أخبار

بالفيديو: أفعى الطريشة.. تعرف على أخطر ثعبان في العالم

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها ثبت الله أقدامه علي الصراط يوم القيامة

باحثون: طفرة فيروس كوفيد 19 أكثر عدوى!

الصدق وسيلتنا لدخول الجنة.. كيف ذلك؟

يغار بشدة من احتضان وتقبيل زوجته لأخيها من الرضاعة.. ما الحكم؟

الغدة الكظرية.. أين توجد وما أهميتها؟

لهذا حث الرسول على أفضلية تناول الطعام والشراب بحال الجلوس.. الطب الحديث يكشف الإعجاز النبوي

ما الحكم الشرعي لإلقاء السلام علي المارة برفع اليد إو الإشارة وهل يغني هذا عن التلفظ به ؟

4أطعمة تمنع تساقط الشعر .. اجعليها ضيفا دائما علي مائدتك

أذكار المساء .. من قالها عشرا استجاب الله له دعاءه

بغايا يتحولن إلى عابدات.. هذه قصة توبتهن على يد لقمان الحكيم

بقلم | عامر عبدالحميد | السبت 13 يونيو 2020 - 01:12 م
Advertisements

بغايا يتحولن لعابدات:


كان لقمان الحبشي عبدا لرجل جاء به إلى السوق يبيعه قال: فكان كلما جاء إنسان يشتريه قال: له لقمان ما تصنع بي؟ فيقول: أصنع بك كذا وكذا.
 قال: حاجتي إليك أن لا تشتريني حتى جاء رجل فقال: ما تصنع بي؟ قال: أصيرك بوابا على بابي قال: أنت اشترني قال: فاشتراه وجاء به إلى داره.
قال: وكان لمولاه ثلاث بنات يبغين في القرية وأراد أن يخرج إلى ضيعة له فقال له: إني قد أدخلت إليهن طعامهن وما يحتجن إليه فإذا خرجت فأغلق الباب واقعد من ورائه ولا تفتحه حتى آتي.
قال: فقلن له: افتح الباب، فأبى عليهن فاعتدين عليه، فغسل الدم وجلس، فلما قدم سيده لم يخبره.
ثم عاد مولاه بعد للخروج فقال: إني قد أدخلت إليهن ما يحتجن إليه فلا تفتحن الباب.
فلما خرج خرجن إليه فقلن له: افتح الباب فأبى فعلن معه مثل المرة الولى، ورجعن فجلس فلما أن جاء مولاه لم يخبره بشيء.
قال: فقالت الكبيرة: ما بال هذا العبد الحبشي أولى بطاعة الله - عز وجل - مني؟ والله لأتوبن، قال: فتابت.
فقالت الصغرى: ما بال هذا العبد الحبشي وهذه الكبرى أولى بطاعة الله - عز وجل - مني؟ والله لأتوبن فتابت.
فقالت الوسطى: ما بال هاتين وهذا العبد الحبشي أولى بطاعة الله - عز وجل - مني؟ والله لأتوبن فتابت.
 قال: فقال غواة القرية: ما بال هذا العبد الحبشي وبنات فلان أولى بطاعة الله منا؟ فتابوا إلى الله - عز وجل - وكانوا عوابد القرية.


عابد استحى من معصيته فكلمه ماء النهر:


ومن عجائب توبة العصاة في بني إسرائيل أن رجلا من بني إسرائيل أتى فاحشة فدخل نهرا يغتسل فيه فناداه الماء: يا فلان أما تستحيي؟ ألم تتب من هذا الذنب وقلت: إنك لا تعود فيه.. فخرج من الماء فزعا وهو يقول: لا أعصي الله.
فأتى جبلا فيه اثنا عشر رجلا يعبدون الله - عز وجل - فلم يزل معهم حتى قحط موضعهم.
فنزلوا يطلبون الكلأ فمروا على ذلك النهر فقال لهم الرجل: أما أنا فلست بذاهب معكم قالوا: لم قال: لأن ثم من قد اطلع مني على خطيئة فأنا أستحيي منه أن يراني.
فتركوه ومضوا فناداهم النهر يا أيها العباد.. ما فعل صاحبكم؟ قالوا: زعم أنه له هاهنا من قد اطلع منه على خطيئة فهو يستحيي منه أن يراه.
قال: يا سبحان الله،  إن أحدكم يغضب على ولده أو على بعض قراباته فإذا تاب ورجع إلى ما يحب أحبه وإن صاحبكم قد تاب ورجع إلى ما أحب فأنا أحبه فأتوه فأخبروه واعبدوا الله على شاطئي.
 فأخبروه فجاء معهم فأقاموا يعبدون الله زمانا ثم إن صاحب الفاحشة توفي فناداهم النهر: يا أيها العباد والعبيد الزهاد غسلوه من مائي وادفنوه على شاطئي حتى يبعث يوم القيامة من قربي ففعلوا ذلك به وقالوا: نبيت ليلتنا هذه على قبره نبكي فإذا أصبحنا سرنا.
فباتوا على قبره يبكون فلما جاء وجه السحر غشيهم النعاس فأصبحوا وقد أنبت الله على قبره اثنتي عشرة شجرة  من شجر يقال له السرو، وكان أول سرو أنبته الله - عز وجل - على وجه الأرض.
فقالوا: ما أنبت الله هذا الشجر في هذا المكان إلا وقد أحب الله عبادتنا فيه فأقاموا يعبدون الله - عز وجل - على قبره كلما مات رجل دفنوه إلى جانبه فماتوا بأجمعهم.


الكلمات المفتاحية

بغايا توبة لقمان الحكيم عجائب التوبة

موضوعات ذات صلة