أخبار

شاهد.. البرومو الرئيسي لبرنامج عمرو خالد "الفهم عن الله - الجزء الثاني" في رمضان 2024

مؤتمر أزهري يدعو إلى تطوير المناهج الدراسية لمواكبة مستجدات الواقع

أرملة وأشعر بالوحدة كيف أنجو بنفسي من الفتن ولا أفكر فيما يؤذيني ويغضب الله؟

عبادة مهجورة.. الانكسار بين يدي الله.. تعرف على معناه وكيف تحققه؟

إذا أردت أن تعيش في جنة الله في الدنيا قبل الآخرة.. اتبع هدايات القرآن

هل أجبر زوجتي على العلاقة الحميمة عند امتناعها بسبب إرهاقها الجسدي من العمل.. سئمت ولم يعد أمامي حلول؟

من أجمل أدعية الرزق عند حلول ضيف عليك

قبل الوقوع في المعصية.. كيف تميز بين الطيب والخبيث؟

هذه العبادة تنجيك من الفتن والمصائب

10 إرشادات يجب اتباعها في حالة الإقامة في "بيت العائلة"

سامح واعف.. من يستحق فقط

بقلم | منى الدسوقي | الخميس 21 مايو 2020 - 12:24 م
ديننا يعلمنا السماح والعفو، لكن الناس الذي نعيش معهم لا يستحقون ذلك، تعاملت بمبادئ وأخلاق ديني، لكني تألمت كثيرًا، سامحت وعفوت عمن خذلوني وخدعوني، ولكنهم لم يقدروا ذلك وبمجرد ان أتت الفرصة كرروا نفس الموقف وتحطم قلبي ثانية؟
(ه. ي)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:
من الأولى أن تغير أسلوب حياتك وتعاملاتك مع الآخرين بدلًا من أن تتجنبهم تمامًا، أنت المسئول عن تكرار خذلانك ووجع قلبك، أنت من وثقت بمن خانك وخدعك مرة أخرى، ولم تضع حدودًا في التعامل معهم.
أنت من تسببت في أذيتك بنفسك، فأنت تستحق ما حدث لك وتشعر به، لأنك سمحت لأشخاص مخادعين كاذبين أن يلعبوا بك مرة أخرى بعد ثقتك بهم من جديد.
يُنصح بضرورة وضع حدود عند بداية أي علاقة كانت صداقة أو حب أو زمالة وغيرها، أصنع لنفسك شخصية يحترمها جميع من حولك ولا تختلط بمن يسئ لك ولا يحترمك فالحياة ليست للضعفاء يا صديقي.

اقرأ أيضا:

أرملة وأشعر بالوحدة كيف أنجو بنفسي من الفتن ولا أفكر فيما يؤذيني ويغضب الله؟






الكلمات المفتاحية

السماح العفو الصفح

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ديننا يعلمنا السماح والعفو، لكن الناس الذي نعيش معهم لا يستحقون ذلك، تعاملت بمبادئ وأخلاق ديني، لكني تألمت كثيرًا، سامحت وعفوت عمن خذلوني وخدعوني، ولك