أخبار

ما سبب شحوب الوجه من وقت لآخر؟

أهمية الأسماك لتخفيف ألم التهاب المفاصل

بعد عام من التفشي.. 11 دولة فقط نجت من كورونا

ما الذي جعل إبراهيم يقول بعد التأمل طويلاً في ملكوت الله: "إني سقيم"؟.. (الشعراوي يجيب)

دواء يعطي الأمل لمرضى التليف الرئوي

كيف تتغلب على صعوبات ومشاكل الحياة دون أن تصاب بالاكتئاب؟

احذر: عبارات تدمر سلوكيات طفلك

بصماتك في الحياة.. للخير أم للشر؟

كيف أقوم بفك العمل أو السحر؟ "الإفتاء" تجيب

دعاء يحميك ويقيك ويكفيك وتكون في حصن الله.. يكشفه عمرو خالد

أصعب مواجهة بين النبي وحبّه أسامة بن زيد

بقلم | عامر عبدالحميد | الثلاثاء 28 ابريل 2020 - 02:20 م
Advertisements
كان النطق بالشهادتين هو الحد الفاصل بين عصمة الدم واستباحته مع ظهور الإسلام، ولذلك حذّر النبي صلى الله عليه وسلم من الانسياق مهما كانت الدوافع وراء إزهاق نفس تشهد بالوحدانية، مهما كان المُقْدم على ذلك، ولو كان من أقرب وأعز الناس في نفسه، وهذا ما وقع بالفعل مع الصحابي أسامة بن زيد- حِبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد بعث أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنهما إلى الحُرقات.
يقول رجل من أهل اليمامة قال أسامة رضي الله تعالى عنه: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة من جهينة.
قال: فصبحناهم، وكان رجل منهم، يدعى مرداس بن نهيك، ، حيث  أقبل القوم وكان من أشدهم علينا وإذا أدبروا كان حاميتهم، فهزمناهم، فغشيته أنا ورجل من الأنصار.
وكان مع مرداس غنيمة له ومعه جمل أحمر، فلما رآهم آوى إلى كهف جبل وتبعه أسامة.
فلما بلغ مرداس الكهف وضع غنمه،  ثم أقبل إليهم.
قال أسامة: فلما غشينا، قال: السلام عليكم،  قال أسامة : فرفعت عليه السيف.

اقرأ أيضا:

الصحابي الجليل .. عبدالله بن سلام.. بشره الرسول بالجنة ونزل فيه قرآن .. قصة إسلامه مثيرة فقال الرجل: لا إله إلا الله محمد رسول الله.
 قال أسامة: فكف الأنصاري وطعنته برمحي حتى قتلته، أي رفع عليه السيف فلما لم يتمكن منه طعنه بالرمح.
وأضاف أسامة أنني وجدت في نفسي من ذلك موجدة شديدة حتى رأيتني ما أقدر على أكل الطعام حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبلني واعتنقني.
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا بعث أسامة أحب أن يثني عليه خيرا ويسأل عنه أصحابه.
 فلما رجعوا لم يسألهم عنه، فجعل القوم يحدثون رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقولون: «يا رسول الله لو رأيت أسامة، ولقيه رجل فقال الرجل لا إله إلا الله فشد عليه وقتله»، وهو يعرض عنهم.
فلما أكثروا عليه رفع رأسه إلى أسامة وقال: يا أسامة أقتلته بعد أن قال لا إله إلا الله.. فكيف تصنع بلا إله إلا الله".
قال أسامة: قلت يا رسول الله إنما قالها خوفا من السلاح.. إنما كان متعوذا من القتل.
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم فنظرت إليه، فتعلم أصادق هو أم كاذب؟
يقول أسامة:  «فو الذي بعثه بالحق ما زال يكررها حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت إلا يومئذ، قبل ذلك اليوم.
يقول السدي صاحب التفسير: فأنزل الله تعالى :" تبتغون عرض الحياة الدنيا"، فلما بلغ "فمنّ الله عليكم" يقول: فتاب الله عليكم،  فحلف أسامة أن لا يقاتل رجلا يقول لا إله إلا الله بعد ذلك وما لقي من رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه.


الكلمات المفتاحية

النبي أسامة بن زيد الشهادة الإسلام

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled كان النطق بالشهادتين هو الحد الفاصل بين عصمة الدم واستباحته مع ظهور الإسلام، ولذلك حذّر النبي صلى الله عليه وسلم من الانسياق مهما كانت الدوافع وراء إز