أخبار

بئر يمني تسكنه الأرواح والجن.. فماقصته؟

من الوارد أن تُصدم في أقرب الناس.. فلا تبتأس!

قانون الدوران.. افعل ما شئت كما تدين تدان!

تريد الحياة الطيبة.. عليك بتطبيق هذا القانون

لقاح لـ "كورونا" يحرز تقدمًا لافتًا مع كبار السن

الحياة (هات وخد).. مش هات وبس!

أطعمة يومية تضر طفلك وتؤثر سلبيًا على مزاجه

من هي أخطر النساء؟ ولماذا عليك ألا تفوت هذه؟

هل يجوز الدعاء للمصابين بفيروس كورونا من غير المسلمين؟

منزلك مملكتك .. أبسط الطرق لتجعله مكانًا صحيًا ومريحاً للعيش فيه

"كن فيكون".. هل تعني التحقيق الفوري؟ أم عليك بتفعيل قوانين الوصول إلى الهدف؟

بقلم | عمر نبيل | الجمعة 08 مايو 2020 - 01:36 م
Advertisements


يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: «إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ»، فهل يعني ذلك التحقيق الفوري في كل شيء؟

كثير من العلماء اتفقوا على أن الآية الكريمة، ليس المقصود بها الامتثال المباشر (الآني) ..الآن وحالًا !.. وأن هذا فهم خطأ لمعناها.. وإنما تفعيلها يأتي من خلال تفعيل السنن والقوانين.. فإذا خُلقنا بكلمة كُن فقد تطلب هذا بقاءنا في الأرحام ٩ شهور.

لكن اعلم يقينًا أن كل شيء تسعى إليه وتطلبه وترسم له هدفًا لتحققه، لابد أن تحققه بالفعل، لأن الله عز وجل قال في كتابه الكريم: «وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى».

اقرأ أيضا:

قانون الدوران.. افعل ما شئت كما تدين تدان!

كيفية تحقيق الهدف


عزيزي المسلم، حتى تحقق ما ترنو إليه، وتسعى إليه، عليك أولا أن تفعل قوانين الوصول إلى هذا الهدف، حتى تحققه، فلابد أن تجتهد في معرفة هذه القوانين، وأهمها بالتأكيد: أن تكون واثق في إرادة الله عز وجل.. بمعنى أنك تثق في أن الله عز وجل هو المُطّلع على الخبايا وهو أدرى بالخير والأصلح لك.

فالتسليم والثقة في الله مع تفعيل القوانين، سيجعل إرادتك تتوافق مع إرادة الله سبحانه.. وحينها فقط سيتم تفعيل (كُن فيكون)!

وسيبقى عندك البصيرة أن ترى هذا التفعيل بعينيك.. وتفهم أن خط سير حياتك عبارة عن مجموعة تراكمات سعيك منذ البداية ( نواياك وأقوالك وأفعالك).. وأن (كُن فيكون) تحدث لك بشكل مستمر .. لكن أنت لا تعي ولا تفهم ما يجري.

الله قادر


عزيزي المسلم، ليكن شعارك في الحياة دائمًا هو «الله قادر»، اربط كل أفعالك وأهدافك بقدرته سبحانه، فقط اسع واجتهد، لكن مع اليقين بأن هناك ربًا يراقبك وقادر على تفعيل كل هذا الجهد إلى نتيجة ترضيك.. لا تكن كالذين لا يقدرون الله حق قدره، فلا يصلون لشيء.

روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه، أنه قال: «جاء حبر من أحبار اليهود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا محمد إنا نجد أن الله يجعل السماوات على إصبع، والأرضين على إصبع، والشجر على إصبع، والماء والثرى على إصبع، وسائر الخلائق على إصبع، فيقول: أنا الملك.

فضحك النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، حتى بدت نواجذه تصديقًا لقول الحبر ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قوله تعالى: « وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ » (الزمر: 67).

الكلمات المفتاحية

كن فيكون المسلم التوكل الله قادر

موضوعات ذات صلة