أخبار

أصحاب الدرجة الرفيعة من الإيمان.. كيف يمكن لنا أن نتبوأ منزلتهم؟ (الشعراوي يجيب)

كيف تتجنب مخاطر المواد الكيميائية المضافة للأطعمة؟ إليك بعض النصائح

كيف تحبب أسرتك في القراءة وطلب العلم؟

هكذا كافأ "عثمان" "أبوهريرة" على حديثه عن كتابة المصاحف

صديقتي طعنتني في ظهري والمقابل وظيفة

حينما يتعمد البعض تشويهك.. هنا المعنى الحقيقي لـ ( لا إله إلا الله )!

حتى لا تؤذي كبدك.. تعرف على أهم النصائح للحفاظ عليه

بطولات لا تنسى.. قاتل رجل كسرى وفتح حديقة الموت

سلطان العلماء وبائع السلاطين.. مواقف من شجاعة "العز بن عبد السلام"

بعد نجاحها في كشف الألغام.. تدريب الفئران على شم فيروس كورونا

سأله النبي: من أنت؟، فقال: "أنا ابن من كان يأخذ كل سفينة غصبًا"

بقلم | عامر عبدالحميد | الاثنين 04 مايو 2020 - 09:14 ص
Advertisements

ظهرت العجيب والغرائب في مقابلة النبي الكريم عليه السلام ممن كان يأتيه يظهر إسلامه، وكان عليه السلام يسمع من الجميع، ويصبر عليهم، ويكرم ضيافتهم.

وكان رجل يدعى بـ " أبي صفرة"، قد قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لأجل أن يبايعه، وعليه حلة صفراء وله طول ومنظر وجمال وفصاحة لسان.

 فلما رآه أعجبه ما رأى من جماله فقال له: «من أنت؟» قال: أنا قاطع بن سارق بن ظالم بن عمر بن المستكبر الذي كان يأخذ كل سفينة غصبا، أنا ملك ابن ملك.

فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «أنت أبو صفرة دع عنك سارقا وظالما» .

 فقال: أشهد ألا إله إلا الله وأشهد أنك عبده ورسوله حقا حقا يا رسول الله، وإن لي ثمانية عشر ذكرا وقد رزقت بآخرة بنتا سميتها صفرة،  فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فأنت أبو صفرة».

كما وفد أيضا جماعة من الصدف قالوا: قدم وفدنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم بضعة عشر رجلا، على قلائص لهم في أزر وأردية فصادفوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بين بيته وبين المنبر فجلسوا ولم يسلموا.

فقال: «أمسلمون أنتم؟» قالوا: نعم. قال: «فهلا سلمتم؟» فقاموا قياما، فقالوا: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته. فقال: «وعليكم السلام، اجلسوا» .

فجلسوا وسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أوقات الصلاة فأخبرهم بها

ومما جاء في غرائب الوفود يقول أحد من جاء في وفد ثقيف: انطلقت في وفد ثقيف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيناه فأنخنا بالباب وما في الناس رجل أبغض إلينا من رجل ندخل عليه فلما خرجنا بعد دخولنا عليه فخرجنا وما في الناس أحب إلينا من رجل دخلنا عليه

قال: فقال قائل منا: يا رسول الله ألا سألت ربك ملكا كملك سليمان؟

 قال: فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: «فلعل لصاحبكم عند الله أفضل من ملك سليمان عليه السلام، إن الله عز وجل لم يبعث نبيا إلا أعطاه دعوة فمنهم من اتخذ بها دنيا فأعطيها، ومنهم من دعا بها على قومه إذ عصوه فأهلكوا بها، وإن الله عز وجل أعطاني دعوة فاختبأتها عند ربي شفاعة لأمتي يوم القيامة.

اقرأ أيضا:

صحابي سرقت الجن تمره.. ماذا حدث؟

موضوعات ذات صلة