أخبار

هذا ما يجب عليك فعله وما تدعو به عند حدوث الزلازل

العثور على خاتم زواج بعد 5سنوات من فقده على الشاطئ

ليس هناك أعمق من هذا القول

لماذا أمرنا الله أن ندعوه بأسمائه الحسنى؟ (الشعراوي يجيب)

دراسة: الابتسامة تجعل "الحقن" أقل إيلامًا

تعاني من الكوابيس الليلية؟.. إليك طريقة التخلص منها

أصغر ملياردير عصامي في العالم.. عمره 25عامًا فقط

د. عمرو خالد يكتب: لماذا كتب الله على نفسه الرحمة ولم يكتب على نفسه الانتقام؟

لموسم الشتاء.. 5 أغذية مفيدة لمواجهة التهاب الحلق

لو أجبرت على وضع لا تقبله.. ابتسم "وعسى أن تكرهوا شيئًا"!

دراسة علمية تكشف: ألعاب الفيديو تعزز الدماغ (تفاصيل مذهلة)

بقلم | عاصم إسماعيل | الاحد 03 مايو 2020 - 10:24 ص
Advertisements
السائد عن ألعاب الفيديو أنها تشكل خطرًا على الصحة العقلية، خاصة للأطفال، وهو ما يفسر التحذيرات المتزايدة، التي يطلقها الخبراء بضرورة الابتعاد عنها لحماية العقول من مخاطرها.
وعلى الرغم من أن الطبيب البريطاني، مايكل موسلي، كان مثل خبراء كثيرين يكرهون ألعاب الفيديو ويرون أن لهذا الأمر آثاره الضارة، لكن تراجع عن وجهة نظره هذه.
وكتب موسلي عبر صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: "تمت دعوتي مؤخرًا للمشاركة في أحد أكبر اختبارات الذكاء التي أجريت على الإطلاق في بريطانيا".
وأضاف: "شملت الدراسة، أكثر من 250 ألف بريطاني. والتي قام بتطويرها الدكتور آدم هامبشاير، من قسم علوم الدماغ في الكلية الملكية في لندن".
وتابع: أنشأ فريقه اختبارًا عبر الإنترنت تم تصميمه لتسجيل الأفراد بناءً على العديد من العوامل المختلفة التي تعمل معًا لبناء الذكاء، كما يمكن أن يتناسب".
وأشار إلى سلسلة من التحديات المصممة من الذاكرة، إلى المفردات، إلى الذكاء العاطفي.

اقرأ أيضا:

أصغر ملياردير عصامي في العالم.. عمره 25عامًا فقط

كما جمع الفريق أيضًا معلومات أساسية عن عمر الأشخاص وأنماط حياتهم واهتماماتهم ومكان إقامتهم، لاكتشاف ما إذا كان أي من هذه العوامل مرتبطًا بنوع معين من الذكاء.
وكانت النتائج – كما وصفها موسلي – رائعة، مضيفًا: "لقد استمتعت بشكل خاص بالكشف عن أن أصحاب القطط لديهم مفردات أفضل من أصحاب الكلاب".
وتابع: "كان أداء الشباب أفضل من الشيوخ في المتوسط، ولكن كانت هناك بعض المناطق التي سجل فيها أشخاص أعمارهم أكثر من 60 عامًا بشكل جيد. ومن كان يظن أن سكان لندن يتصدرون الذكاء العاطفي؟"، وفق تساؤله.
وتحدث موسلي عن الاكتشاف الذي كان الأكثر لفتًا للانتباه: قوة تعزيز الدماغ باستخدام ألعاب الكمبيوتر.
إذ كان للباحثين هدف مهم آخر: فقد أرادوا فحص تأثير الأنشطة القائمة على الشاشة على أدمغتنا القابلة للتشكيل".


