أخبار

علمتني الحياة.. "من كان الخير بضاعته.. كافأه الله بأعلى أجر وأعظم ثمن"

حمية الطعام النئ.. فوائد وأضرار

محادثاتك الخاصة على واتس آب.. هل تتعرض للاختراق والتسريب عن طريق المنصة؟

من يرى مبتلى يحمد الله .. ويردد هذا الدعاء في نفسه

السعودية تطلق تطبيق "اعتمرنا " لإنهاء إجراءات المناسك اليكترونيا

3 أسباب لزيادة الرغبة الجنسية للزوجات أثناء الدورة الشهرية

ما نوع التين الذي ذكر في القرآن الكريم؟.. تفسير لن تتوقعه !!

الجوافة.. ترفع الخصوبة وتنعم البشرة وتفقدك الوزن الزائد.. وفوائد أخرى تعرف عليها

8علامات لرضا الله عن عباده .. احرص علي اغتنامها

وعدني بالزواج وغدر بي وارتبط بأخرى.. كيف أثأر لكرامتي؟

سامح واعف.. من يستحق فقط

بقلم | منى الدسوقي | الخميس 21 مايو 2020 - 12:24 م
Advertisements
ديننا يعلمنا السماح والعفو، لكن الناس الذي نعيش معهم لا يستحقون ذلك، تعاملت بمبادئ وأخلاق ديني، لكني تألمت كثيرًا، سامحت وعفوت عمن خذلوني وخدعوني، ولكنهم لم يقدروا ذلك وبمجرد ان أتت الفرصة كرروا نفس الموقف وتحطم قلبي ثانية؟
(ه. ي)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:
من الأولى أن تغير أسلوب حياتك وتعاملاتك مع الآخرين بدلًا من أن تتجنبهم تمامًا، أنت المسئول عن تكرار خذلانك ووجع قلبك، أنت من وثقت بمن خانك وخدعك مرة أخرى، ولم تضع حدودًا في التعامل معهم.
أنت من تسببت في أذيتك بنفسك، فأنت تستحق ما حدث لك وتشعر به، لأنك سمحت لأشخاص مخادعين كاذبين أن يلعبوا بك مرة أخرى بعد ثقتك بهم من جديد.
يُنصح بضرورة وضع حدود عند بداية أي علاقة كانت صداقة أو حب أو زمالة وغيرها، أصنع لنفسك شخصية يحترمها جميع من حولك ولا تختلط بمن يسئ لك ولا يحترمك فالحياة ليست للضعفاء يا صديقي.

اقرأ أيضا:

زوجتي مصرة على الطلاق وتمنعني من دخول بيتي ورؤية أطفالي.. ماذا أفعل؟






الكلمات المفتاحية

السماح العفو الصفح

موضوعات ذات صلة