أخبار

كيف تتجاوز صعوبات الحياة دون مضاعفات نفسية؟

ما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية؟

فقيه وعالم المدينة: هذه علامة خذلان العبد

"إنا كفيناك المستهزئين".. تعرف على مصير كل من استهزئ برسول الله (الشعراوي)

رحمته صلى الله عليه وسلم بالعصاة وستره لهم

اختبار "الإسفنج على الخيط" يكشف العلامات المبكرة لسرطان المريء

عجائب آخر الزمان نقب سد يأجوج ومأجوج.. وشربهم لأنهار الدنيا

الفقر يؤثر على صحة الأطفال منذ سن الخامسة

لفتت أنظار الرحالة والباحثين.. ما سر الانشطار "العجيب" لصخرة تيماء بالسعودية؟

ما الفرق بين البيض ذي القشرة البنية والقشرة البيضاء؟

"إلهي قضيت حوائج المحتاجين وحاجتي لم تقض".. فتحت له أبواب السماء ورأى الحور

بقلم | عامر عبدالحميد | الثلاثاء 28 ابريل 2020 - 09:56 ص
Advertisements

كان العبّاد إلى جانب عبادتهم وزهدهم يخرجون في الغزوات والجهاد في سبيل الله، وقد وقعت للكثير منهم العديد من الكرامات.
يقول أحد العبّاد: رأيت في الطواف رجلا لا يزيد على قوله: إلهي قضيت حوائج المحتاجين وحاجتي لم تقض.
فقلت له: ما لك لا تزيد على هذا الكلام؟ فقال: أحدثك، كنا سبعة أنفس من بلدان شتى، ترافقنا وغزونا أرض العدو، فوقعنا جميعا في الأسر.
ويضيف: فاعتزل بنا بطريق إلى موضع ليضرب رقابنا، فنظرت إلى السماء فإذا سبعة أبواب مفتوحة في السماء، عليها سبع جوار من الحور العين، على كل باب جارية.
وتابع قائلا :  فقدّم رجل منا فضربت عنقه، فرأيت جارية في يدها منديل قد هبطت إلى الأرض حتى ضربت أعناق الستة وبقيت أنا وبقي باب واحد فلما قدمت لتضرب رقبتي استوهبني بعض رجاله فوهبني له، فسمعتها هي تقول: أي شيء فاتك يا محروم؟ وأغلقت الباب.
يقول:  فأنا يا أخي متحسر على ما فاتني، يقول من سمع منه الحكاية : أراه أفضلهم لأنه رأى ما لم يروا وترك يعمل على الشوق.
ومن عجائب ما شوهد في الطواف أن رجلا شوهد، وهو يطوف بالبيت باكيا، ويقول في بكائه:
تمن  على ذي العرش  ما شئت إنه  .. غني كريم لا  يخيب سائلا
قال: ثم شهق شهقة حتى ظننت أن نفسه ستخرج.
يقول من رآه : فقلت له: ما شأنك رحمك الله؟ قال أعظم الشأن شأني، إني ندبت إلى أمر فقصرت عنه. قال: ثم غشي عليه.
وحكى آخر :  بينما أنا في الطواف إذ نظرت إلى أعرابي بدوي متعلق بأستار الكعبة، وقد شخص بصره نحو السماء، وهو يقول: يا خير من وفد الأنام إليه، ذهبت أيامي، وضعفت قوتي، وقد وردت إلى بيتك المعظم المكرم بذنوب كثيرة لا تسعها الأرض ولا تغسلها البحار، مستجيرا بعفوك منها، وحططت رحلي بفنائك، وأنفقت مالي في رضاك، فماذا الذي يكون من جزائك يا مولاي؟
ثم أقبل على الناس بوجهه فقال: يا معشر الناس ادعوا لمن وكزته الخطايا وغمرته البلايا.. ارحموا أسير ضر وغريب فاقة.
وتابع قائلا :  سألتكم بالذي عمتكم الرغبة إليه، إلا سألتم الله تعالى أن يهب لي جرمي ويغفر لي ذنوبي.
 ثم عاود فتعلق بأستار الكعبة وقال: إلهي وسيدي، عظيم الذنب مكروب، وعن صالح الأعمال مردود، وقد أصبحت ذا فاقة إلى رحمتك يا مولاي.
يقول من شاهده:  ثم رأيته بعرفات وقد وضع يساره على أم رأسه يصرخ ويبكي ويشهق ويقول: إلهي وسيدي ومولاي أضحكت الأرض بالزهر، وأمطرت السماء بالرحمة، والذي أعطيت الموحدين إن نفسي لواثقة لي ولهم منك بالرضا، وكيف لا يكون كذلك، وأنت حبيب من تحبب إليك، وقرة عين من لاذ بك وانقطع إليك؟ يا مولاي حقا حقا أقول؛ لقد أمرت بمكارم الأخلاق فاجعل وفودي إليك عتق رقبتي من النار.


الكلمات المفتاحية

عابد أبواب السماء كرامة الحور العين

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان العبّاد إلى جانب عبادتهم وزهدهم يخرجون في الغزوات والجهاد في سبيل الله، وقد وقعت للكثير منهم العديد من الكرامات.