أخبار

دعاء في جوف الليل: ربّي أسألك هدوء النّفس وطمأنينة القلب وانشراح الصدر

التشابه بين قصة سيدنا يوسف والرسول سيدنا محمد.. يكشفه عمرو خالد

هل يأثم تارك صلاة السُّنة وما كيفية صلاتها؟.. أمين الفتوى يجيب

بصوت عمرو خالد.. ادعو معي بهذا الدعاء المستجاب ـ دعاء لقضاء الديون

٦ طرق نبوية رائعة لحل أزمات البيوت والمشاكل الزوجية.. تعرف عليها

للتحكم في مرض السكري.. إليك 5 طقوس صباحية يمكن أن تغير حياتك

٧ شفاعات للنبي المصطفى يوم القيامة.. يكشفها عمرو خالد

علمتني الحياة.. "اللهم لا تتركني لنفسي فأضل.. ولا تشغلني عن ذكرك فأفتن"

زيت حبة البركة.. بركات وفوائد تجميلية بالجملة

حفظ الله ورعايته يتجليان على النبي في طفولته.. وحادثة شق الصدر تهيئه للرسالة

أطلقوا عليه "سيد التابعين".. اقتدى بـ "إبراهيم" ففاز بكراماته ولم تحرقه النيران

بقلم | أنس محمد | الخميس 28 مايو 2020 - 01:27 م
Advertisements
 
أبو مسلم الخولاني الداراني.. أطلق عليه العلماء "سيد التابعين" وزاهد العصر، اسمه عبد الله بن ثوب، جاء من اليمن، وقيل أنه أسلم أيام النبي صلى الله عليه وسلم فدخل المدينة في خلافة الصديق، وحدث عن عمر ومعاذ بن جبل وأبي عبيدة وأبي ذر الغفاري وعبادة بن الصامت.
هذا التابعي الذي قيل أنه لم ير النبي صلى الله عليه وسلم لكنه أسلم قبل وفاته، تشبه قصته قصة نبي الله إبراهيم عليه السّلام عندما ألقي في النار بعد تكسيره الأصنام التي كان يعبدها قومه من دون الله، ونجاه الله سبحانه وتعالى من الحرق.
و عن شرحبيل بن مسلم الخولاني قال: حينما ادعى الأسود بن قيس العنسي باليمن النبوة، أرسل إلى أبي مسلم الخولاني فقال له: أتشهد أن محمداً رسول الله؟ قال: نعم، قال: فتشهد أني رسول الله؟ قال: ما اسمع . قال: أتشهد أن محمداً رسول الله؟ قال: نعم قال: فتشهد أني رسول الله؟ قال: ما أسمع قال: أتشهد أن محمداً رسول الله؟ قال: نعم قال: فتشهد أني رسول الله؟ قال: ما أسمع . قال: فأمر بنار عظيمة فأججت وطرح فيها أبو مسلم فلم تضره فقال له أهل مملكته: إن تركت هذا في بلادك أفسدها عليك . فأمره بالرحيل.
 فقدم المدينة وقد قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم واستخلف أبو بكر . فقام إلى سارية المسجد يصلي فبصر به عمر بن الخطاب، فقال: من أين الرجل؟ قال: من اليمن - قال: فما فعل عدو الله بصاحبنا الذي حرقه بالنار فلم تضره؟ قال: ذاك عبد الله بن ثوب . قال: نشدتك بالله عز وجل أنت هو؟ قال: اللهم نعم . قال: فقبل ما بين عينيه، ثم جاء به حتى أجلسه بينه وبين أبي بكر وقال: الحمد لله لم يمتني حتى أراني في أمة محمد صلى الله عليه وسلم من فعل به كما فعل بإبراهيم خليل الرحمن عليه السلام .
وكانت معجزة نبي الله إبراهيم شاهدها قومه، وحكى لنا القرآن الكريم هذه القصة التي انتهت بقوله تعالى: "قلنا يا نار كوني بردًا وسلامًا علىٰ إبراهيم".
وتكررت نفس المعجزة مع أبيمسلم عبد الله بن ثوب الخولاني  سيد التابعين وزاهد العصر.
وكان أبو مسلم عبد الله بن ثوب الخولاني مجاب الدعوة كثير العبادة، توفي بأرض الروم غازياً سنة 62هـ.
وعن عثمان بن عطاء عن أبيه قال: كان أبو مسلم الخولاني إذا انصرف من المسجد إلى منزله كبر على باب منزله فتكبر امرأته فإذا كان في صحن داره كبر فتجيبه امرأته، فإذا بلغ إلى باب بيته كبر فتجيبه امرأته فانصرف ذات ليلة عند باب داره فلم يجبه أحد فلما كان في الصحن كبر فلم يجبه أحد . فلما كان في بيته كبر فلم يجبه أحد، وكان إذا دخل بيته أخذت امرأته رداءه ونعليه ثم أتته بطعامه قال: فدخل فإذا البيت ليس فيه سراج وإذا امرأته جالسة منكسة تنكت بعود معها . فقال لها: مالك؟ فقالت: أنت لك منزلة من معاوية وليس لنا خادم فلو سألته أعطاك فقال: اللهم من أفسد امرأتي فأعم بصره . قال: وقد جاءتها امرأة قبل ذلك فقالت: زوجك له منزلة من معاوية فلو قلت له يسأل معاوية أن يخدمه ويعطيه عشتم . فبينا تلك المرأة جالسة في بيتها إذ أنكرت بصرها فقالت: ما لسراجكم منطفئ؟ قالوا: لا فعرفت ذنبها، فأقبلت إلى أبي مسلم تبكي وتسأله أن يدعو الله عز وجل لها يرد عليها بصرها . فرحمها أبو مسلم فدعا الله عز وجل لها فرد عليها بصرها.

اقرأ أيضا:

رأى كأنه يبول دمًا.. أغرب المنامات التي فسرها "ابن سيرين"وقال الحسن: قال أبو مسلم الخولاني، وكان ذا أمثال، أرأيتم نفساً إذا أكرمتها ونعمتها ذمتني غداً عند الله وإن أنا أهنتها وأنصبتها وأعملتها مدحتني عند الله غداً؟ قالوا: من تيك يا أبا مسلم؟ قال: تيك والله نفسي .
وعن شرحبيل بن مسلم، أن أبا مسلم الخولاني كان إذا وقف على خربة قال: يا خربة أين أهلك؟ ذهبوا وبقيت أعمالهم، وانقطعت الشهوة، وبقيت الخطيئة، ابن آدم، ترك الخطيئة أهون من طلب التوبة .

الكلمات المفتاحية

أبو مسلم الخولاني الداراني سيد التابعين نبي الله إبراهيم كرامة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أبو مسلم الخولاني الداراني.. أطلق عليه العلماء "سيد التابعين" وزاهد العصر، اسمه عبد الله بن ثوب، جاء من اليمن، وقيل أنه أسلم أيام النبي صلى الله عليه