أخبار

8 طرق عملية وفعالة تساعدك علي دعم جهازك المناعي.. تعرف عليها

كيف ينبه الرجال والسيدات الإمام إذا سها في صلاة الجماعة؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم ألّف بين قلوبنا واصلح ذات بيننا واهدنا سبل السلام

7 أسباب شائعة يمكن أن تؤذي عينيك دون أن تدري وكيفية تجنبها

عمرو خالد: الدين يتلخص في ٣ كلمات هامة .. تعرف عليهم

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لبركة اليوم ادعي به كل يوم الصبح

عمرو خالد يكشف: الثقة واليقين في الله هما جوهر الإيمان

مع آذان الفجر .. توجه إلي ربك بهذا الدعاء كل ليلة

تعرّف علي اسم الله "الوهاب" في دقيقة واحدة.. هذه هي المعاني والأسرار

علمتني الحياة.. "العقل والقلب جناحان يحلق بهما الإنسان"

17 رمضان ذكرى غزوة بدر ..أول مواجهة تكشف قوة جيش الدولة الإسلامية الوليدة

بقلم | خالد يونس | الاحد 10 مايو 2020 - 11:39 م
Advertisements
 في مثل هذا اليوم 17 رمضان من العام الثاني للهجرة النبوية الشريفة وقعت غزوة بدر الكبرى ، وهي اول مواجهة كبيرة بين جيش الحق المتمثل في المسلمين بقيادة النبي المصطفى، صلى الله عليه وسلم، وجيش الباطل المتمثل في المشركين، وهي المعركة التي انتصر فيها الحق على الباطل، وانتصر فيها المسلمون نَصرًا مؤزرًا وكانت بمثابة فتح على الإسلام وأهله.

غزوة بدر، التي تعد أولَ معركة للمسلمين ضد المشركين، تعود إلى أن قريش كانت تعامل المسلمين بقسوة ووحشية فأذن الله للمسلمين بالهجرة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة لكنّ قريشاً استمرت في مصادرة أموال المسلمين ونهب ممتلكاتهم، وعلم النبي صلَّى الله عليه وسلم، أن قافلة تجارية لقريش محمَّلة بمختلف البضائع والأموال سوف تمرّ بالقرب من المدينة في طريق عودتها إلى مكة المكرمة قادمة من الشام، وقرر أن يقابل المشركين بالمثل ودارت بداية تفاصيلها عند محاولة المسلمين اعتراضَ تلك القافلة التي يقودها أبو سفيان ولكنَّ أبا سفيان تمكن من الفرار بالقافلة بتغيير خط سيرها، وأرسل رسولاً إلى قريش يطلب عونهم ونجدتهم، فاستجابت قريشٌ وخرجت لقتال المسلمين.

مكان غزوة بدر اليوم

ومكان الغزوة يقع اليوم في محافظة بدر الواقعة في الجزء الغربي من المملكة العربية السعودية، وتحديدًا جنوبي غربي منطقة المدينة المنورة، حيث يقدم إليها العديد من الزوار من مختلف أنحاء المعمورة للتعرف عن كثب لموقع تلك الغزوة وتفاصيل أحداثها وشهدائها والمكان الذي دفنوا فيه، بحسب وكالة “واس”.

المسلمون عند قدومهم نزلوا قرب كثيب الحنان في العدوة الدنيا، وكانت أرضًا واسعة محمية من جهاتها الثلاث، ثم انتقلوا بعد ذلك إلى موقع آخر وبَنوا عريشًا من النخل في نفس المكان الذي يوجد في مسجد العريش حالياً نسبةً للموقع، وأمضى رسول الله ، صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، الليلَ يصلي ويتضرع إلى الله في نفس الموقع أن ينصر المؤمنين فأنزل الله سكينته عليهم, ثم بدأ القتال بين المسلمين والمشركين صباح يوم السابع عشر من شهر رمضان المبارك.
أما عدد المشاركين في غزوة بدر بلغ 1000 مقاتل، مقابل 313 مقاتلاً من المسلمين، وأمد الله المسلمين بمدد من الملائكة كما جاء في قولة تعالى: “وَلَقَدْ نَصَّرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِين بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِين”.

واستمر القتال  في يوم غزوة بدر حتى ظهر ذلك اليوم وكتب الله النصرَ للمسلمين بعد أن استشهد منهم 14 صحابيًا، وسقط من المشركين 70 قتيلًا وأُسر منهم 70، وهُزم الأعداء وغنم المسلمون غنائم كثيرة.

اقرأ أيضا:

5مشاهد مثيرة تؤكد محبة الصحابة للنبي .. بأبي أنت وأمي يا رسول الله

أهمية غزوة بدر

وكان لغزوة بدر الكبرى أهمية بالغة مع الانتصارات الكبيرة التي تحققت للمسلمين، بالإضافة للتأثيرات الإيجابية التي خلّفتها في نفوسهم، حيث رفعت من معنوياتهم وزادت في إيمانهم وقوّت من شوكتهم وذاع صيتهم، وهزَّت كيان أعدائهم، وأصبح يُنظر إلى المسلمين على أنهم قوة لا يستهان بها.

اقرأ أيضا:

معجزة.. لم يتكلم منذ مولده ونطق أمام النبي في شبابه

اقرأ أيضا:

أول حوار فكري في التاريخ.. كيف أقنع ابن عباس الخوارج بخطئهم؟


الكلمات المفتاحية

غزوة بدر يوم الفرقان جيش المسلمين 17 رمضان جيش المشركين

موضوعات ذات صلة