واستطرد: "لقد كانوا مهتمين بشكل خاص باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي وألعاب الفيديو ، وكيف تؤثر على طريقة استيعابنا للمعلومات والتفاعل مع بعضنا البعض. لذلك قارنوا درجات ذكاء الذين يستخدمون تلك الألعاب عدة ساعات في الأسبوع مع نظرائهم الذين لا يلعبون".وأشار إلى أن جملة المبيعات العالمية لألعاب الكمبيوتر تبلغ 100 مليار جنيه إسترليني سنويًا. بينما في بريطانيا تشير استطلاعات الرأي إلى أن 93 في المائة من الأطفال يلعبون ألعاب الفيديو بانتظام، إما على وحدة التحكم، أو على جهاز الكمبيوتر.
وفي العام الماضي، كشف استطلاع أن ما يصل إلى 42 في المائة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و 64 عامًا اعترفوا بالمشاركة في لعبة رقمية في السنوات الخمس الماضية. فماذا تفعل هذه الألعاب لأدمغتنا؟
قال موسلي إن "المثير للدهشة أن بيانات دكتور هامبشاير كشفت أن الذين أمضوا وقتًا أطول في ألعاب الفيديو حققوا أعلى الدرجات الذاكرة العاملة، والتي تتعلق بالقدرة على الاحتفاظ بأكثر من شيء واحد في عقلك في نفس الوقت".
على سبيل المثال، تذكر عنوان أثناء الاستماع إلى تعليمات حول كيفية الوصول إلى هناك. الذاكرة العاملة هي مؤشر معروف للذكاء العالي وهي واحدة من أفضل المؤشرات لكيفية أداء الأطفال في المدرسة أكاديميًا.
وعلق موسلي: "لقد فوجئت حقًا بأن ألعاب الكمبيوتر يمكن أن يحسن أي جانب من جوانب الذكاء، لذلك اتصلت بالدكتورة لويز نيكولز، عالمة النفس في جامعة ستراثكلايد، لمعرفة المزيد. وأخبرتني أن هناك الكثير من الأدلة التي تربط مقدار الوقت الذي يقضيه الأشخاص في اللعب بالذاكرة العاملة، وخاصة الذاكرة العاملة المكانية، القدرة على التنقل في طريقك حول الأماكن، مثل المدن الجديدة".
وأردف: لإسعاد أطفالي ، أخبرتني أن أكبر فائدة تأتي من الألعاب عالية الحركة مثل Call Of Duty الشهيرة". يقول الدكتور نيكولز: "تتميز هذه المؤسسات باتخاذ قرارات سريعة، والتنقل في البيئات المعقدة والعثور على أهداف بصرية. إنهم يصقلون مهارات الوعي المكاني لأنها تستخدم بشكل مكثف وسريع".
مع ذلك، قال: "على الرغم من حرصي الشديد على تعزيز قوة دماغي، لا أعتقد أنه يمكنني أن أشجع نفسي على الانضمام لابنائي في عمليات إطلاق النار".
 واستدرك: "لحسن الحظ، تظهر الأبحاث أنه يمكنك الحصول على فائدة مماثلة من لعب الألغاز الرقمية مثل Tetris".  
كما كشف أن قضاء وقت طويل في استخدام التواصل الاجتماعي لا يمثل ضررًا على الوى الذهنية للإنسان، قائلاً: "شيء آخر فاجأني هو أن قضاء ساعات على وسائل التواصل الاجتماعي لا يبدو أنه يستنزف ذكاء الناس. لم يرتبط بشكل كبير بأي مؤشر للذكاء. ومع ذلك، فقد كان له تأثير كبير على الصحة العقلية".
إذ اعترف الذين قضوا أكبر قدر من الوقت في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت بشكل مكثف بشكل عام بشعورهمم مستويات أعلى من القلق. بحثت دراسات أخرى في هذا الأمر ولكن لم تكن أي منها على نفس مقياس دراستنا، كما يقول الدكتور موسلي.
وأوضح الدكتور لي سميث، باحث في الصحة العامة من جامعة أنجليا روسكين، أن الدراسات السابقة الأصغر أظهرت أن المراهقين الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لمدة خمس ساعات أو أكثر في اليوم هم أكثر عرضة بنسبة الثلثين لإظهار السلوك الانتحاري من أولئك الذين يستخدمونه في ساعة أو أقل.
هناك العديد من التفسيرات المحتملة، ولكن من المرجح أن يكمن الميل في تقديم نسخة مصقولة بشكل مفرط عن أنفسنا عبر الإنترنت. وأوضح الدكتور سميث أن هذا يدفع المستخدمين إلى السعي نحو هوية غير قابلة للتحقيق وغير واقعية على حد سواء، مما يسبب القلق والتوتر.
ومضى الدكتور موسلي قائلاً: "لذلك يبدو أنني يجب أن أقضي وقتًا أقل على تويتر. بدلاً من ذلك، يجب أن أنضم إلى أبنائي على الأريكة وأتقن فن ألعاب الفيديو. وهذا شيء لم أظن قط أنني سأقوله".


الكلمات المفتاحية

ألعاب الفيديو دراسة علمية مايكل موسلي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled السائد عن ألعاب الفيديو أنها تشكل خطرًا على الصحة العقلية، خاصة للأطفال، وهو ما يفسر التحذيرات المتزايدة، التي يطلقها الخبراء بضرورة الابتعاد عنها لحم