا يروق بالك.. دعوة من الزمن الجميل

صدقات رمضان


النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، يقول: «ما نقص مال عبد من صدقة».. هناك كثير من الناس ربما لا يأكل اللحوم أو الدواجن إلا مرة في الشهر، هؤلاء كانوا ينتظرون موائد الرحمن، ليأكلوا ما لم يستطيعون تلبيته.. ساعد وأخرج من مالك على قدر ما تستطيع، ليعوض هؤلاء عن غياب موائد الرحمن؟.. ولو بأقل القليل.

فهؤلاء لا شك يستحقون منا كل المساعدة، فمنهم من ينظف لنا شوارعنا، ومنهم من يعمل باليومية، أي عمالة غير منتظمة، ومع انتشار الفيروس المميت، توقف عمله، ومنهم من لديه أسرة، وربما لا يستطيع توفير لهم قوت يومهم في الأيام العادية فما بالنا برمضان؟!


هكذا يكون رمضان كريمًا


رمضان اشتهر بالكرم، بل أن المعتاد أن يبارك الناس بعضهم بقدوم الشهر الفضيل، بمقولة: رمضان كريم، لكن حتى يكون الناس في هذا الشهر بالفعل كرماء، لابد أن يتخذوا خطوات على الأرض تدل على ذلك، وأن يتصدقوا ولو بما في أيديهم، وليكون رمضان هذا الشهر عنوانه الرئيسي: « خلوا رمضان يبقى دايمًا كريم على الغلابة».

انزلوا إلى كل الشوارع والمناطق التي يتواجد فيها مثل هؤلاء الناس، وساعدوهم بشكل عيني وحقيقي، وليس من خلال مجموعة من الصور على مواقع التواصل الاجتماعي وفقط.. ليت كل حي أو شارع يتعاضد أفراده فيما بينهم، على أن تتولى الجمعيات الخيرية المناطق الفقيرة.

هكذا أمرنا الله بأن نتكافل، واعلم علم اليقين أن ما تخرجه من صدقات إن لم ترد إليك أموالاً، سترد إليك صحة وستر، فما عند الله عز وجل خير وأبقى.

الكلمات المفتاحية

رمضان كريم الكرم في رمضان الفقراء في رمضان

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ها هو عاد إلينا رمضان حاملاً معه كل الرحمات الربانية، وكل النوايا الطيبة، يملأ الدنيا نورًا، لكنه يأتي بعد ظروف صعبة جدًا، مر بها العالم أجمع.